www.arabnc.org
   
الصفحة الرئيسة
جدول الأعضاء المشاركين عام 1990
جدول الأعضاء المشاركين عام 1991
جدول الأعضاء المشاركين عام 1992
جدول الأعضاء المشاركين عام 1993
جدول الأعضاء المشاركين عام 1994
جدول الأعضاء المشاركين عام 1996
جدول الأعضاء المشاركين عام 2000
جدول الأعضاء المشاركين عام 2001
جدول الأعضاء المشاركين عام 2002
المشاركون في الدورة المشتركة عام 2002
المشاركون في الدورة الطارئة عام 2002
جدول الأعضاء المشاركين عام 2003
جدول الأعضاء المشاركين عام 2004
جدول الأعضاء المشاركين عام 2005
جدول الأعضاء المشاركين عام 2006
جدول الأعضاء المشاركين عام 2007
جدول الأعضاء المشاركين عام 2008
جدول الأعضاء المشاركين عام 2009
جدول الأعضاء المشاركين عام 2010
جدول الأعضاء المشاركين عام 2011
جدول الأعضاء المشاركين عام 2012
جدول الأعضاء المشاركين عام 2013
جدول الأعضاء المشاركين عام 2014
جدول الأعضاء المشاركين عام 2015
جدول الأعضاء المشاركين عام 2016
جدول الأعضاء المشاركين عام 2017
جدول الأعضاء المشاركين عام 2019
نشاطات نيسان 2000 - أيار 2001
نشاطات أيار 2001 - نيسان 2002
نشاطات حزيران 2003 - نيسان 2004
نشاطات نيسان 2004 - نيسان 2005
نشاطات نيسان 2005 - نيسان 2006
نشاطات نيسان 2006 - نيسان 2007
نشاطات نيسان 2007 - أيار 2008
نشاطات أيار 2008 - شباط 2009
نشاطات أيار 2010 - أيار 2011
نشاطات أيار 2011 - أيار 2012
نشاطات 31 أيار 2012 - 28 أيار 2013
نشاطات 30 أيار 2013 - 10 حزيران 2014
نشاطات حزيران 2014 - أيار 2015
نشاطات أيار 2015 - نيسان 2016
نشاطات 10 نيسان 2016 – 8 ايار 2017
نشاطات 10 أيار/مايو 2017 – 22 تموز/يوليو
نشاطات 23 تموز 2018 – 25 حزيران 2019
القائمة البريدية
بحث
تصغير الخط تكبير الخط 
بيان صادر عن الأمين العام استنكاراً للعدوان على سوريا 6/5/2013 ((مواقف 2013))

المؤتمر القومي العربي
ARAB NATIONAL CONFERENCE


أدلى الأمين العام للمؤتمر القومي العربي الأستاذ عبد الملك المخلافي بما يلي:
جاء العدوان الصهيوني المتكرر على سوريا وعاصمتها دمشق ليؤكّد على جملة حقائق ينبغي استحضارها والبناء عليها:

أولاً: إن العدوان الصهيوني على سوريا، كما هو العدوان على أي قطر عربي، هو عدوان على الأمّة العربية كلها، وأن الردّ عليه هو مسؤولية أبناء الأمّة جميعاً أياً كانت مواقعهم وقدراتهم.
ومن هنا فإننا ندعو إلى تطبيق فوري لمعاهدة الدفاع العربي المشترك، والتي تعتبر أن العدوان على أي بلد عربي هو عدوان على أقطار الأمّة جميعاً.
ثانياً: إن هذا العدوان ما كان ليتم لولا ضوء أخضر أعطاه الرئيس الأمريكي أوباما في إطار الشراكة الإستراتيجية مع تل أبيب، وفي إطار الحرب المشتركة على مواقع المقاومة في الأمّة.
ثالثاً: إن هذا العدوان ما كان ليتم لولا حالة الانقسام الخطيرة التي تسود الوطن العربي والعالم الإسلامي، فتغذي عصبيات طائفية ومذهبية وعرقية غايتها تسعير الاحتراب الأهلي بين أبناء المنطقة، وحرف الأنظار عن العدو الرئيسي.
رابعاً: إن العدو ما كان ليتجرأ على مثل هذا العدوان لولا حال الانقسام والاحتراب الأهلي التي تشهدها سوريا، والتي تحاول استغلال مطالب شعبية مشروعة في التغيير لتنفيذ أجندات أجنبية مشبوهة، كما تحاول تعميق الجراح والأحقاد داخل أبناء الشعب الواحد على نحو يؤدي إلى تدمير سوريا كدولة وكمجتمع وكشعب وجيش وكموقع وموقف.
إن التأكيد على جملة الحقائق هذه يستوجب تحركاً على غير مستوى:
1 – تحرك شعبي عربي يدين العدوان ويضغط على الحكومات لاتخاذ مواقف مماثلة، ذلك أن الخلافات بين الأشقاء مهما اشتدّت، والصراعات مهما احتدمت، لا يجوز أن تبرر أي تغافل عن العدوان الخارجي أو تخاذل تجاهه أو تواطؤ.
2 – المطلوب موقف رسمي عربي ملتزم بميثاق جامعة الدول العربية، ومعاهدة الدفاع العربي المشترك، ويلغي كل القرارات المخالفة والمتّخذة بحق سوريا بدءاً من العقوبات الاقتصادية إلى قرار إخراج الدولة السورية من جامعة الدول العربية.
3 – تحرك عربي – إسلامي – دولي من أجل وقف سفك الدماء السورية دون إبطاء وإيجاد مناخات ملائمة للحوار بين كلّ أطراف الأزمة بما ينهي الحرب الدائرة ويلبي الطموحات المشروعة للسوريين الذين يقررون وحدهم مصيرهم، ودون أي تدخل خارجي.
4 – تحرك من كافة الأطراف السورية في الحكم والمعارضة من أجل تجاوز الجراح القائمة لصالح موقف سوري وطني موحّد من العدوان يحفظ استقلال سوريا ووحدتها وسيادتها وعروبتها وحقوق كل مكوناتها السياسية والاجتماعية.
وإننا إذ نحيّي مواقف وطنية وقومية اتخذتها قوى المعارضة الوطنية، لاسيّما في هيئة التنسيق الوطنية التي فرّقت بين الخلاف مع النظام وبين الدفاع عن الدولة والوطن، فإننا نبدي حزننا العميق أن يصل الأمر ببعض السياسيين والمسلحين حدّ إعلان الابتهاج بقصف العدو لعاصمتهم وبلدهم.
حما الله سوريا بكل مكوناتها، ونصرها على الفتنة والفوضى والعنف والدمار، ووحّد بين أبنائها على الخير والسلم الأهلي ومواجهة العدوان.

التاريخ:6/5/2013