www.arabnc.org
   
الصفحة الرئيسة
جدول الأعضاء المشاركين عام 1990
جدول الأعضاء المشاركين عام 1991
جدول الأعضاء المشاركين عام 1992
جدول الأعضاء المشاركين عام 1993
جدول الأعضاء المشاركين عام 1994
جدول الأعضاء المشاركين عام 1996
جدول الأعضاء المشاركين عام 2000
جدول الأعضاء المشاركين عام 2001
جدول الأعضاء المشاركين عام 2002
المشاركون في الدورة المشتركة عام 2002
المشاركون في الدورة الطارئة عام 2002
جدول الأعضاء المشاركين عام 2003
جدول الأعضاء المشاركين عام 2004
جدول الأعضاء المشاركين عام 2005
جدول الأعضاء المشاركين عام 2006
جدول الأعضاء المشاركين عام 2007
جدول الأعضاء المشاركين عام 2008
جدول الأعضاء المشاركين عام 2009
جدول الأعضاء المشاركين عام 2010
جدول الأعضاء المشاركين عام 2011
جدول الأعضاء المشاركين عام 2012
جدول الأعضاء المشاركين عام 2013
جدول الأعضاء المشاركين عام 2014
جدول الأعضاء المشاركين عام 2015
جدول الأعضاء المشاركين عام 2016
جدول الأعضاء المشاركين عام 2017
جدول الأعضاء المشاركين عام 2019
نشاطات نيسان 2000 - أيار 2001
نشاطات أيار 2001 - نيسان 2002
نشاطات حزيران 2003 - نيسان 2004
نشاطات نيسان 2004 - نيسان 2005
نشاطات نيسان 2005 - نيسان 2006
نشاطات نيسان 2006 - نيسان 2007
نشاطات نيسان 2007 - أيار 2008
نشاطات أيار 2008 - شباط 2009
نشاطات أيار 2010 - أيار 2011
نشاطات أيار 2011 - أيار 2012
نشاطات 31 أيار 2012 - 28 أيار 2013
نشاطات 30 أيار 2013 - 10 حزيران 2014
نشاطات حزيران 2014 - أيار 2015
نشاطات أيار 2015 - نيسان 2016
نشاطات 10 نيسان 2016 – 8 ايار 2017
نشاطات 10 أيار/مايو 2017 – 22 تموز/يوليو
نشاطات 23 تموز 2018 – 25 حزيران 2019
القائمة البريدية
بحث
تصغير الخط تكبير الخط 
بيان صادر عن اللجنة التنفيذية 29/5/2007 ((مواقف 2007))

المؤتمر القومي العربي
Arab National Congress



بيان صادر عن اجتماع اللجنة التنفيذية
يوم عيد المقاومة والتحرير


عقدت اللجنة التنفيذية للمؤتمر القومي العربي اجتماعاً في بيروت في 25/5/2007، بحضور امين عام المؤتمر أ. خالد السفياني والامينين العامين السابقين للمؤتمر د. خير الدين حسيب، أ. معن بشور، واعضاء اللجنة التنفيذية أ. الياس مطران (لبنان)، أ. عبد الملك المخلافي (اليمن)، د. ماهر الطاهر (فلسطين/سوريا)، د. محمد صالح المسفر (قطر)، أ. محمد عبد المجيد منجونة (سوريا)، كما حضر الاجتماع مديرة المؤتمر الآنسة رحاب مكحل.
 ولقد اختارت اللجنة التنفيذية يوم المقاومة والتحرير في لبنان موعداً لانعقادها في العاصمة اللبنانية لما لهذه المناسبة التاريخية من دلالات تجسّد أهمية نهج المقاومة وقدرتها على تحرير الارض دون شروط، ومواجهة الاحتلال والعدوان سواء في لبنان او فلسطين او العراق او الصومال.
وقد تدارست اللجنة التنفيذية الاوضاع في لبنان وتداعيات الاعتداء على الجيش اللبناني، الذي لايجوز ان يمر دون حساب او عقاب، خصوصاً لما يمثل هذا الجيش من وحدة للبنان ومن ضامن للاستقرار ومن داعم للمقاومة، ومن مدافع عن حدود الوطن بوجه العدوان الصهيوني.
واذ اكدت اللجنة التنفيذية على الموقف الثابت للمؤتمر القومي العربي في دعم لبنان وشعبه ووحدته ومقاومته في المعركة من اجل التحرير والنماء والتصدي لكل اشكال العدوان والتدخلات الاجنبية، فانها عبرت عن قلقها العميق من الاحداث الاليمة التي شهدها مخيم نهر البارد ومدينة طرابلس وتداعياتها، ودعت كل الافرقاء اللبنانيين الى نبذ خلافاتهم والى تجسيد وحدتهم ضد المخاطر التي تتهدد بلدهم، وهو ما يتطلب جهداً جماعياً يكون عموده الفقري جيش لبنان الباسل الذي يحظى باجماع وطني قلّ نظيره، ويسعى الى تجنيب لبنان فتنة داخلية يجري التحضير لها منذ فترة على يد جهات ذات مشاريع معروفة باشاعة الفوضى في المنطقة من خلال اثارة كل انواع العصبيات المذهبية والطائفية والعنصرية، بما فيها اشعال صراع لبناني – فلسطيني يشكل مدخلاً لهز الامن والاستقرار في لبنان، ويضرب القضية الفلسطينية في الصميم.
واذ ابدت اللجنة دعمها لأي حل يقوم على تسليم مرتكبي جريمة الاعتداء على الجيش اللبناني الى القضاء العادل، وعلى تجنيب المدنيين من الفلسطينيين واللبنانيين، لاسيما داخل المخيم وخارجه، كارثة انسانية كبرى سيكون لها تداعيات على اكثر من صعيد.
وبالنسبة للوضع في فلسطين فإن المؤتمر إذ يؤكد إدانته القوية لجرائم الاحتلال المتواصلة ضد الشعب الفلسطيني في القطاع والضفة وداخل أراضي 1948 بالتقتيل المنظم واعتقال فعاليات الشعب الفلسطيني والاستمرار في اعتقال ممثليه ووزرائه والاعلان عن استهداف قياداته، فانه يطالب الرأي العام العربي والدولي بالتحرك الفوري لوضع حد للإجرام الصهيوني، مجدداً رفضه الكامل للاقتتال الفلسطيني – الفلسطيني الذي لا يخدم إلا العدو الصهيوني.
يطالب المؤتمر كل أبناء فلسطين، وخاصة فتح وحماس، التوقف الكلي عن إهدار الدم الفلسطيني والعمل على تمتين الوحدة الوطنية على قاعدة المقاومة والتشبث بحق الشعب الفلسطيني في تحرير وطنه واسترجاع كافة حقوقه الوطنية، ويدعو المؤتمر كافة الأطراف الفلسطينية إلى العمل الجاد والصادق على اعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية باعتبارها إطار الوحدة الجامع والقادر على أن يكون مرجعية لكل الفلسطينيين في الداخل والشتات.
وبالنسبة للعراق، أكدت اللجنة التنفيذية دعم المؤتمر غير المحدود للمقاومة العراقية التي لازالت تثبت انها أقوى من أن تنال منها المؤامرات أو الافتراءات، واعتبرت ان كل المؤتمرات والحوارات التي تجري بعيداً عن الشعب العراقي ومقاومته الباسلة لن تؤدي إلاّ الى توفير غطاء للاحتلال وافرازاته، لان مصير العراق يحدده العراقيون قبل اي جهة اخرى.
كما أكدت إدانتها لجرائم الابادة المستمرة من طرف الاحتلال وعملائه وإفرازاته ضد شعب العراق المقاوم، والذي استطاع هذا الشعب أن يؤكد ان الصراع الدائر اليوم في العراق هو صراع بين الاحتلال وعملائه من جهة وبين الشعب العراقي بكل احراره وقواه المقاومة والمناهضة للاحتلال من جهة اخرى، وليس صراعاً طائفياً كما اراده الغزاة.
وإذ تؤكد اللجنة التنفيذية على حتمية النصر والتحرير، فانها تدعو قوى المقاومة العراقية، المسلحة والسياسية، إلى توحيد جهودها والاستعداد لما بعد جلاء القوات الغازية لتجسيد الوحدة الوطنية الكفيلة وحدها باستثمار الانتصار، وتفنيد التكهنات، وبناء العراق الجديد.
وتنبه اللجنة التنفيذية إلى أن الأوضاع في الصومال تتطلب تحركاً عاجلاً عربياً واسلامياً ودولياً ضد الاحتلال ومن اجل تحرير وحدة الصومال واستقراره.
واللجنة التنفيذية للمؤتمر القومي العربي إذ تجدد التحية والاعتزاز بكل مقاوم للاحتلال على الارض العربية والاسلامية، والانحناء أمام أرواح شهداء التحرير والكرامة، تناشد أبناء الأمة في كل مكان، كما أحرار العالم، الاستمرار في مناهضة الاحتلال والعدوان والارهاب الدولي الذي تمارسه الإدارة الامريكية والكيان الصهيوني على أبناء الأمة العربية والاسلامية، وتقديم كل انواع الدعم للمقاومة بكل مستوياتها، والتصدي لمحاولات المس والتجني عليها.


التاريخ: 29/5/2007