www.arabnc.org
   
الصفحة الرئيسة
جدول الأعضاء المشاركين عام 1990
جدول الأعضاء المشاركين عام 1991
جدول الأعضاء المشاركين عام 1992
جدول الأعضاء المشاركين عام 1993
جدول الأعضاء المشاركين عام 1994
جدول الأعضاء المشاركين عام 1996
جدول الأعضاء المشاركين عام 2000
جدول الأعضاء المشاركين عام 2001
جدول الأعضاء المشاركين عام 2002
المشاركون في الدورة المشتركة عام 2002
المشاركون في الدورة الطارئة عام 2002
جدول الأعضاء المشاركين عام 2003
جدول الأعضاء المشاركين عام 2004
جدول الأعضاء المشاركين عام 2005
جدول الأعضاء المشاركين عام 2006
جدول الأعضاء المشاركين عام 2007
جدول الأعضاء المشاركين عام 2008
جدول الأعضاء المشاركين عام 2009
جدول الأعضاء المشاركين عام 2010
جدول الأعضاء المشاركين عام 2011
جدول الأعضاء المشاركين عام 2012
جدول الأعضاء المشاركين عام 2013
جدول الأعضاء المشاركين عام 2014
جدول الأعضاء المشاركين عام 2015
جدول الأعضاء المشاركين عام 2016
جدول الأعضاء المشاركين عام 2017
جدول الأعضاء المشاركين عام 2019
نشاطات نيسان 2000 - أيار 2001
نشاطات أيار 2001 - نيسان 2002
نشاطات حزيران 2003 - نيسان 2004
نشاطات نيسان 2004 - نيسان 2005
نشاطات نيسان 2005 - نيسان 2006
نشاطات نيسان 2006 - نيسان 2007
نشاطات نيسان 2007 - أيار 2008
نشاطات أيار 2008 - شباط 2009
نشاطات أيار 2010 - أيار 2011
نشاطات أيار 2011 - أيار 2012
نشاطات 31 أيار 2012 - 28 أيار 2013
نشاطات 30 أيار 2013 - 10 حزيران 2014
نشاطات حزيران 2014 - أيار 2015
نشاطات أيار 2015 - نيسان 2016
نشاطات 10 نيسان 2016 – 8 ايار 2017
نشاطات 10 أيار/مايو 2017 – 22 تموز/يوليو
نشاطات 23 تموز 2018 – 25 حزيران 2019
القائمة البريدية
بحث
تصغير الخط تكبير الخط 
بيان صادر عن الأمانة العامة للمؤتمر 31/7/2012 ((مواقف 2012))

المؤتمر القومي العربي
ARAB NATIONAL CONFERENCE


بيان حول القدس
صادر عن الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي

 
صدر عن الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي ما يلي:
مع حلول شهر رمضان المبارك تواجه مدينة القدس، عاصمة فلسطين، وفي القلب منها الأقصى المبارك، حملة صهيونية عنصرية إرهابية وصلت ذروتها باقتحام المسجد واعتقال المصلين بمن فيهم إمام المسجد نفسه، وحشد قطعان المستوطنين لاحتلال باحات الأقصى فيما يسمونه بيوم "خراب الهيكل"...
وتشير المعلومات الواردة من القدس المحتلة إلى استمرار عمليات منع المصلين الشباب من الصلاة في المسجد، وفرض القيود على الشيوخ والنساء والأطفال، والاستيلاء على أراضي المدينة المقدسة، وقطع أوصالها، وهدم منازل المقدسيين، والتمهيد المتواصل لهدم المسجد الأقصى بعد تطويقه، وهدم باب المغاربة الموصل إليه، واعتقال المقدسيين بمن فيهم النواب المنتخبين.
ولقد وصل العدوان على الأقصى إلى أقصى مدى، حين طالب عضو في الكنيست الصهيوني بهدم الأقصى مذكراً بدعوة وزير خارجية الكيان الصهيوني ليبرمان إلى قصف الكعبة المشرّفة.
وإذا كان المقدسيون ومعهم أبناء فلسطين قد هبّوا للدفاع عن الأقصى، فرابطوا في ساحاته واعتصموا في الطرقات المؤدية إليه، وأفشلوا هجمة الصهاينة المرتقبة فيما يسمى بيوم "خراب الهيكل"، واستحقوا إعجاب وتقدير أبناء أمتهم وأحرار العالم، غير أن ما تشهده القدس خصوصاً، وفلسطين عموماً، يجعلنا نسجّل ما يلي:
1. غياب النظام الرسمي العربي عموماً، وجامعة الدول العربية خصوصاً، عن تحمّل المسؤولية الكاملة تجاه القدس ومقدساتها، وفلسطين وقضيتها، والانصراف المريب عن القضية المركزية الجامعة، وهو ما يفقد هذا النظام، وجامعته، شرعيته أمام الأمة والتاريخ.
إن بياناً صادراً عن قسم فلسطين في جامعة الدول العربية، لا يعفي الجامعة من القيام بواجباتها تجاه أهل القدس وتفعيل قرارات القمم السابقة منذ عام 2000 والمتعلقة بالأقصى والقدس.
2. غياب منظمة التعاون الإسلامي عن تحمّل مسؤولياتها الكاملة تجاه الأقصى، علماً أن هذه المنظمة قد تأسست أصلاً أثر الحريق المتعمد للمسجد للأقصى في آب/أغسطس 1969.
إن البيانات وحدها لا تكفي، بل أن تحريك أكثر من مليار وثلث المليار من المسلمين في العالم من أجل حماية القدس ودعم صمود أهلها هو الخطوة الأولى التي ينبغي على المنظمة القيام به.
3. غياب الأمم المتحدة ومنظماتها المتخصصة كافة، عن تحمّل المسؤولية في الدفاع عن القدس ومقدساتها، ولاسيّما أن ما يرتكبه الصهاينة مخالف لكل القرارات والمواثيق والمعاهدات والاتفاقيات الدولية، لاسيّما تلك المتعلقة بتنظيم أوضاع الأراضي المحتلة.
4. غياب لجنة القدس العربية الرسمية عن تحمّل مسؤولياتها تجاه عاصمة فلسطين، علما أن هذه اللجنة قامت أساساً من أجل القدس.
5. غياب أي تحرك شعبي عربي وإسلامي ودولي، إلاّ فيما ندر، لمواجهة الهجمة الصهيونية ضد الأقصى والقدس في ظل تغييرات عربية كان منتظراً أن تنعكس أيجاباً وعملياً على الموقف من القضية الفلسطينية عموماً، والقدس خصوصاً.
6. غياب أي دعم جدّي للجمعيات والهيئات العاملة من أجل القدس، لاسيّما تلك التي تقوم بجهود كبيرة لنقل عشرات الآلاف من المصلين إلى القدس، ولتوفير متطلبات الاعتصامات المتواصلة المرابطة في باحات الأقصى، ناهيك عن دعم الجهود الرامية إلى دعم صمود المقدسيين في مدينتهم بوجه محاولات التهجير والإبعاد وهدم المنازل وقطع الأوصال بين الأحياء.
إن الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي إذ تحيّي المقدسيين الصامدين وعموم أبناء الشعب العربي الفلسطيني، تدعو إلى أوسع تحرك شعبي على مستوى الأمة والعالم انتصاراً للقدس ودعماً للصامدين من أبنائها، ودفاعاً عن مقدساتها الإسلامية والمسيحية ومعالمها الحضارية والتاريخية.


 

التاريخ: 30/7/2012