www.arabnc.org
الاستقلال الوطني والقومي 28البرنامج النهائي 28المشاركون في الدورة 28البيان الصحفي للدورة 28مبادرات ومواقف المؤتمر 10 نيسان 2016 - 8 أيار 2017المشهد السياسي 28الديمقراطية وحقوق الإنسان 28العدالة الاجتماعية 28التنمية المستقلة 28التجدد الحضاري 28أمريكا والإرهاب وافتراءات على الإسلامالبيان الختامي للدورة 26
   
الصفحة الرئيسة
جدول الأعضاء المشاركين عام 1990
جدول الأعضاء المشاركين عام 1991
جدول الأعضاء المشاركين عام 1992
جدول الأعضاء المشاركين عام 1993
جدول الأعضاء المشاركين عام 1994
جدول الأعضاء المشاركين عام 1996
جدول الأعضاء المشاركين عام 2000
جدول الأعضاء المشاركين عام 2001
جدول الأعضاء المشاركين عام 2002
المشاركون في الدورة المشتركة عام 2002
المشاركون في الدورة الطارئة عام 2002
جدول الأعضاء المشاركين عام 2003
جدول الأعضاء المشاركين عام 2004
جدول الأعضاء المشاركين عام 2005
جدول الأعضاء المشاركين عام 2006
جدول الأعضاء المشاركين عام 2007
جدول الأعضاء المشاركين عام 2008
جدول الأعضاء المشاركين عام 2009
جدول الأعضاء المشاركين عام 2010
جدول الأعضاء المشاركين عام 2011
جدول الأعضاء المشاركين عام 2012
جدول الأعضاء المشاركين عام 2013
جدول الأعضاء المشاركين عام 2014
جدول الأعضاء المشاركين عام 2015
جدول الأعضاء المشاركين عام 2016
جدول الأعضاء المشاركين عام 2017
القائمة البريدية
بحث
تصغير الخط تكبير الخط 
بيان صادر عن الأمانة العامة 19/5/2011 ((مواقف 2011))

المؤتمر القومي العربي
Arab National Congress


أدلى مصدر مسؤول في الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي بما يلي:

يأتي مسلسل العقوبات الأمريكية والأوروبية المتصاعدة ضد سوريا ليكشف بشكل قاطع محاولات حكومات الغرب استغلال مطالب مشروعة للشعب العربي في سوريا من اجل خدمة أجندات باتت معروفة للقاصي والداني.
إن المؤتمر القومي العربي وانطلاقاً من مواقفه المبدئية الرافضة لأي تدخل أجنبي في الشؤون الداخلية لأقطار امتنا العربية، وهي مواقف عبّر عنها إزاء مختلف الأوضاع المماثلة التي شهدتها الأمة، إنما يدين الإجراءات والعقوبات الأمريكية والأوروبية ضد سوريا، كما يؤكد أن الطريق الأسلم لإغلاق كل ثغرة يحاول أعداء سوريا والأمة النفاذ منها هو طريق التجاوب السريع مع المطالب المشروعة للشعب السوري وتحقيق الإصلاح وإطلاق الحوار الوطني الشامل وتغليب المعالجة السياسية للأوضاع الراهنة على المعالجات الأمنية.
إننا إذ نحيي كل شهداء شعبنا العربي السوري، فإننا على ثقة بوعي الشعب السوري وقواه الوطنية والديمقراطية المخلصة وبقدرته على التمييز بين مطالب داخلية مشروعة ينبغي التمسك بها، وبين أجندات خارجية مشبوهة ينبغي إسقاطها لأنها تستهدف موقف سوريا ودورها ووحدتها واستقرارها.


 

التاريخ: 19/5/2011