www.arabnc.org
   
الصفحة الرئيسة
جدول الأعضاء المشاركين عام 1990
جدول الأعضاء المشاركين عام 1991
جدول الأعضاء المشاركين عام 1992
جدول الأعضاء المشاركين عام 1993
جدول الأعضاء المشاركين عام 1994
جدول الأعضاء المشاركين عام 1996
جدول الأعضاء المشاركين عام 2000
جدول الأعضاء المشاركين عام 2001
جدول الأعضاء المشاركين عام 2002
المشاركون في الدورة المشتركة عام 2002
المشاركون في الدورة الطارئة عام 2002
جدول الأعضاء المشاركين عام 2003
جدول الأعضاء المشاركين عام 2004
جدول الأعضاء المشاركين عام 2005
جدول الأعضاء المشاركين عام 2006
جدول الأعضاء المشاركين عام 2007
جدول الأعضاء المشاركين عام 2008
جدول الأعضاء المشاركين عام 2009
جدول الأعضاء المشاركين عام 2010
جدول الأعضاء المشاركين عام 2011
جدول الأعضاء المشاركين عام 2012
جدول الأعضاء المشاركين عام 2013
جدول الأعضاء المشاركين عام 2014
جدول الأعضاء المشاركين عام 2015
جدول الأعضاء المشاركين عام 2016
جدول الأعضاء المشاركين عام 2017
جدول الأعضاء المشاركين عام 2019
نشاطات نيسان 2000 - أيار 2001
نشاطات أيار 2001 - نيسان 2002
نشاطات حزيران 2003 - نيسان 2004
نشاطات نيسان 2004 - نيسان 2005
نشاطات نيسان 2005 - نيسان 2006
نشاطات نيسان 2006 - نيسان 2007
نشاطات نيسان 2007 - أيار 2008
نشاطات أيار 2008 - شباط 2009
نشاطات أيار 2010 - أيار 2011
نشاطات أيار 2011 - أيار 2012
نشاطات 31 أيار 2012 - 28 أيار 2013
نشاطات 30 أيار 2013 - 10 حزيران 2014
نشاطات حزيران 2014 - أيار 2015
نشاطات أيار 2015 - نيسان 2016
نشاطات 10 نيسان 2016 – 8 ايار 2017
نشاطات 10 أيار/مايو 2017 – 22 تموز/يوليو
نشاطات 23 تموز 2018 – 25 حزيران 2019
القائمة البريدية
بحث
تصغير الخط تكبير الخط 
بيان صادر عن المؤتمرات الثلاثة 26/11/2010 ((مواقف 2010))

بيان
حول التآمر الأمريكي لتقسيم السودان


اخذ يتبين، يوماً بعد يوم، بان السياسات الأمريكية في السودان مصممة على تقسيمه وفصل الجنوب وأبيي عن الشمال. وذلك من خلال تهيئة الاجواء عبر الضغوط والاغراءات ليخرج الاستفتاء تأييداً للانفصال. علماً ان عدداً من قادة الجنوب ما كانوا ليذهبوا إلى الانفصال لولا ما يلقونه من تشجيع امريكي – غربي على ذلك.
بل ما كان من الممكن للاتحاد الافريقي ولعدد من الدول الافريقية القبول بهذا الانفصال لولا الضغوط والاغراءات الأمريكية. لان الانفصال في السودان يشكل سابقة خطيرة تتهدد وحدة اراضي الدول الافريقية.
فسياسات الدول الافريقية، بالرغم من اختلافاتها وتعدد ولاءاتها كانت في السابق  مجمعة دائماً، بعد، على رفض الانفصال والتقسيم في أي بلد افريقي، بما في ذلك في السودان والصومال.
لقد وصلت السياسات الأمريكية لتقسيم السودان إلى حد الوقاحة والتمادي حين عرضت هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية من فوق منبر مجلس الامن على حكومة السودان مقابل تسهيل الانفصال عن طريق الاستفتاء بان يرفع اسمها من "قائمة الدول الراعية للارهاب، والغاء ما فرض من عقوبات امريكية واوروبية بحقها وقد المحت، بصورة غير مباشرة إلى ابطال الاتهامات التي وجهتها محكمة الجنايات الدولية ضد الرئيس السوداني عمر البشير هذا فضلا عن التهديد الأمريكي السابق بسقوط ملايين الضحايا في حالة رفض الانفصال.
ان هذه المواقف الأمريكية تكشف من  جهة عن شدة التصميم الأمريكي على فصل الجنوب وأبيي عن شمال السودان، كما تكشف من جهة اخرى عن ان السياسات الأمريكية في ادراج الدول في قائمة رعاية الارهاب وفي فرض  العقوبات عليها، أو تحريك محاكم دولية ضدها، لا هدف لها غير ممارسة الضغوط على حكومات تلك الدول من اجل اخضاعها والتحكم في سياساتها، وفي المقدمة لخدمة المشروع الصهيوني خصوصاً، اذا كانت من الدول العربية أو الاسلامية.
لهذا فان مؤتمراتنا الثلاثة القومي العربي – والمؤتمر العام للاحزاب العربية والمؤتمر القومي- الاسلامي تدعو إلى  ما يلي:
1- اطلاق حملة سودانية وعربية واسلامية وعالم ثالثية وعالمية لفضح السياسات والمخططات الأمريكية التقسيمية للسودان والعمل على احباطها وافشالها.
2- اعتبار تقسيم السودان إلى جنوب وشمال جزءاًً من إستراتيجية امريكية لتمزيق السودان إلى عدة دول بهدف الانتقال إلى تجزئة مصر كذلك. فما يجري في السودان هو جزء من إستراتيجية امريكية – صهيونية لتجزئ الدول العربية  والإسلامية والإفريقية. وهو ما سبق وعبر عنه "مشروع الشرق الاوسط الكبير".
3- الضغط لعدم الانجرار وراء السياسات الأمريكية في أي من بلدان العالم ولا سيما في البلدان العربية والإسلامية وقضية فلسطين. لان كل ما تقدمه امريكا ضد البلد المعني من ذرائع لفرض العقوبات والاتهام برعاية الارهاب أو استخدام المحاكم الدولية لا يكون مقصوداً لذاته، وانما لكي تستخدمه للابتزاز والضغط والارهاب السياسي والعدوان العسكري، أو التهديد به، من اجل تحقيق الاهداف الأمريكية – الصهيونية في ذلك البلد وعلى مستوى اقليمي.
4- ضرورة الوقوف الحازم والسريع مصرياً وعربياً وافريقياً واسلامياً وعالمياً إلى جانب وحدة السودان، ومناشدة اخوتنا في جنوب السودان وشماله على الوحدة واتخاذ موقف موحد ضد ما يستهدف السودان من تمزيق، لن يقتصر على فصل الجنوب عن الشمال. فالمخططات الأمريكية – الصهيونية موجهة ضد وحدة السودان وضد كل مكونات الشعب السوداني وفي غير مصلحة شعوب العالم الثالث كافة.


الأمين العام للمؤتمر القومي العربي عبد القادر غوقـة
المنسّق العام للمؤتمر القومي – الإسلامي منير شفيق
الأمين العام للمؤتمر العام للأحزاب العربية عبد العزيز السيد


 

التاريخ: 26/11/2010