www.arabnc.org
   
الصفحة الرئيسة
جدول الأعضاء المشاركين عام 1990
جدول الأعضاء المشاركين عام 1991
جدول الأعضاء المشاركين عام 1992
جدول الأعضاء المشاركين عام 1993
جدول الأعضاء المشاركين عام 1994
جدول الأعضاء المشاركين عام 1996
جدول الأعضاء المشاركين عام 2000
جدول الأعضاء المشاركين عام 2001
جدول الأعضاء المشاركين عام 2002
المشاركون في الدورة المشتركة عام 2002
المشاركون في الدورة الطارئة عام 2002
جدول الأعضاء المشاركين عام 2003
جدول الأعضاء المشاركين عام 2004
جدول الأعضاء المشاركين عام 2005
جدول الأعضاء المشاركين عام 2006
جدول الأعضاء المشاركين عام 2007
جدول الأعضاء المشاركين عام 2008
جدول الأعضاء المشاركين عام 2009
جدول الأعضاء المشاركين عام 2010
جدول الأعضاء المشاركين عام 2011
جدول الأعضاء المشاركين عام 2012
جدول الأعضاء المشاركين عام 2013
جدول الأعضاء المشاركين عام 2014
جدول الأعضاء المشاركين عام 2015
جدول الأعضاء المشاركين عام 2016
جدول الأعضاء المشاركين عام 2017
جدول الأعضاء المشاركين عام 2019
نشاطات نيسان 2000 - أيار 2001
نشاطات أيار 2001 - نيسان 2002
نشاطات حزيران 2003 - نيسان 2004
نشاطات نيسان 2004 - نيسان 2005
نشاطات نيسان 2005 - نيسان 2006
نشاطات نيسان 2006 - نيسان 2007
نشاطات نيسان 2007 - أيار 2008
نشاطات أيار 2008 - شباط 2009
نشاطات أيار 2010 - أيار 2011
نشاطات أيار 2011 - أيار 2012
نشاطات 31 أيار 2012 - 28 أيار 2013
نشاطات 30 أيار 2013 - 10 حزيران 2014
نشاطات حزيران 2014 - أيار 2015
نشاطات أيار 2015 - نيسان 2016
نشاطات 10 نيسان 2016 – 8 ايار 2017
نشاطات 10 أيار/مايو 2017 – 22 تموز/يوليو
نشاطات 23 تموز 2018 – 25 حزيران 2019
القائمة البريدية
بحث
تصغير الخط تكبير الخط 
بيان صادر عن الأمانة العامة 6/9/2010 ((مواقف 2010))

المؤتمر القومي العربي
Arab National Congress


بيان المؤتمر القومي العربي حول الانسحاب الأمريكي من العراق
انسحاب القسم الأكبر من قوات الاحتلال هو ثمرة للمقاومة العراقية
لكنه أيضاً خدعة استعمارية جديدة تسعى لتحقيق ما عجزت عنه الحرب والاحتلال


صدر عن الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي البيان التالي:
إذا كان اليوم الحادي والثلاثين من شهر آب/أغسطس 2010، يوم انسحاب العدد الأكبر من قوات الاحتلال الأمريكي هو ثمرة جهاد الشعب العراقي بمقاومته الباسلة التي انتزعت إعجاب أحرار الأمة والعالم، وزعزعت ركائز المشروع الإمبراطوري الأمريكي – الصهيوني في المنطقة والعالم، فإن بقاء ما يزيد عن الخمسين ألفاً من قوات الاحتلال في أكثر من 90 قاعدة عسكرية أمريكية في طول العراق وعرضه مدعومة من أكثر من 100 ألف مرتزق يعملون في الشركات الأمنية، ويخترقون مع شبكات الموساد الصهيوني نسيج العراق من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب، يؤكد بالمقابل أن عملية "الفجر الجديد" - كما تسميها الإدارة الأمريكية – لن تكون سوى خدعة استعمارية جديدة تسعى لتحقيق ما عجزت عن تحقيقه عملية "حرية العراق" التي جرى عبرها احتلال العراق وتدمير دولته وتمزيق وحدته وسلب موارده وقتل واعتقال وتهجير ملايين العراقيين.
إن المؤتمر القومي العربي الذي يعتزّ أنه منذ تأسيسه عام 1990 وقف بكل وضوح إلى جانب الشعب العراقي بوجه الحصار والعدوان والاحتلال ورفض كل المحاولات الرامية إلى إسباغ شرعية عربية ودولية على جريمة العصر هذه، يؤكد اليوم أن معركة تحرير العراق مستمرة على يد أبناء العراق المجاهدين الأحرار الذين اسقطوا كل الخدع المماثلة وأبرزها خدعة "تسليم السيادة للعراقيين" في 30 حزيران 2004، وخدعة نشر الديمقراطية وحقوق الإنسان التي لم تكن سوى محاصصة طائفية ومذهبية هدفها تمزيق العراق، والتي ارتكبت في ظلها أبشع الانتهاكات، وفتحت معتقلات مع أعوانها، سرية وعلنية، وأقيمت عمليات تعذيب لم يعرف لها التاريخ مثيلاً.
ومن هنا فإن المؤتمر القومي العربي يجدد دعوته لأبناء الشعب العراقي أن يواصلوا جهادهم ومقاومتهم حتى خروج آخر جندي من جنود الاحتلال، وأن يسعوا بتماسكهم ووحدتهم إلى تصفية كل آثار الاحتلال المدمرة وفي مقدمها ما يسمى "العملية السياسية" بكل تلويناتها وأشكالها والتي يتضح للعراقيين كل يوم أنها لم تكن سوى غطاء للاحتلال ومخططاته، وسوى هامش كاذب يتقاتل في إطاره العراقيون، وتستثار من خلاله كل أنواع العصبيات البغيضة المدمرة لوحدة العراق وأمنه واستقراره، وتتسلل عبره كل أنواع المطامع والتدخلات الخارجية.
كما يدعو المؤتمر القومي العربي أبناء الأمة وأحرار العالم على اختلاف مواقعهم، للاستمرار بإسناد شعب العراق في معركته المصيرية التي تشكل البوابة المركزية لقضيتنا المركزية في فلسطين خصوصاً بعد أن اتضح خطورة الدور الصهيوني في احتلال العراق، تخطيطاً وتنفيذاً وتصميماً على تدمير هذا البلد العربي الإسلامي العريق والعظيم.
ويؤكد المؤتمر القومي العربي على أن كل من شارك في جريمة العصر هذه، سياسياً أو استخبارتياً، يجب ألاّ يفلت من العقاب، بل أن تجري محاكمته، كما حوكم كل مجرمي الحروب عبر التاريخ المعاصر والقديم، خصوصاً أن هذه المحاكمة باتت مطلباً عالمياً يتسع عدد المنادين به، لاسيّما داخل الدول التي ارتكب رؤساؤها وكبار المسؤولين فيها هذه الجريمة بحق شعوبها وشعوب العالم في وقت واحد.
ويدعو المؤتمر القومي العربي أعضاءه حيثما وجدوا أن يسهموا في تجديد وتفعيل كل الأطر والفعاليات العربية والإسلامية والعالمية المساندة للمقاومة العراقية المنزّهة بالتعريف عن كل أعمال الإرهاب الإجرامي التي يدفع أثمانها الباهظة أبناء العراق كل يوم، فهذه المقاومة، كما قلنا دائماً، لن تحرر العراق وحده بل ستسهم في تحرير الأمة العربية والإسلامية من الهيمنة والنفوذ الاستعماري والصهيوني، كما ستسهم في بناء عالم أكثر عدلاً وحرية وتوازناً واستقراراً.

التاريخ: 6/9/2010