www.arabnc.org
   
الصفحة الرئيسة
جدول الأعضاء المشاركين عام 1990
جدول الأعضاء المشاركين عام 1991
جدول الأعضاء المشاركين عام 1992
جدول الأعضاء المشاركين عام 1993
جدول الأعضاء المشاركين عام 1994
جدول الأعضاء المشاركين عام 1996
جدول الأعضاء المشاركين عام 2000
جدول الأعضاء المشاركين عام 2001
جدول الأعضاء المشاركين عام 2002
المشاركون في الدورة المشتركة عام 2002
المشاركون في الدورة الطارئة عام 2002
جدول الأعضاء المشاركين عام 2003
جدول الأعضاء المشاركين عام 2004
جدول الأعضاء المشاركين عام 2005
جدول الأعضاء المشاركين عام 2006
جدول الأعضاء المشاركين عام 2007
جدول الأعضاء المشاركين عام 2008
جدول الأعضاء المشاركين عام 2009
جدول الأعضاء المشاركين عام 2010
جدول الأعضاء المشاركين عام 2011
جدول الأعضاء المشاركين عام 2012
جدول الأعضاء المشاركين عام 2013
جدول الأعضاء المشاركين عام 2014
جدول الأعضاء المشاركين عام 2015
جدول الأعضاء المشاركين عام 2016
جدول الأعضاء المشاركين عام 2017
جدول الأعضاء المشاركين عام 2019
نشاطات نيسان 2000 - أيار 2001
نشاطات أيار 2001 - نيسان 2002
نشاطات حزيران 2003 - نيسان 2004
نشاطات نيسان 2004 - نيسان 2005
نشاطات نيسان 2005 - نيسان 2006
نشاطات نيسان 2006 - نيسان 2007
نشاطات نيسان 2007 - أيار 2008
نشاطات أيار 2008 - شباط 2009
نشاطات أيار 2010 - أيار 2011
نشاطات أيار 2011 - أيار 2012
نشاطات 31 أيار 2012 - 28 أيار 2013
نشاطات 30 أيار 2013 - 10 حزيران 2014
نشاطات حزيران 2014 - أيار 2015
نشاطات أيار 2015 - نيسان 2016
نشاطات 10 نيسان 2016 – 8 ايار 2017
نشاطات 10 أيار/مايو 2017 – 22 تموز/يوليو
نشاطات 23 تموز 2018 – 25 حزيران 2019
القائمة البريدية
بحث
تصغير الخط تكبير الخط 
بيان صادر عن المؤتمر 6/9/2008 ((مواقف 2008))

المؤتمر القومي العربي
Arab National Congress


الأمين العام للمؤتمر القومي العربي خالد السفياني، والأمين العام للمؤتمر العام للأحزاب العربية عبد العزيز السيد يزوران السودان

لقاء مع الرئيس البشير وعدد من قيادات السودان


 في إطار العمل المشترك بين المؤتمرات الثلاث: القومي العربي والقومي الإسلامي والأحزاب العربية، وتنفيذا للقرار المتخذ من طرفها ، قام الأمين العام لمؤتمر الأحزاب العربية الأستاذ عبد العزيز السيد والأمين العام للمؤتمر القومي العربي الأستاذ خالد السفياني بزيارة للسودان استغرقت يوما واحدا بالنسبة للأول ويومين بالنسبة للثاني ( الثلاثاء والأربعاء 2-3 سبتمبر 2008 )، بعد ان كان المنسق العام للمؤتمر القومي – الإسلامي منير شفيق قد زار السودان في وقت سابق.
 
وقد أجرى الأمين العام للمؤتمر القومي العربي في اليوم الأول للزيارة لقاءات  كان أبرزها اللقاء بالعديد من أعضاء المؤتمر في مقدمتهم عضو الأمانة العامة الأستاذ تيسير مدثر والاستقبال الذي دعا إليه الأستاذ احمد عبد الرحمن رئيس مجلس الصداقة الشعبية العالمية بمقر المجلس، وهو اللقاء الذي تم بحضور كل من عضو الأمانة العامة الأستاذ تيسير مدثر وعضو المؤتمر الأستاذ ناصر السيد، كما استقبل نقيب المحامين السودانيين الأستاذ فتحي خليل وأعضاء مجلس نقابة المحامين بالسودان، الأمين  العام بحفاوة في ختام  الاجتماع  العادي لمجلس النقابة. حيث بسط الأمين العام  وجهة نظر المؤتمر القومي العربي من قرار الإدارة  الأمريكية  المعبر عنه بالوكالة من طرف المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية ضد الرئيس البشير ومن الطبيعة السياسية لهذا القرار، مما يفرض أساسا مواجهة سياسية يكون تفنيد الشق القانوني جزءا منها.
 وتميز اليوم الثاني للزيارة باللقاء الذي تم بين الرئيس البشير، رئيس الجمهورية السودانية، والأمين العام لمؤتمر الأحزاب العربية الأستاذ عبدالعزيز  السيد والأمين العام للمؤتمر القومي العربي الأستاذ خالد السفياني بحضور كل من الدكتور قطبي  المهدي أمين أمانة المنظمات بحزب المؤتمر الوطني والأستاذ محمد حسب الرسول مسؤول العلاقات العربية بالحزب. وخلال هذا اللقاء استعرض الأمينان العامان أسباب الزيارة ووجهة نظر المؤتمرات الثلاثة حول المؤامرة الجديدة ضد السودان، مؤكدين أن قرار المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية  قرار سياسي اتخذ من طرف الإدارة الأمريكية، ولا أدل على ذلك أنه أعلن من طرف الناطق الرسمي للبيت الأبيض أياما  قبل أن يعلنه المدعي العام، وأن هذا القرار لا يستهدف الرئيس البشير ولا السودان فقط بل يستهدف الأمة برمتها، ولذلك فزيارة الأمينين العامين  لم تهدف التضامن مع السودان ورئيسه فحسب، بل من اجل التأكيد على أن الجميع شركاء في مواجهة  هذا الفصل من مخطط استهداف الأمة، والذي يأتي في إطار  نفس الفصول التي تسعى الإدارة الأمريكية إلى تنفيذها في فلسطين والعراق ولبنان وأفغانستان، فالسودان في نظر الإدارة الأمريكية يجب ألا يعرف الاستقرار ويجب أن يبقى فريسة " للفوضى الخلاقة ". وبالتالي يجب عرقلة كل تقدم جدي نحو حل الإشكالات الداخلية وفي مقدمتها قضية دارفور، كما يجب الحيلولة دون أي تقدم في المجال  الديمقراطي بعد التوافق الوطني  الذي حصل حول قانون الانتخابات.
كما أن لدى الإدارة الأمريكية رغبة قوية في استهداف الهوية العربية والإسلامية للسودان، وفي الحيلولة دونه وأن يكون جسرا يربط الأمة العربية والإسلامية بافريقيا.
 وقد جرى خلال اللقاء استعراض الإيجابيات التي خلفها قرار استهداف الرئيس البشير وخاصة منها رد الفعل لدى أوسع الشرائح السودانية مما أعطى زخما غير مسبوق للوحدة الوطنية رغم بعض الأصوات النشاز التي ناشدها الأمينان العامان التراجع عن موقفها والالتحاق بالصف الوطني باعتبار الوطن أسمى من كل الخلافات وتصفية الحسابات.
 كما أكد الأمينان العامان على أن أحسن وأكبر رد على هذه الهجمة الإمبريالية الصهيونية هو الاستمرار في مسار تمتين المسار الديمقراطي وتوسيع الحريات والتشبث برص الجبهة الداخلية والوحدة وتعميق المصالحة الوطنية.
 وقبل استقبال الرئيس للأمينين العامين عقد اجتماع بمقر حزب المؤتمر الوطني بين الأمينين العامين والأستاذ نافع على نافع نائب رئيس المؤتمر الوطني للشؤون السياسية والذي حضره كل من الأستاذ الهادي عبد الله نائب أمين العلاقات الخارجية  في الحزب والأستاذ كمال عبيد أمين أمانة الإعلام في الحزب والأستاذ امحمد  حسب الرسول مسؤول العلاقات العربية في الحزب .
 كما أقام الأستاذ أحمد عبد الرحمان مأدبة إفطار على شرف الأمينين العامين حضرته العديد من الشخصيات السودانية وأعضاء المؤتمر.
 وقام الأمينان العامان بزيارة عضو المؤتمر وعضو لجنة المتابعة للمؤتمر القومي – الإسلامي الأستاذ ياسين عمر الإمام ببيته لعيادته والاطمئنان على حالته الصحية ولتهنئته على موقفه الوطني والقومي تجاه قرار المدعى العام للمحكمة الجنائية الدولية، وللاطلاع على وجهة نظره حول سبل المواجهة.
 وفد جرى التشاور والنقاش خلال مختلف اللقاءات حول العديد من المبادرات والتي سيتم تدارسها من طرف المؤتمرات الثلاث والعمل على بلورتها في إطار  التصدي لهذا الفصل من فصول المؤامرة على الأمة.


التاريخ:6/9/2008