www.arabnc.org
   
الصفحة الرئيسة
جدول الأعضاء المشاركين عام 1990
جدول الأعضاء المشاركين عام 1991
جدول الأعضاء المشاركين عام 1992
جدول الأعضاء المشاركين عام 1993
جدول الأعضاء المشاركين عام 1994
جدول الأعضاء المشاركين عام 1996
جدول الأعضاء المشاركين عام 2000
جدول الأعضاء المشاركين عام 2001
جدول الأعضاء المشاركين عام 2002
المشاركون في الدورة المشتركة عام 2002
المشاركون في الدورة الطارئة عام 2002
جدول الأعضاء المشاركين عام 2003
جدول الأعضاء المشاركين عام 2004
جدول الأعضاء المشاركين عام 2005
جدول الأعضاء المشاركين عام 2006
جدول الأعضاء المشاركين عام 2007
جدول الأعضاء المشاركين عام 2008
جدول الأعضاء المشاركين عام 2009
جدول الأعضاء المشاركين عام 2010
جدول الأعضاء المشاركين عام 2011
جدول الأعضاء المشاركين عام 2012
جدول الأعضاء المشاركين عام 2013
جدول الأعضاء المشاركين عام 2014
جدول الأعضاء المشاركين عام 2015
جدول الأعضاء المشاركين عام 2016
جدول الأعضاء المشاركين عام 2017
جدول الأعضاء المشاركين عام 2019
نشاطات نيسان 2000 - أيار 2001
نشاطات أيار 2001 - نيسان 2002
نشاطات حزيران 2003 - نيسان 2004
نشاطات نيسان 2004 - نيسان 2005
نشاطات نيسان 2005 - نيسان 2006
نشاطات نيسان 2006 - نيسان 2007
نشاطات نيسان 2007 - أيار 2008
نشاطات أيار 2008 - شباط 2009
نشاطات أيار 2010 - أيار 2011
نشاطات أيار 2011 - أيار 2012
نشاطات 31 أيار 2012 - 28 أيار 2013
نشاطات 30 أيار 2013 - 10 حزيران 2014
نشاطات حزيران 2014 - أيار 2015
نشاطات أيار 2015 - نيسان 2016
نشاطات 10 نيسان 2016 – 8 ايار 2017
نشاطات 10 أيار/مايو 2017 – 22 تموز/يوليو
نشاطات 23 تموز 2018 – 25 حزيران 2019
القائمة البريدية
بحث
تصغير الخط تكبير الخط 
بيان صادر عن الأمانة العامة 11/12/2006 ((مواقف 2006))

المؤتمر القومي العربي
Arab National Congress


 

صدر عن الامانة العامة للمؤتمر القومي العربي ما يلي:
ازاء التطورات الخطيرة التي تشهدها الساحة اللبنانية والتي تنذر بعواقب وخيمة، يهم الامانة العامة للمؤتمر القومي العربي ان تؤكد على النقاط التالية:
1 – ان ما يشهده لبنان هذه الايام يؤكد ان الحرب الاسرائيلية على هذا البلد ما زالت مستمرة، ولكن بوسائل اخرى وباهداف اضافية تكمن في الانتقام من الانتصار الذي حققه لبنان بمقاومته الباسلة وتضامن ابنائه وصمود شعبه.
ان هذه الحرب تريد ان تضرب وحدة لبنان عبر تعميق الانقسام الداخلي وان تطوق المقاومة اللبنانية الباسلة بالفتنة، انها محاولات لتكرار السيناريو الدائر حالياً في العراق، والسيناريو المرشح للتكرار في فلسطين.
2 – ان ما تردده بعض الاوساط في واشنطن ولندن وباريس، بالاضافة الى تل ابيب، من دعم لفريق لبناني هو في حقيقته محاولة تحريض مكشوفة لهذا الفريق على الفريق الآخر ومنعه من القبول باية تسوية تخرج لبنان مما هو فيه من اجواء مشحونة وبالغة الخطورة.
فلو ارادت هذه الحكومات، المشهود لها بعدائها لامتنا عموماً وللبنان خصوصاً، ان تدعم الحكومة اللبنانية فعلاً لمارست ضغوطاً على حكومة تل ابيب لاجلاء جيشها المحتل عن الارض اللبنانية، ولوقف انتهاكاتها المستمرة ضد السيادة اللبنانية، ولاطلاق سراح الاسرى والمعتقلين اللبنانيين في سجونها، ولعودة اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في لبنان الى ديارهم.
بل ان هذه الحكومات الاجنبية هي التي تحتاج قبل غيرها الى دعم في مواجهة ازماتها المفتوحة على كل صعيد، ففاقد الشيئ لا يعطيه.
3 – اننا لا نستطيع ان نفصل ما يدور في لبنان عن مجمل السياسة الامريكية والصهيونية في المنطقة، ولا سيّما في فلسطين والعراق، والتي تتسم بشكل رئيسي بمحاولات ضرب الوحدة الوطنية وتشويه صورة المقاومة الوطنية عبر اسباغ صور طائفية او مذهبية عليها.
ومن هنا، فان الرد الحقيقي على كل ما يحاك للبنان ووحدته ومقاومته انما يكمن في التنبه لهذه المؤامرات والفتن ومواجهتها باعلى درجات الانضباط والوحدة، وبالسعي لتكامل المقاومات العربية والاسلامية على امتداد الامة والمنطقة لتعزيز فعاليتها وتمكينها من الاجهاز نهائياً على الاحتلال والسياسات المتصلة به.
4 – اننا نؤكد ان الطريق الاقصر والاسلم لحماية وحدة لبنان ومقاومته وصون استقلاله واستقراره، انما يمر بتشكيل حكومة وحدة وطنية ضامنة لتطلعات كل مكونات المجتمع اللبناني، وموفرة لاطمئنان جميع الافرقاء في هواجسهم المتفرقة، وقادرة على التصدي لاية وصاية خارجية، سواء كانت صادرة عن جهات معادية او صديقة او شقيقة.
5 – في الوقت الذي نشدد فيه على ضرورة اضطلاع الدول العربية والاسلامية بدورها ومسؤولياتها في معالجة الاوضاع المتوترة في لبنان، والحيلولة دون انزلاق هذه الاوضاع نحو الهاوية، فاننا نستغرب الانحياز الذي ابدته بعض الحكومات العربية تجاه احد طرفي الصراع في لبنان، ونستهجن التحليلات الخطيرة التي يروج لها بعض الحكام العرب حول التطورات في المنطقة بهدف تأجيج الصراعات المذهبية والطائفية والعرقية، مشددين مرة اخرى ان مثل هذا الانحياز من شأنه صب الزيت على النار، واستعادة مراحل خطرة شهدها لبنان من جراء تحويله الى ساحة صراع اقليمية ودولية.
6 – ان الامانة العامة للمؤتمر القومي العربي تدعو ابناء الامة العربية الى التنبه ان الانقسام الحاصل في لبنان هو انقسام سياسي تتوزع على ضفتيه شخصيات وقوى واحزاب من كل المناطق والطوائف والمذاهب، وان اي محاولة لاسباغ طابع مذهبي وطائفي انها هو محاولة تهدف الى تغيير طابع الصراع ولاشعال الفتنة لضرب وحدة لبنان ومقاومته.
ان المؤتمر القومي العربي الذي يحفظ للبنان دوره في اطلاق، وفي احتضان العديد من ملتقيات الرأي والفكر والنضال العربي، النهضة الفكرية والثقافية العربية المعاصرة، ويسجل لمقاومته الباسلة قدراتها على الحاق هزيمة كبرى بالعدو الصهيوني والمشروع الامبراطوري الامريكي، يتوجه اليوم الى اللبنانيين جميعاً، بكل مشاربهم واتجاهاتهم وتياراتهم، الى وأد الفتنة، وصون الوحدة الوطنية، وحماية المقاومة، باعتبار ان الوحدة والمقاومة في لبنان، كما في فلسطين والعراق، هما ضمانتا الانتصار على المشروع الامريكي – الصهيوني بكل تجلياته وادواته وإفرازاته.


التاريخ: 11/12/2006