www.arabnc.org
   
الصفحة الرئيسة
جدول الأعضاء المشاركين عام 1990
جدول الأعضاء المشاركين عام 1991
جدول الأعضاء المشاركين عام 1992
جدول الأعضاء المشاركين عام 1993
جدول الأعضاء المشاركين عام 1994
جدول الأعضاء المشاركين عام 1996
جدول الأعضاء المشاركين عام 2000
جدول الأعضاء المشاركين عام 2001
جدول الأعضاء المشاركين عام 2002
المشاركون في الدورة المشتركة عام 2002
المشاركون في الدورة الطارئة عام 2002
جدول الأعضاء المشاركين عام 2003
جدول الأعضاء المشاركين عام 2004
جدول الأعضاء المشاركين عام 2005
جدول الأعضاء المشاركين عام 2006
جدول الأعضاء المشاركين عام 2007
جدول الأعضاء المشاركين عام 2008
جدول الأعضاء المشاركين عام 2009
جدول الأعضاء المشاركين عام 2010
جدول الأعضاء المشاركين عام 2011
جدول الأعضاء المشاركين عام 2012
جدول الأعضاء المشاركين عام 2013
جدول الأعضاء المشاركين عام 2014
جدول الأعضاء المشاركين عام 2015
جدول الأعضاء المشاركين عام 2016
جدول الأعضاء المشاركين عام 2017
جدول الأعضاء المشاركين عام 2019
نشاطات نيسان 2000 - أيار 2001
نشاطات أيار 2001 - نيسان 2002
نشاطات حزيران 2003 - نيسان 2004
نشاطات نيسان 2004 - نيسان 2005
نشاطات نيسان 2005 - نيسان 2006
نشاطات نيسان 2006 - نيسان 2007
نشاطات نيسان 2007 - أيار 2008
نشاطات أيار 2008 - شباط 2009
نشاطات أيار 2010 - أيار 2011
نشاطات أيار 2011 - أيار 2012
نشاطات 31 أيار 2012 - 28 أيار 2013
نشاطات 30 أيار 2013 - 10 حزيران 2014
نشاطات حزيران 2014 - أيار 2015
نشاطات أيار 2015 - نيسان 2016
نشاطات 10 نيسان 2016 – 8 ايار 2017
نشاطات 10 أيار/مايو 2017 – 22 تموز/يوليو
نشاطات 23 تموز 2018 – 25 حزيران 2019
القائمة البريدية
بحث
تصغير الخط تكبير الخط 
بيان صادر عن المؤتمر 20/10/2005 ((مواقف 2005))
المؤتمر القومي العربي
Arab National Congress 

بشور يستقبل وفداً من الجبهة الشعبية
الحوار هو السبيل الوحيد لحل كل الإشكالات والإجابة على كل التساؤلات 

استقبل السيد معن بشور الأمين العام للمؤتمر القومي العربي، في مكتبه، وفداً من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يضم عضو المكتب السياسي للجبهة السيد مروان عبد العال وعضو اللجنة المركزية سميح رزق.
البحث في الاجتماع تطرق إلى مجمل الأوضاع العربية، وخصوصاً تطورات القضية الفلسطينية والحوارات الدائرة حالياً بين الفصائل والأحزاب حول مواجهة متطلبات المرحلة الراهنة لاسيّما في مواجهة التصعيد العدواني الصهيوني ومخططاته الهادفة إلى تقطيع أوصال الضفة الغربية المحتلة وتمزيقها على غرار بانتو ستانات نظام التمييز العنصري البائد في جنوب إفريقيا.
كما تناول البحث أيضاً طبيعة المخططات الصهيو – أمريكية التي تستهدف المنطقة بأسرها خصوصاً مخطط تقسيم العراق وضرب هويته وعقيدته، والضغوط المتصاعدة ضد سوريا ولبنان لثنيهما عن مواقفهما الممانعة للمشاريع المعادية لوحدة المنطقة وأمنها واستقرارها، وجرى التشديد على ضرورة رصّ الصفوف، وحشد الطاقات، بين كل قوى الاعتراض على هذه المشاريع والقوى المستهدفة فيها وضرورة تجاوز هذه القوى لكل الحساسيات القديمة ورواسب الصراعات السابقة، لان قوة الاحتلال تكمن في استغلال الثغرات القائمة بين قوى الأمة، وفيما انهيار الاحتلال ومشاريعه رهن بإغلاق هذه الثغرات والتزام نهج المقاومة.
وتطرق البحث أيضاً إلى العلاقة اللبنانية – الفلسطينية لاسيّما في ظل المستجدات الأخيرة، فكانت وجهات النظر متطابقة على ضرورة إنجاح الحوار اللبناني – الفلسطيني الحالي، واعتباره السبيل الوحيد لحل كل الإشكالات، والإجابة على كل التساؤلات المشروعة، ولاحترام كل الهواجس والخصوصيات والحساسيات، ولبناء صيغ التكامل بين الاحترام الفلسطيني الكامل للسيادة اللبنانية، وللقانون اللبناني وللاستقرار اللبناني من جهة، وبين التفهم اللبناني الكامل للهواجس والمطالب والحقوق الفلسطينية المشروعة من جهة ثانية.
وأكد المجتمعون أيضاً على إن جهداً لبنانياً وفلسطينياً وعربياً ودولياً جاداً يجب أن يبدل من اجل تطبيق القرارات الدولية الخاصة بحق العودة، لاسيّما القرار 194 وخصوصا أن القوى الدولية، التي تتبارى هذه الأيام في إعلان دعمها الكبير للبنان، مدعوة إلى الضغط الجدي من اجل تطبيق هذه القرارات باعتبارها وحدها الكفيلة بإخراج اللبنانيين والفلسطينيين من كل الإشكاليات الناجمة عن تشريد الفلسطينيين بعيدا عن أرضهم، بل هو الرد العملي على مؤامرة التوطين.
وإذا أكد المجتمعون على رفض الانتقائية في تطبيق القرارات الدولية، وعلى البدء بتنفيذها حسب تسلسل صدورها من خلال القرار 194 الصادر عام 1949، وعلى عدم السماح للقرار 1559 أن يكون مصدر فتنة داخلية، فإنهم عبروا عن ثقتهم أن الوعي اللبناني والفلسطيني كفيل بمنع العودة بلبنان إلى المربع الأول من الحرب الداخلية خصوصاً ان اللبنانيين والفلسطينيين أدركوا أنهم كانوا الضحايا الرئيسية لهذا المخطط الذي نفذ من خلال استغلال أخطاء وخطايا وقع بها الجميع، والتي ينبغي مراجعتها من الجميع أيضاً، لمعالجتها وتجاوز آثارها. 


التاريخ: 20/10/2005