www.arabnc.org
   
الصفحة الرئيسة
جدول الأعضاء المشاركين عام 1990
جدول الأعضاء المشاركين عام 1991
جدول الأعضاء المشاركين عام 1992
جدول الأعضاء المشاركين عام 1993
جدول الأعضاء المشاركين عام 1994
جدول الأعضاء المشاركين عام 1996
جدول الأعضاء المشاركين عام 2000
جدول الأعضاء المشاركين عام 2001
جدول الأعضاء المشاركين عام 2002
المشاركون في الدورة المشتركة عام 2002
المشاركون في الدورة الطارئة عام 2002
جدول الأعضاء المشاركين عام 2003
جدول الأعضاء المشاركين عام 2004
جدول الأعضاء المشاركين عام 2005
جدول الأعضاء المشاركين عام 2006
جدول الأعضاء المشاركين عام 2007
جدول الأعضاء المشاركين عام 2008
جدول الأعضاء المشاركين عام 2009
جدول الأعضاء المشاركين عام 2010
جدول الأعضاء المشاركين عام 2011
جدول الأعضاء المشاركين عام 2012
جدول الأعضاء المشاركين عام 2013
جدول الأعضاء المشاركين عام 2014
جدول الأعضاء المشاركين عام 2015
جدول الأعضاء المشاركين عام 2016
جدول الأعضاء المشاركين عام 2017
جدول الأعضاء المشاركين عام 2019
نشاطات نيسان 2000 - أيار 2001
نشاطات أيار 2001 - نيسان 2002
نشاطات حزيران 2003 - نيسان 2004
نشاطات نيسان 2004 - نيسان 2005
نشاطات نيسان 2005 - نيسان 2006
نشاطات نيسان 2006 - نيسان 2007
نشاطات نيسان 2007 - أيار 2008
نشاطات أيار 2008 - شباط 2009
نشاطات أيار 2010 - أيار 2011
نشاطات أيار 2011 - أيار 2012
نشاطات 31 أيار 2012 - 28 أيار 2013
نشاطات 30 أيار 2013 - 10 حزيران 2014
نشاطات حزيران 2014 - أيار 2015
نشاطات أيار 2015 - نيسان 2016
نشاطات 10 نيسان 2016 – 8 ايار 2017
نشاطات 10 أيار/مايو 2017 – 22 تموز/يوليو
نشاطات 23 تموز 2018 – 25 حزيران 2019
القائمة البريدية
بحث
تصغير الخط تكبير الخط 
بيان صادر عن المؤتمر 2/9/2005 ((مواقف 2005))
المؤتمر القومي العربي
Arab National Congress

بيان حول لقاء استنبول

ان لقاء استنبول بين وزير خارجية الباكستان ووزير الخارجية الصهيوني اتى مكافأة مجانية لنهج العدوان الصهيوني ضد شعب فلسطين وابناء الامة العربية والاسلامية، واضعافا غير مبرر لحركة النضال الفلسطيني ضد الاحتلال من اجل نيل الحقوق المشروعة لشعب فلسطين، ورضوخا صريحا  للضغوط الامريكية المصممة على وضع الباكستان خارج  تراثها الحضاري وعقيدتها الدينية ومصالحها الحيوية، وخروجا فاضحا عن ارادة الشعب الباكستاني الواضح في دعم المقاومة والانتفاضة على طريق تحرير الاقصى والمقدسات وكل الارض الفلسطينية المحتلة.

وتعرف الحكومة الباكستانية جيدا ان انسحاب قوات الاحتلال الاسرائيلي من قطاع غزة لم يكن من
ّة من شارون تستحق المكافأة من اسلام اباد، بل تم اصلا بفضل  المقاومة الباسلة لشعب فلسطين وتضحياته الكبيرة وصموده الاسطوري، كما تعرف ايضا ان معظم الارض الفلسطينية، ناهيك عن الجولان السوري ومزارع شبعا اللبنانية، ما زال محتلا، وان الالاف من ابناء فلسطين والامة ما زالوا في السجون والمعتقلات الصهيونية، وان محاولات تهويد القدس وتدمير الاقصى ما زال الهدف الذي يحرك المشروع الصهيوني، وان الاستعمار الاستيطاني، بتجمعاته الكبيرة ما زال جاثما فوق الضفة الغربية وعلى ارض القدس ذاتها، وان الجرائم والمجازر الوحشية ترتكب كل يوم ضد ابناء فلسطين في كل ارجاء وطنهم.
فهل يجوز ان تتنكر الحكومة الباكستانية لهذه الحقائق، وهل يجوز ان يرحب مسؤولون فلسطينيون وعرب بهذا اللقاء، حسب تصريحات وزارة الخارجية الباكستانية نفسها والتي لم تنفها الجهات المعنية؟

ان مثل هذا الترحيب، اذا حصل، يشكل بالمقابل خروجا عن قرارات الاجماع العربي، بما فيها مبادرة قمة بيروت العربية عام 2002، والتي رغم تحفظنا المبدئي عليها، تشترط الانسحاب الكامل من الارض العربية المحتلة
مقابل السلام الكامل، كما ان مثل هذا الترحيب، يفتح الابواب امام دول عربية واسلامية للانخراط في مسيرة التطبيع مع العدو الصهيوني ولاسقاط اخر ما تبقى من اسلحة سياسية بيد العرب والمسلمين.
كما يشكل مثل هذا الترحيب، اذا حصل، خروجا عن اجماع الشعب الفلسطيني بكل فصائله وقواه الحية  وثوابته الوطنية، والداعي الى تشديد المقاطعة العربية والاسلامية والدولية للكيان الصهيوني كشكل رئيسي من اشكال المساندة لنضال الشعب الفلسطيني.
اننا اذ ندين هذا اللقاء المتناقض مع تراث الشعب الباكستاني المسلم ومواقف اغلبية القوى الباكستانية الحية والحرة، ندعو حكومة اسلام اباد الى التراجع عن السير في هذه الطريق المنافي لثوابت الامة العربية والاسلامية، ونحيي في الوقت ذاته القوى الباكستانية التي تصدت بسرعة وشجاعة لهذا اللقاء واطلقت تحركات شعبية ضده.

ان المؤتمر القومي العربي الذي يضم بين اعضائه اكثر من ستمائة شخصية عربية فاعلة في بلادها، يدعو المسؤولين العرب، وفي مقدمها بعض المسؤولين الفلسطينيين، الى التشدد اكثر من أي وقت مضى بالتمسك بالثوابت الوطنية والقومية والاسلامية، والى مقاومة كل اشكال التطبيع مع العدو، والى احكام الحصار السياسي والاقتصادي عليه، والى قطع ما هو قائم من علاقات معه لا على تشجيع قيام علاقات جديدة.

التاريخ:
2/9/2005