www.arabnc.org
الديمقراطية في الوطن العربي أ. أحمد حسينالديمقراطية وحقوق الإنسان 1 - 29العدالة الاجتماعية 29التجدد الحضاري 29الوحدة العربية 29التنمية المستقلة 29القضية الخاصة 29التقرير السياسي 29مبادرات ومواقف المؤتمر 10 أيار/مايو 2017 – 22 تموز/يوليو 2018بيان إلى الأمّة صادر عن الدورة 29 للمؤتمرأمريكا والإرهاب وافتراءات على الإسلام
   
الصفحة الرئيسة
جدول الأعضاء المشاركين عام 1990
جدول الأعضاء المشاركين عام 1991
جدول الأعضاء المشاركين عام 1992
جدول الأعضاء المشاركين عام 1993
جدول الأعضاء المشاركين عام 1994
جدول الأعضاء المشاركين عام 1996
جدول الأعضاء المشاركين عام 2000
جدول الأعضاء المشاركين عام 2001
جدول الأعضاء المشاركين عام 2002
المشاركون في الدورة المشتركة عام 2002
المشاركون في الدورة الطارئة عام 2002
جدول الأعضاء المشاركين عام 2003
جدول الأعضاء المشاركين عام 2004
جدول الأعضاء المشاركين عام 2005
جدول الأعضاء المشاركين عام 2006
جدول الأعضاء المشاركين عام 2007
جدول الأعضاء المشاركين عام 2008
جدول الأعضاء المشاركين عام 2009
جدول الأعضاء المشاركين عام 2010
جدول الأعضاء المشاركين عام 2011
جدول الأعضاء المشاركين عام 2012
جدول الأعضاء المشاركين عام 2013
جدول الأعضاء المشاركين عام 2014
جدول الأعضاء المشاركين عام 2015
جدول الأعضاء المشاركين عام 2016
جدول الأعضاء المشاركين عام 2017
القائمة البريدية
بحث
تصغير الخط تكبير الخط 
بيان صادر عن المؤتمر 20/11/2004 ((مواقف 2004))
المؤتمر القومي العربي
Arab National Congress 

·        بشور يدعو الدول العربية والاسلامية إلى مقاطعة مؤتمر شرم الشيخ
·        مشروع بيان المؤتمر الختامي يتجاهل عروبة العراق ويندد بالمقاومة ويغطي الاحتلال
·   وفي مهرجان الرشيدية بشور يذكّر ان عرفات لم يتنازل عن حق العودة والقدس وبقي حريصا على الوحدة الوطنية
·        ويلقي محاضرة في حمص ويشارك في مؤتمر جامعي في اسيوط 

دعا السيد معن بشور الامين العام للمؤتمر القومي العربي إلى مقاطعة عربية واسلامية لمؤتمر شرم الشيخ حول العراق، وذلك لان مشروع البيان الختامي لهذا المؤتمر قد خلا من أي اشارة إلى "عروبة العراق" والى أي "جدول زمني لانسحاب قوات الاحتلال" كما تضمن هذا المشروع ادانة للمقاومة العراقية ضد الاحتلال دون التمييز بينها وبين عمليات مشبوهة ينفذها عملاء الاحتلال.
وأضاف بشور إن مثل هذا المؤتمر المنعقد في اجواء صفقات دولية، سيتحول إلى غطاء جديد لجرائم الاحتلال الامريكي ضد الشعب العراقي، والى اعطاء شرعية دولية لمسرحية الانتخابات العراقية التي تتعاظم الدعوة إلى مقاطعتها لدى اوساط عراقية متعددة.
ولفت بشور ان مثل هذا المؤتمر سيكون بمثابة مجزرة سياسية تتناول مستقبل العراق تستكمل المجازر الدموية وحروب الابادة الجماعية التي تنفذها قوات الاحتلال وعملاؤها في الحرس اللاوطني في الفلوجة والموصل وبغداد وكل مدن العراق وبلداته.
وأشار بشور إلى ان اكثر من 46 حزبا وجهة سياسية في العراق وفي مقدمها المؤتمر الوطني التأسيسي، تنتمي إلى كل الهيئات العراقية وكل الاعراق والقوميات قد اعلنت مقاطعتها لهذه الانتخابات، وان اعتقال عدد من مساعدي السيد مقتدى الصدر يأتي في اطار الضغوط عليه لاجباره على المشاركة في العملية الانتخابية وانتقاما من موقفه الداعم لاهل الفلوجة والرافض للمجازر المرتكبة بحقها .
كلام بشور هذا جاء خلال مهرجان تضامني مع الفلوجة دعا اليه المؤتمر الشعبي اللبناني في قاعة مؤسسة المفتي الشهيد الشيخ حسن خالد في الطريق الجديدة في بيروت، وتحدث فيه ايضا رئيس المؤتمر السيد كمال شاتيلا وممثل منظمة التحرير الفلسطينية السيد حسن ابو زيد وحضره حشد كبير من المواطنين وممثلي قوى واحزاب وهيئات.
بشور لفت إلى المغزى الذي تنطوي عليه تقارير بعض اجهزة استخبارات القوات الامريكية العاملة في العراق التي نبهت إلى ان سحب أي قوة امريكية من الفلوجة سيؤدي إلى عودة المقاتلين اليها، الامر الذي يكشف حجم المأزق الذي تواجهه هذه القوات التي عليها ان تختار بين البقاء هدفا لعمليات المقاومة او الرحيل فتعود الاحياء والبلدات والمدن التي تسيطر عليها إلى معاقل للمقاومين.
وقال بشور: إن كل المعلومات التي تخرق الحصار الاعلامي المفروض على الفلوجة تؤكد ان مدينة المئة مسجد ما زالت تقاوم، والا كيف نفسر القصف الجوي المستمر عليها، فهل يقصف الامريكيون احياء يسيطر عليها جنودهم.
وقال بشور: إذا اختارت قوات الاحتلال ان تبقي جنودها في كل مدينة تعيد احتلالها، وهناك اكثر من 25 مدينة وبلدة عراقية خارج السيطرة، فهذا يعني ان كل جيوش امريكا وجيوش دول الاطلسي لن تكون كافية للسيطرة على كل العراق، وبالتالي فمصير الاحتلال في العراق حتما إلى زوال كمصير كل احتلال آخر.
بشور دعا في كلمته الى قطع كل علاقة مع الحكومة التي جاء بها المحتل، مستغربا صمت وزراء ونواب جاؤا إلى مواقعهم باسم العروبة والوطنية، عما يجري في الفلوجة، وعن الاصرار على استقبال رئيس هذه الحكومة واعضائها غير ابهين بكل الدم العراقي المنهمر اليوم في العراق.

في الرشيدية
ومن جهة ثانية القى السيد معن بشور ايضا كلمة في المهرجان التأبيني الحاشد الذي اقامته منظمة التحرير الفلسطينية في مخيم الرشيدية في ذكرى مرور اسبوع على رحيل الرئيس الفلسطيني الشهيد ياسر عرفات وحضره حوالي عشرة الاف مواطن فلسطيني ولبناني يتقدمهم نواب وشخصيات وعلماء وممثلو احزاب وقوى وفصائل.ولقد تحدث في المهرجان ايضا اضافة إلى بشور كل من العميد سلطان ابو العينين امين سر فصائل منظمة التحرير في لبنان، النائب ايوب حميد باسم حركة امل، والنائب بهية الحريري باسم تيار المستقبل، وامام جامع القدس الشيخ ماهر حمود، وممثل المطران الياس كفوري الارشمندريت ميشيل ابو حيدر، والعلامة السيد هاني فحص، والقى كلمة منظمة التحرير السيد علي فيصل.
بشور استعاد في كلمته عن عرفات "الذي قتل مسموما لازاحة عقبة كبرى من وجه المشروع الصهيوني" ذكريات طويلة جمعته بالرئيس الراحل منذ الرصاصة الاولى للثورة الفلسطينية قبل اربعين عاما حيث "صمدنا معا، وصبرنا معا، وتحملنا معا، وناضلنا معا، وظلمنا معا ايضا، مشيرا إلى ان لديه شهادات على ان عرفات حاول دائما تجنب الصراعات الداخلية سواء بين الفلسطينين انفسهم، او بينهم وبين اخوانهم العرب، وكان يدعو دائما إلى ان نكون رحماء فيما بيننا لكي نكون اشداء على أعدائنا.
وقال بشور: إن عرفات تحمّل الكثير من الاتهامات لانه اراد ان ينقل الثورة إلى الداخل، لكنه كان يخشى ان تضيع هذه الثورة في الصراع مع الاشقاء وبينهم، مدركا ان المشروع الصهيوني كان يهدف دوما إلى تحويل القضية الفلسطينية المقدسة إلى مشكلات بين الفلسطينيين واشقائهم العرب بل بين الفلسطينيين انفسهم.
ولاحظ ان حركة فتح نجحت في ان تلعب دورا بارزا في حياة فلسطين والامة لانها تصرفت بوحي من القادة المؤسسين لها، وعلى رأسهم ابي عمار، على انها حركة الشعب الفلسطيني المفتوحة لكل التيارات والاتجاهات والافراد، فلا يتحول التنظيم إلى عصبية مغلقة، والوسيلة إلى غاية، والاداة إلى هدف.
بشور قال: إن الرصاصات الفلسطينية الاولى عام 1965 قد اسست لعصر جديد في حياة الامة حين دشنت عصر المقاومة، فلقد تخرجت المقاومة اللبنانية من مدرسة الثورة الفلسطينية، لتصبح هذه المقاومة ملهما للانتفاضة الفلسطينية، ولتشكل المقاومتان في لبنان وفلسطين ابجدية المقاومة العراقية اليوم، التي يحاصر المحتل ابنائها وبطولاتها واخبار مواقفها، كما كانت تحاصر بلاغات العاصفة في سنواتها الاولى، وعمليات المقاومة اللبنانية في مراحلها المبكرة.
بشور دعا القادة الفلسطينيين الى التذكر دوما إلى ان عرفات مضى شهيدا ولم يقبل بالتنازل عن حق العودة والقدس والدولة الفلسطينية كاملة السيادة والاستقلال، كما دعا الدولة اللبنانية إلى رفع الظلم والحيف عن الاخوة الفلسطينيين في لبنان، ورفع الحصار عن مخيماتهم وقادتهم وحقوقهم، وفتح حوار جدي مع مرجعياتهم، لكي يتعاون الفلسطينيون واللبنانيون معا على طريق العودة إلى فلسطين واسقاط مؤامرة التوطين.

رسالة من فتوح
وكان بشور قد تلقى من رئيس السلطة الفلسطينية المؤقته السيد روحي فتوح رسالة جوابية على برقية التعزية التي وجهها بوفاة عرفات.
وفيما يلي نص البرقية:
ببالغ الشكر والتقدير الكبير، تلقينا تعازيكم الصادقة التي تفضلتم بتوجيهها لنا بوفاة فقيد فلسطين والامة، المناضل الكبير والقائد الرمز الرئيس الراحل ياسر عرفات، الذي انتقل الى رحمته تعالى وهو يكافح بصبر وثبات وصمود من اجل السلام العادل، وتحقيق آمال وطموحات شعبنا الفلسطيني في الحرية والاستقلال.
لقد كان لكلماتكم اللطيفة ومشاعركم الصادقة التي عبرتم عنها أطيب الاثر في نفوسنا، مما خفف علينا هول المصاب الذي ألم بشعبنا بخسارته لرمزه وقائده الذي كرّس جُلّ حياته لفلسطين، أرضا وشعبا ومقدسات، ونحن اذ نعبر لكم عن امتناننا الكبير على هذا التضامن والتعاطف الذي تفضلتم به، لنسأل الله ان يحفظكم ويرعاكم، وأن لا يريكم مكروها بإذنه، انه سميع مجيب.
إلى حمص واسيوط
وسيغادر بشور بيروت غدا متوجها إلى حمص للمشاركة في الملتقى الفكري السنوي الذي تنظمه رابطة الخريجين الجامعيين في حمص بعنوان "أزمة العقل العربي" حيث سيلقى بشور محاضرة في تمام السابعة من مساء الاحد في 21/11/2004.
كما سيتوجه بشور صباح الاثنين إلى اسيوط للمشاركة في اعمال المؤتمر السنوي الذي ينظمه مركز دراسات المستقبل في جامعة اسيوط حول "الإصلاح السياسي والمجتمع المدني" في يومي 23 و 24 الجاري.

التاريخ: 20/11/2004