www.arabnc.org
الاستقلال الوطني والقومي 28البرنامج النهائي 28المشاركون في الدورة 28البيان الصحفي للدورة 28مبادرات ومواقف المؤتمر 10 نيسان 2016 - 8 أيار 2017المشهد السياسي 28الديمقراطية وحقوق الإنسان 28العدالة الاجتماعية 28التنمية المستقلة 28التجدد الحضاري 28أمريكا والإرهاب وافتراءات على الإسلامالبيان الختامي للدورة 26
   
الصفحة الرئيسة
جدول الأعضاء المشاركين عام 1990
جدول الأعضاء المشاركين عام 1991
جدول الأعضاء المشاركين عام 1992
جدول الأعضاء المشاركين عام 1993
جدول الأعضاء المشاركين عام 1994
جدول الأعضاء المشاركين عام 1996
جدول الأعضاء المشاركين عام 2000
جدول الأعضاء المشاركين عام 2001
جدول الأعضاء المشاركين عام 2002
المشاركون في الدورة المشتركة عام 2002
المشاركون في الدورة الطارئة عام 2002
جدول الأعضاء المشاركين عام 2003
جدول الأعضاء المشاركين عام 2004
جدول الأعضاء المشاركين عام 2005
جدول الأعضاء المشاركين عام 2006
جدول الأعضاء المشاركين عام 2007
جدول الأعضاء المشاركين عام 2008
جدول الأعضاء المشاركين عام 2009
جدول الأعضاء المشاركين عام 2010
جدول الأعضاء المشاركين عام 2011
جدول الأعضاء المشاركين عام 2012
جدول الأعضاء المشاركين عام 2013
جدول الأعضاء المشاركين عام 2014
جدول الأعضاء المشاركين عام 2015
جدول الأعضاء المشاركين عام 2016
جدول الأعضاء المشاركين عام 2017
القائمة البريدية
بحث
تصغير الخط تكبير الخط 
البيان الصحفي الصادر عن الدورة 27 ((السابع والعشرون 2016))
المؤتمر القومي العربي
ARAB NATIONAL CONFERENCE

بيان صحافي 
صادر عن الدورة السابعة والعشرين للمؤتمر القومي العربي
تونس، 19 – 20 نيسان/أفريل 2016

(صدر عن المؤتمر القومي العربي السابع والعشرين المنعقد في 19 – 20 نيسان/أبريل 2016، بيان صحافي حدّد فيه موقفه من القضايا الراهنة، على أن يصدر في وقت لاحق بيان تحليلي موسع يعكس جو أوراق العمل والمناقشات التي شهدها المؤتمر).

على أرض تونس الخضراء، وبين ربوع ثورتها المجيدة، عقد المؤتمر القومي العربي دورته السابعة والعشرين، بالتعاون مع عمادة المحامين التونسيين، بمدينة الحمامات يومي 19 و20 أبريل/نيسان 2016، وبحضور واسع من أعضائه، وقد ناقش قضايا الأمة متضمنة المواضيع التالية: انتفاضة القدس المنتصرة، واللغة العربية والمخاطر التي تتهددها، وسبل الدفاع عنها، المشروع النهضوي العربي بعناصره الستة، (الوحدة العربية، الديمقراطية، الاستقلال الوطني والقومي، التنمية المستقلة، العدالة الاجتماعية، والتجدّد الحضاري)، والأوضاع العربية والإقليمية والدولية، إضافة الى حال المؤتمر القومي العربي بين الواقع والمستقبل، وقد صدر عن المؤتمر البيان الآتي:
يأتي انعقاد المؤتمر القومي العربي في دورته السابعة والعشرين في ظل متغيرات دولية واقليمية وعربية ادت الى تغييرات جمة اتاحت للاعبين اقليميين وعرب توسيع رقعة تحركهم ورفع سقف توقعاتهم مما زاد حدة الصراعات العربية – العربية وبدّل في اسلوب الصراعات الدولية – الدولية.
ان المؤتمر القومي العربي يرى فيما يجري اهدافا خبيثة يبثها العدو الصهيوني وربيبته الولايات المتحدة الامريكية وتتمثل في استنزاف طاقات الامة وتقسيم كياناتها وتفتيت مجتمعاتها ومحاولة جديدة للاجهاز على القضية الفلسطينية وتشتيت الشعب الفلسطيني والحيلولة دون امكانية عودته الى ارضه وبناء دولته.
وهذا العدو يستفيد من انغماس البعض في قطرية يدرك قبل غيره إنه لم توفر تنمية لشعبه ولا تجعل نظامه بمأمن من غدر الصهاينة والأمريكيين، فالأمن القومي العربي لا يمكن تجزأته والتنمية لا يمكن تحقيقها بغير التكامل والتضامن.
إن ما تشهده الأمّة من ظواهر تطرف وإقصاء واستئثار إنما يهدف قبل كل شيء إلى تشويه صورة العرب والمسلمين والإسلام وهو نتيجة تقاطع مصالح بين أجهزة استخبارات إقليمية وعربية ودولية ولا يتم القضاء على هذه الظواهر إلاّ بقيام المشروع النهضوي العربي.
انطلاقاً من هذه الرؤية يحدد المؤتمر ما يلي:
1. يؤكد المؤتمر مجدداً التزامه بقضية العرب المركزية فلسطين، واعتبار تحريرها واجباً قوميا، وهو يرى وجوب تحقيق المصالحة وتمتين الوحدة الوطنية الفلسطينية على قاعدة المقاومة والتحرير، ووقف كل أشكال التفاوض والتطبيع والتنسيق الأمني مع الكيان الصهيوني، ورفض أي حلول تمس الحقوق الوطنية الفلسطينية الثابتة. كما يدعو المؤتمر الشعب العربي وحكوماته إلى دعم المقاومة والانتفاضة باعتبارهما طريق التحرير والعودة والنصر.
2. يوجه المؤتمر التحية للمقاومة العربية في الوطن العربي وبخاصة في فلسطين ولبنان، ويثمن دورها في مواجهة العدوان الصهيوني، ويعلن عن رفضه وإدانته الشديدة لكل محاولات تجريم حركات المقاومة، ولقرارات الجامعة العربية التي صنفت "حزب الله" منظمة إرهابية، كما يحيي الشعب العربي الذي دافع عن المقاومة اللبنانية في مواجهة هذه القرارات ويدعو الحكومات المعنية إلى التراجع الفوري عنها، التزاماً بتطلعات الشعب العربي المؤيد لخيار المقاومة. كما يدين قرارات حجب الإعلام المقاوم وبخاصة قناتي "الميادين" و "المنار".
وفي هذا الإطار يعلن المؤتمر إلى إجراء الإتصالات اللازمة مع المؤتمرات والاتحادات الشقيقة من أجل عقد مؤتمر عربي دولي لدعم المقاومة ورفض القرارات الجائرة بحقها، وأن يكون يوم 25 أيار "عيد التحرير والمقاومة في لبنان" يوماً لإطلاق أوسع حملة شعبية عربية ودولية لإسقاط هذه القرارات.
3. يدين المؤتمر العدوان الإقليمي والدولي الداعم للإرهاب الذي يستهدف سوريا تاريخاً وحاضراً وموقعاً وموقفاً من قضايا الأمّة. ويؤكد على وحدة التراب الوطني السوري، ويدعو إلى الحفاظ على الدولة ومؤسساتها وبخاصة الجيش العربي السوري الضامن لوحدة ومستقبل هذا البلد. ويثمن المؤتمر مواقف المواطنين العرب السوريين في الجولان المحتل ويرى في اجتماع الحكومة الصهيونية فيه عدوان ارهابي صهيوني متجدد، وسيسعى المؤتمر بالتعاون مع المؤتمرات الشقيقة والاتحادات والقوى الحيّة في الأمّة والعالم إلى إطلاق حملة عربية دولية من أجل رفع الحصار عن سوريا وإسقاط كل العقوبات والقرارات الجائرة بحقها.
4. يدين المؤتمر العدوان السافر على اليمن ويعتبر أن حلّ الخلافات العربية - العربية يجب أن يتم عبر الحوار. أن اللجوء لخيار القتال والاقتتال يعد جريمة فظيعة في حق العرب والإنسانية. إن المؤتمر يحمّل العدوان المسؤولية الكاملة عن جرائم الابادة البشرية للشعب اليمني والدمار الشامل الذي طال البنى التحتية من مدارس ومستشفيات ومساجد ومزارع وجسور ومصانع ومنازل. وعليه يدعو المؤتمر الى الوقف الفوري للعدوان على الشعب اليمني ومقدراته، بأشكاله كافة. كما يدعو الى استئناف الحوار الوطني بين الأطراف اليمنية ووضع حد لكافة التدخلات الخارجية في الشأن اليمني.
5. يؤكد  المؤتمر أن عدوان حلف الأطلسي على ليبيا أرضاً وشعباً الذي تم بطلب ومساعدة من الجامعة العربية وبعض حكوماتها، أدى الى تدمير مقدرا ت الدولة الليبية وهدم مؤسساتها وبخاصة الجيش العربي الليبي، والمؤتمر إذ يدين هذا العدوان المستمر يجدد دعمه للحوار الوطني الليبي الشامل الذي يجب ان يلبي طموحات كل الليبيين، ويسهم في استعادة ووحدة ودور ليبيا العربي، وإلغاء كافة القوانين الاقصائية، وتفعيل قانون العفو العام، وإلغاء المحاكمات الصورية ونزع سلاح المليشيات ومكافحة الارهاب.
6. اذ يؤكد المؤتمر على عروبة العراق ووحدته ارضا وشعبا فانه يدعو الشعب العراقي الى تجاوز حالات الانقسام السياسي والمذهبي والعرقي، والمضي قدما في تعزيز الوحدة الوطنية، للتغلب على آثار الاحتلال الأمريكي وتداعياته، وعلى الارهاب بكافة أشكاله، واعادة بناء الدولة بما يضمن مشاركة وطنية دون تمييز أو إقصاء أو اجتثاث.
7. اذ يؤكد المؤتمر على دور مصر القيادي والمحوري فانه يدين كل اعمال الارهاب التي تستهدف الشعب المصري ومؤسسات الدولة وفي طليعتها الجيش العربي المصري، والمؤتمر يدعو مصر للاضطلاع بدورها القومي الريادي من خلال تعزيز الوحدة الوطنية ومواجهة كل المحاولات والتدخلات التي تسعى لإضعافها وتغييب دورها، مجدداً دعوته للإفراج عن كل معتقلي الرأي والسجناء السياسيين.
8. يدعو المؤتمر حكومة البحرين والمكونات السياسية البحرينية الى إجراء حوار وطني لإيجاد حل سلمي للازمة، يحفظ وحدة البلاد مجتمعاً وأرضاً على قاعدة الديمقراطية والمواطنة المتساوية والشراكة الوطنية للجميع. وفي هذا السياق يدعو المؤتمر الى اطلاق سراح سجناء الرأي واحترام حرية التعبير والامتناع عن سحب جنسيات المعارضين واعادتها لمن سحبت منه، ووضع حد لكل التدخلات الخارجية في الشأن الداخلي البحريني.
9. يجدد المؤتمر دعمه للشعب اللبناني وجيشه ومقاومته لتحرير مزارع شبعا وتلال كفرشوبا المحتلة من العدو الصهيوني، ويدعو الى استمرار الحوار بين مكونات المجتمع اللبناني للخروج من الازمة السياسية التي يعاني منها وصولا الى انتخاب رئيس للجمهورية وانهاء حالة الفراغ السياسي التي يعاني منها لبنان والتي تفتح المجال للارهاب والتدخلات الخارجية.
10. يدعو المؤتمر إلى المصالحة الوطنية وعودة السلام الى الصومال بعد أكثر من عقدين من الزمن شهد خلالهما الصومال فوضى واقتتال داخلي امام صمت وتجاهل عربي صادم.
11. يرى المؤتمر وجوب تأمين عودة النازحين الى بلدانهم ومدنهم وقراهم لاسيّما الفلسطينيون والعراقيون والسوريون واليمنيون والليبيون ويدعو الى تطبيق الاتفاقية العربية للحريات الاربعة (التنقل، العمل، الاقامة، التملك) وضمان احترام وصون حقوقهم الانسانية في الدول العربية كافة.  
12. يدعو المؤتمر الى العمل الجاد والدؤوب لتضافر الجهود الشعبية والرسمية من اجل تطوير المناهج الدراسية ومنظومة التربية والتعليم في جميع مراحلها برؤية استراتيجية وارادة سياسية وقرار سيادي واعتبارها مسألة وطنية وقضية امن قومي وجعلها قادرة على الربط بين العمل والبحث العلمي والانتاج ودافعة الى التحليل والابداع والابتكار وحامية للغة العربية وحمايتها كي تبقى هذه اللغة لغة التربية والتعليم والمخاطبة الاولى ولتكون عاملا اساسيا للرابط القومي الذي يجمعنا وعنوان للهوية العربية التي تجمعنا.
13. يدعو المؤتمر الى حشد الطاقات والامكانيات العربية لمكافحة الارهاب والغلو والفكر المتطرف الظلامي المتوحش من خلال جهود معرفية وفكرية وسياسية وتنموية وقانونية شاملة، ويدين التعصب الطائفي والمذهبي الذي يؤدي الى فتنة تمزق النسيج الاجتماعي العربي، والتي تخدم بشكل رئيسي المشروع الصهيو - امريكي.
14. يدعو المؤتمر الدول العربية ودول الجوار العربي "ايران وتركيا واثيوبيا" الى اقامة حوار عميق يؤسس لعلاقات استراتيجية على قاعدة الاحترام المتبادل وحسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية وإعلاء المصالح المشتركة. 
كما يدعو الى اقامة علاقات استراتيجية على الصعد الثقافية والاقتصادية والسياسية مع الدول الافريقية كافة لكونها تمثل عمقا استراتيجيا للامة العربية.
والمؤتمر يستنكر ويدين التآمر الامريكي على دول أمريكا الجنوبية الصديقة ومحاولاته للنيل من سيادتها واستقلالها وتغيير انظمتها الديمقراطية لاسيّما فنزويلا والبرازيل ويدعو الى تعزيز الحوار العربي اللاتيني وتطوير المصالح المشتركة.
كما يدعو المؤتمر الى تعزيز العلاقات العربية - الاسيوية في مختلف المجالات، وخصوصاً مع الصين والاتحاد الروسي، وماليزيا، وإندونيسيا والهند وباكستان.
تونس 20 نيسان/أفريل 2016

*************************
المؤتمر القومي العربي
الدورة السابعة والعشرون
تونس 19 - 20 نيسان/ابريل 2016
مشروع التوصيات
يوصي المؤتمر القومي العربي بما يلي:
- بالانخراط بحملات التضامن مع انتفاضة القدس المنتصرة، ودعم الشباب الفلسطيني وعوائلهم بكل السبل الممكنة، ومن بينها وقفات اسبوعية او شهرية في كل الساحات والمدارس ووسائل الاعلام العربية.
- الاهتمام بالجاليات العربية بالمهجر وتعزيز التنسيق معها ودعوتها لتنظيم طاقاتها وقدراتها وتشجيع الكفاءات للعودة للوطن.
- اعلان التضامن مع الدول الصديقة والقوى والشخصيات المؤيدة لقضايانا العربية خارج الوطن العربي.
- الاهتمام بإبداع الشباب العربي ونشره وتوسيع مجالاته.
- التأكيد على استخدام اللغة العربية في كل الندوات والمؤتمرات وسلامتها.
- التأكيد على ثقافة المقاومة وتشجيع وسائل الاعلام على الاهتمام بها.
- توصية بمناقشة قضية التبعية في الدورة القادمة للمؤتمر.
- مناقشة قضايا اللجوء والنزوح في الوطن العربي.
- التأكيد على ادانة كل محاولات التطبيع مع العدو الصهيوني وتشجيع المقاطعة على جميع الصعد وتثمين القائمين بها.