www.arabnc.org
الاستقلال الوطني والقومي 28البرنامج النهائي 28المشاركون في الدورة 28البيان الصحفي للدورة 28مبادرات ومواقف المؤتمر 10 نيسان 2016 - 8 أيار 2017المشهد السياسي 28الديمقراطية وحقوق الإنسان 28العدالة الاجتماعية 28التنمية المستقلة 28التجدد الحضاري 28أمريكا والإرهاب وافتراءات على الإسلامالبيان الختامي للدورة 26
   
الصفحة الرئيسة
جدول الأعضاء المشاركين عام 1990
جدول الأعضاء المشاركين عام 1991
جدول الأعضاء المشاركين عام 1992
جدول الأعضاء المشاركين عام 1993
جدول الأعضاء المشاركين عام 1994
جدول الأعضاء المشاركين عام 1996
جدول الأعضاء المشاركين عام 2000
جدول الأعضاء المشاركين عام 2001
جدول الأعضاء المشاركين عام 2002
المشاركون في الدورة المشتركة عام 2002
المشاركون في الدورة الطارئة عام 2002
جدول الأعضاء المشاركين عام 2003
جدول الأعضاء المشاركين عام 2004
جدول الأعضاء المشاركين عام 2005
جدول الأعضاء المشاركين عام 2006
جدول الأعضاء المشاركين عام 2007
جدول الأعضاء المشاركين عام 2008
جدول الأعضاء المشاركين عام 2009
جدول الأعضاء المشاركين عام 2010
جدول الأعضاء المشاركين عام 2011
جدول الأعضاء المشاركين عام 2012
جدول الأعضاء المشاركين عام 2013
جدول الأعضاء المشاركين عام 2014
جدول الأعضاء المشاركين عام 2015
جدول الأعضاء المشاركين عام 2016
جدول الأعضاء المشاركين عام 2017
القائمة البريدية
بحث
تصغير الخط تكبير الخط 
كلمة أ. منير شفيق في افتتاح الدورة 25 ((كلمة أ. منير شفيق 25))
كلمة المنسق العام للمؤتمر القومي – الإسلامي الأستاذ  منير شفيق
في افتتاح الدورة الخامسة والعشرين للمؤتمر القومي العربي
20-21 يونيو/ حزيران 2014
بيروت - لبنان


أيها الأخوة والأخوات
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد، فإنه ليُشرفني أن أنوب عن المؤتمر القومي – الإسلامي بإلقاء كلمة تحيةٍ ودعمٍ للمؤتمر القومي العربي، متمنياً لكم التوفيق في إنجاح هذه الدورة كعادتكم في الدورات السابقة، وسيكون ذلك إسهاماً كبيراً من جانبكم في إضاءة الطريق نحو النهضة، لاسيّما وأمّتنا تخوض مرحلة شديدة التعقيد لم يسبق أن مرّت بمثلها منذ مائتي عام.
أيها الأخوة والأخوات
عالمٌ قديمٌ ينهار، عالمٌ ما بعد الحربين العالميتين الكونيتين، وقد لحق به عالمُ ما بعد انهيار الاتحاد السوفياتي.
لقد انتهى عالم أحادية القطبية قبل أن يُثبِّت أركانَه، فمنذ أربع سنوات أخذ يتضح أكثر فأكثر سُرعةُ أفول السيطرة الأمريكية – الأوروبية على العالم.
أصبح لدينا عالمٌ متعدّدَ الأقطاب الدولية والإقليمية، ولكنه في طوْر التحولات الكبرى، ولم يتحول إلى نظام متعدّد القطبية بعد.
ولهذا يتسِم بالسيولة والفوضى واللا سيطرة، ومن هنا فُتِحتْ آفاقٌ لنهوض قوى جديدة من ألوان مختلفة، وأحياناً متضادة، وازدادت فعالية القوى المحلية والإقليمية على حساب تراجع أدوار القوى الإمبريالية الدولية.
هذا ويمكن القول أن دور الشعوب والثورات والمقاومات ودور الجماعات وحتى دور الأفراد والإعلام الرقمي أصبح أكثر بروزاً وحضوراً.
علينا أن نتنبه هنا إلى أن المتغيرات التي يعيشها عالمنا وبالأخص بلادنا العربية تخطّت ما عهدنا من فهم للواقع العالمي والإقليمي والمحلي.
أولاً: أمريكا لم تعد أمريكا التي نعرفها، ولم تعد اللاعب الذي يحدد مصير الصراعات الداخلية في أغلب البلدان، فهي اليوم تركض وراء الأحداث بحثاً عن دورٍ ما، بل أصبحت تستدعى للتدخل وإذا بها تتردد ولا تستجيب.
ثانياً: إذا كانت الأدوار الإقليمية بتزايد، إلاّ أنها تعتمد على دور العامل الداخلي الذي أصبح هو المقرر الأول في أكثر الحالات، ولكن يجب وضع خط أحمر في وجه أي طرف يستنجد بأمريكا لدعمه واحتلال بلاده.
ثالثاً: إن الظاهرة الشبابية التي كسرت حاجز الخوف وأصبحت أكثر نشاطية ومبادرة، يجب أن تؤخذ في الحسبان، والمستقبل سيكون أكثر مؤاتاة لها.
رابعاً: تفاقمت أدوار التجمعات المتطرفة الهجومية والتكفيرية والمستفيدة من التناقضات والعابر للحدود من خلال التناقضات الدولية والإقليمية وازداد خطرها، ولكن بلا مستقبل لها لأن التمادي الأقصى في التطرف والإقصاء مصيره الفشل الحتمي والسريع.
أما من جهة أخرى فقد نجمت سلبيات كثيرة وخطيرة عن هذه المتغيرات خصوصاً اندلاع الصراعات الداخلية الدموية ذات الطابع الطائفي، أو الإثني، أو الجهوي، ولكن بالرغم من ذلك، لا يمكن اعتبار أن المستفيد هو الكيان الصهيوني أو أمريكا لأن الإفادة تظل مؤقته وعابرة ما لم تتحول إلى واقع، فشرط الإفادة من التناقضات يتطلب أن يكون المستفيد قوياً وناهضاً وليس متراجعاً ومأزوماً كحال أمريكا والكيان الصهيوني.
الكيان الصهيوني اليوم ضعيف بسبب ضعف أمريكا والغرب، وقد صحب ذلك ضعف بُنيوي داخلي نجم عن دخوله مرحلة الدِّعة والتفسُخ وفقدان ما سُمي بالطلائعية سابقاً، والدليل نمو الاتجاهات الأشد عنصرية وتعصباً وتوراتية فمستوى القيادات أصبح منحطاً بالمعنى حتى الصهيوني الأول.
أما الدليل الأشدّ بلاغة فهزائم الكيان الصهيوني المتلاحقة منذ تحرير جنوبي لبنان عام 2000 وحرب حزيران/تموز 2006، وحربي 2008/2009 و 2012 في قطاع غزّة، فقد أصبح جنوب لبنان وقطاع غزّة خارج قدرته على اكتساحهما، أو الحد من تعزيز قدراتهما العسكرية.
بل هو في مأزق أمام بطولة المضربين عن الطعام من المعتقلين الإداريين والأسرى، وهي ظاهرة رفعت إلى مستويات عليا التحدي الفلسطيني والنضالية وروح المقاومة.
الأمر الذي يُوجب على أمتنا العربية والإسلامية وأحرار العالم إعلان الوقوف إلى جانبهم ودعمهم، والأمل كبير في أن يسهم مؤتمرنا المؤتمر القومي العربي، برفع الصوت عالياً تحية للمضربين ودعماً لهم، كما استنكار الصمت العالمي على ما تتعرض له الضفة الغربية من جرائم صهيونية جماعية، مما يؤكّد من جديد مركزية القضية الفلسطينية.
أيها الأخوة والأخوات
إن نظرة ثاقبة إلى ما يسود العالم من فوضى بسبب انهيار العالم القديم، ونظرة ثاقبة إلى ما يسود من سلبيات على سطح الأوضاع العربية تخرجان بالتفاؤل وليس بالتشاؤم، لأن الدول الكبرى الإمبريالية لم تعد كالسابق تتحكم بمصائرنا، مما يسمح لنا وقد امتلكنا حرية الإرادة داخلياً وإقليمياً أن تصحح الأخطاء والانحرافات ونسير على طريق النهضة العربية وتحرير فلسطين.
وختاماً أكرر التحية للمؤتمر القومي العربي آملاً لكم التوفيق، مع التشديد على أهمية وحدة الكتلة التاريخية في الأمّة ما بين عروبيين وإسلاميين ويساريين وليبراليين مستقلين وما بين كل المكونات الاجتماعية في الأمّة.

والله الموفق والسلام عليكم