www.arabnc.org
الاستقلال الوطني والقومي 28البرنامج النهائي 28المشاركون في الدورة 28البيان الصحفي للدورة 28مبادرات ومواقف المؤتمر 10 نيسان 2016 - 8 أيار 2017المشهد السياسي 28الديمقراطية وحقوق الإنسان 28العدالة الاجتماعية 28التنمية المستقلة 28التجدد الحضاري 28أمريكا والإرهاب وافتراءات على الإسلامالبيان الختامي للدورة 26
   
الصفحة الرئيسة
جدول الأعضاء المشاركين عام 1990
جدول الأعضاء المشاركين عام 1991
جدول الأعضاء المشاركين عام 1992
جدول الأعضاء المشاركين عام 1993
جدول الأعضاء المشاركين عام 1994
جدول الأعضاء المشاركين عام 1996
جدول الأعضاء المشاركين عام 2000
جدول الأعضاء المشاركين عام 2001
جدول الأعضاء المشاركين عام 2002
المشاركون في الدورة المشتركة عام 2002
المشاركون في الدورة الطارئة عام 2002
جدول الأعضاء المشاركين عام 2003
جدول الأعضاء المشاركين عام 2004
جدول الأعضاء المشاركين عام 2005
جدول الأعضاء المشاركين عام 2006
جدول الأعضاء المشاركين عام 2007
جدول الأعضاء المشاركين عام 2008
جدول الأعضاء المشاركين عام 2009
جدول الأعضاء المشاركين عام 2010
جدول الأعضاء المشاركين عام 2011
جدول الأعضاء المشاركين عام 2012
جدول الأعضاء المشاركين عام 2013
جدول الأعضاء المشاركين عام 2014
جدول الأعضاء المشاركين عام 2015
جدول الأعضاء المشاركين عام 2016
جدول الأعضاء المشاركين عام 2017
القائمة البريدية
بحث
تصغير الخط تكبير الخط 
نشاطات المؤتمر نيسان 2007 - أيار 2008 ((نشاطات نيسان 2007 - أيار 2008))
المؤتمر القومي العربي
Arab National Congress

مبادرات ومواقف المؤتمر القومي العربي
من 30 نيسان/أبريل 2007 - 3 أيار/مايو 2008


 

إعداد المديرة التنفيذية للمؤتمر
أ. رحاب مكحل

تتابعت التطورات السياسية والأمنية والعسكرية في الفترة ما بين انعقاد المؤتمر القومي العربي الثامن عشر إلى اليوم وكان للأمين العام والامناء العامين السابقين وأعضاء الأمانة العامة واللجنة التنفيذية وأعضاء المؤتمر سلسلة مواقف وتحرّكات، ونسجل في هذا التقرير تلك المبادرات وبعض انشطة الأعضاء التي وردت إلى إدارة المؤتمر، ويبقى أنْ نسجّل أيضاً ان هناك نقصاً كبيراً بتزويد إدارة المؤتمر بنشاطات ومواقف لأعضاء من الأمانة العامة للمؤتمر ومن أعضاء المؤتمر، يمكن أنْ تكون إضافة نوعية وأن تسلط الضوء على دور المؤتمر في مختلف المجالات.
أولاً: مقررات وتوصيات المؤتمر القومي العربي الثامن عشر
 انعقد المؤتمر القومي العربي الثامن عشر في البحرين في الفترة ما بين 28 و 30 نيسان/أبريل 2007، وصدر عنه بيان إلى الأمة تمّ نشره بواسطة:
أ. عقد مؤتمر صحفي في البحرين 1 أيار/مايو 2007 أذاع فيه الأمين العام البيان الصادر.
ب. توزيعه على وسائل الإعلام (المرئي والمسموع والمقروء ومواقع الإنترنت).
ج. تعميم رسالة إلى الإعلاميين من أعضاء المؤتمر للمساعدة في نشره.
د. نشره في موقع المؤتمر على الإنترنت.
هـ. إرساله بواسطة البريد الإلكتروني لأعضاء المؤتمر.
و. إرساله بواسطة البريد الإلكتروني إلى أصدقاء ومؤسسات ونقابات وهيئات وجمعيات عربية وإقليمية ودولية.
ز. إرساله إلى الرؤساء والملوك والأمراء العرب والى سفراء الدول العربية في لبنان والمغرب وإلى جامعة الدول العربية وسفراء كلّ من فرنسا وأمريكا وبريطانيا والصين وتركيا والهند وإيران وكوبا وفنزويلا وكوريا.
ح. عقد الأمين العام للمؤتمر ندوة إعلامية في نادي الصحافة بالرباط بتاريخ 7 أيار/مايو 2007.
ثانياً: قضايا تنظيمية
 I - اجتماعات الأمانة العامة
  الاجتماع الأوّل
عقدت الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي بدعوة من الأمين العام أ. خالد السفياني اجتماعاً عشية انعقاد المؤتمر في البحرين بحضور الامناء العامين السابقين د. خير الدين حسيب (العراق/لبنان)، أ. عبد الحميد مهري (الجزائر)، أ. معن بشوّر (لبنان)، والسيدات والسادة (مع حفظ الألقاب): إلياس مطران (لبنان)، أمين إسكندر (مصر)، تيسير مدثر (السودان)، خضير المرشدي (العراق/سوريا)، رزان عفلق (العراق/فرنسا)، ساسين عساف (لبنان)، سعد ناجي جواد (العراق)، سميرة رجب (البحرين)، عبد الاله المنصوري (المغرب)، عبد القدوس المضواحي (اليمن)، عبد الملك المخلافي (اليمن)، عوني فرسخ (فلسطين/الإمارات)، كمال الطويل (فلسطين/أمريكا) ماهر الطاهر (فلسطين/سوريا)، مجدي المعصراوي (مصر)، محمّد أشرف البيومي (مصر)، محمّد الحموري (الأردن)، محمّد السعيد إدريس (مصر)، محمّد المسفر (قطر)، محمّد عبد المجيد منجونه (سوريا)، محمّد فاضل زيان (ليبيا/بريطانيا)، محمّد مواعدة (تونس)، مصطفى نويصر (الجزائر)، يوسف مكي (السعودية)، كما حضرت الاجتماع المديرة التنفيذية للمؤتمر الانسة رحاب مكحل.
وتغيب عن الاجتماع بعذر الأمين العام السابق أ. ضياء الدين داوود (مصر)، وأعضاء الأمانة العامة السادة (مع حفظ الألقاب): حسن عريبي (الجزائر)، حسن نافعه (مصر)، الخليل ولد الطيب (موريتانيا)، عبد القادر غوقة (ليبيا)، عبد الوهاب القصاب (العراق/قطر)، نواف الموسوي (لبنان).
وتركز البحث في الاجتماع على إقرار الترتيبات النهائية للدورة الثامنة عشرة للمؤتمر.
الاجتماع الثاني
 عقدت الأمانة العامة للمؤتمر اجتماعا يومي 14 - 15 تموز/يوليو 2007، في بيروت بدعوة من الأمين العام أ. خالد السفياني، وبحضور الأمينين العامين السابقين د. خير الدين حسيب وأ. معن بشوّر والأعضاء السادة (مع حفظ الألقاب) الياس مطران (لبنان)، أمين إسكندر (مصر)، تيسير مدثر (السودان)، حسن نافعة (مصر)، خضير المرشدي (العراق)، ساسين عساف (لبنان)، سعد ناجي جواد (العراق)، سميرة رجب (البحرين)، عبد الاله المنصوري (المغرب)، عبد القادر غوقة (ليبيا)، عبد القدوس المضواحي (اليمن)، عبد الملك المخلافي (اليمن)، عبد الوهاب القصاب (العراق/قطر)، عوني فرسخ (فلسطين /الإمارات)، كمال الطويل (فلسطين/أمريكا) ماهر الطاهر (فلسطين/سوريا)، مجدي المعصراوي (مصر)، محمّد أشرف البيومي (مصر)، محمّد الحموري (الأردن)، محمّد السعيد إدريس (مصر)، محمّد المسفر (قطر)، محمّد عبد المجيد منجونه (سوريا)، محمّد فاضل زيان (ليبيا/بريطانيا)، مصطفى نويصر (الجزائر)، يوسف مكي (السعودية)، والمديـرة التنـفيذيـة للمؤتمر رحاب مكحل.
وتغيب عن الاجتماع بعذر الأمينان العامان السابقان أ. ضياء الدين داوود وا. عبد الحميد مهري والأعضاء السادة حسن عريبي (الجزائر)، الخليل ولد الطيب (موريتانيا)، د. رزان عفلق (فرنسا)، محمّد مواعدة (تونس).
وناقش المجتمعون الأوضاع السياسية، إضافة إلى تقييم المؤتمر القومي العربي الثامن عشر، ووضع خطّة لتفعيل عمل المؤتمر.
II - اجتماعات اللجنة التنفيذية
 بدعوة من الأمين العام للمؤتمر أ. خالد السفياني عقدت اللجنة التنفيذية للمؤتمر القومي العربي ثلاثة اجتماعات:
- الأوّل في بيروت بتاريخ 25 - 26 أيار/مايو 2007، بحضور الأمين العام والامينين العامين السابقين د. خير الدين حسيب، وأ. معن بشوّر، وأعضاء اللجنة التنفيذية أ. الياس مطران (لبنان)، أ. عبد الملك المخلافي (اليمن)، د. ماهر الطاهر (فلسطين/سوريا)، د. محمّد صالح المسفر (قطر)، أ. محمّد عبد المجيد منجونة (سوريا)، كما حضرت الاجتماع المديرة التنفيذية للمؤتمر الآنسة رحاب مكحل.
وتغيب عن الاجتماع بعذر د. محمّد السعيد إدريس (مصر)، وتضمن جدول أعماله تقييم المؤتمر القومي العربي الثامن عشر وتنفيذ مقرراته وتوصياته والوضع المالي للمؤتمر والأوضاع السياسية العامة.
- الثاني انعقد في بيروت بتاريخ 12 تموز/يوليو 2007، بحضور الأمين العام والأمينين العامين السابقين، د. خير الدين حسيب، وأ. معن بشوّر وأعضاء اللجنة التنفيذية أ. الياس مطران (لبنان)، د. ماهر الطاهر (فلسطين/سوريا)، د. محمّد صالح مسفر (قطر)، أ. محمّد عبد المجيد منجونة (سوريا)، كما حضرت المديرة التنفيذية للمؤتمر أ رحاب مكحل.
وتغيب عن الاجتماع بعذر أ. عبد الملك المخلافي (اليمن)، د. محمّد السعيد إدريس (مصر).
وناقش الاجتماع، استكمال تنفيذ مقررات وتوصيات المؤتمر القومي العربي الثامن عشر، والتحضيرات للمؤتمر القادم، ومناقشة خطّة تفعيل عمل المؤتمر.
- الثالث انعقد في بيروت بتاريخ 16 شباط/فبراير 2008 بحضور الأمين العام والامينين العامين السابقين د. خير الدين حسيب، وأ. معن بشوّر، وأعضاء اللجنة التنفيذية أ. إلياس مطران (لبنان)، د. ماهر الطاهر (فلسطين/سوريا)، د. محمّد صالح المسفر (قطر)، د. محمّد السعيد إدريس (مصر)، أ. محمّد عبد المجيد منجونه (سوريا)، كما حضرت الاجتماع المديرة التنفيذية للمؤتمر أ. رحاب مكحل، وتغيب عن الاجتماع بعذر أ. عبد الملك المخلافي (اليمن) وتضمن جدول أعماله التحضيرات للمؤتمر القومي العربي التاسع عشر ومناقشة الأوضاع التنظيمية والأوضاع السياسية العامة.
III - التواصل ما بين الأمين العام والأمانة العامة وأعضاء المؤتمر
 - عمل الأمين العام أ. خالد السفياني على استمرار التواصل مع أعضاء الأمانة العامة وأعضاء المؤتمر حول القضايا المستجدة، وكانت كلّ المواقف الصادرة توزع بواسطة البريد الإلكتروني، وفيها ضرورة لعب دور أساسي في التحرّك لنصرة قضايا الأمة في فلسطين والعراق ولبنان والسودان والصومال.
 - كما تواصل مع العديد من أعضاء الأمانة العامة بواسطة الاتصال الهاتفي.
 - وتواصل الأمين العام وبشكل مستمر عند أي تطور سياسي أو أمني مع العديد من المسؤولين في الهيئات العربية لمواكبة التحرّكات الشعبية.
 - وعمل على التنسيق الدائم مع منسق المؤتمر القومي- الإسلامي أ. منير شفيق والأمين العام لمؤتمر الأحزاب العربية أ. عبد العزيز السيد ومنسق لجنة المتابعة للتعبئة الشعبية العربية أ. عبد العظيم المغربي.
 - بتاريخ 21/2/2008 وجهت رسالة إلى أعضاء الأمانة العامة للمؤتمر تتضمن قرارات اجتماع اللجنة التنفيذية التي انعقدت في بيروت يوم 16 شباط/فبراير 2008، والمتعلّقة بالتحضيرات للدورة 19 للمؤتمر القومي العربي.
IV - اجتماعات الساحات:
 - عقد أعضاء المؤتمر القومي العربي في مصر اجتماعاً بتاريخ 6 حزيران/يونيو 2007، ناقشوا فيه الأوضاع العامة، ولا سيّما الهجمة على القومية والعروبة في مصر، كما تمت الدعوة لاجتماع آخر يوم 9 أيلول/سبتمبر 2007.
 - عقد اجتماع لأعضاء المؤتمر القومي العربي في لبنان بتاريخ 24 أيار/مايو 2007، وكان مناسبة لبحث تطورات الوضع في لبنان بعد أحداث مخيم نهر البارد.
 - عقد اجتماع لأعضاء المؤتمر القومي العربي في المغرب.
 - عقد اجتماع لأعضاء المؤتمر القومي العربي في اليمن بتاريخ 7/2/2008، بحضور عضوي الأمانة العامة أ. عبد الملك المخلافي، ود. عبد القدوس المضواحي، والمديرة التنفيذية للمؤتمر أ. رحاب مكحل، وعشرين عضواً من اليمن، وتناول الاجتماع التحضير للمؤتمر القومي العربي التاسع عشر في صنعاء.
V - تحرّكات سياسية ومبادرات
وفد المبادرة الشعبية العربية إلى لبنان
 - على هامش زيارة الأمين العام للمؤتمر القومي العربي أ. خالد السفياني للبنان بمناسبة انعقاد اجتماع اللجنة التنفيذية في بـيـروت بـتاريخ 25 - 26 أيار 2007، عقد لقاء لأعضاء المؤتمر في لبنان، شارك فيه 30 عضوا من المؤتمر بحضور الامينين العامين السابقين للمؤتمر د. خير الدين حسيب وأ. معن بشوّر، ونائب الأمين العام د. محمّد صالح المسفر، وأعضاء اللجنة التنفيذية أ. الياس مطران، أ. عبد الملك المخلافي، د. ماهر الطاهر، ونائب الأمين العام لاتحاد المحامين العرب وعضو المؤتمر القومي العربي أ. عبد العظيم المغربي.
وبعد مداولات في شتى الأوضاع العربية والمحلية اقترح المجتمعون تشكيل وفد عربي غير حكومي يضم الامناء العامين للمؤتمر القومي العربي، والمؤتمر القومي - الإسلامي، والمؤتمر العام للأحزاب العربية وشخصيات عربية، يزور لبنان ويلتقي بالرؤساء والمرجعيات الدينية والشعبية وقيادة الجيش اللبناني، وممثلي منظمة التحرير الفلسطينية والفصائل الفلسطينية، وذلك في إطار مبادرة شعبية عربية تهدف إلى حقن الدماء اللبنانية والفلسطينية، وحفظ هيبة الجيش اللبناني وإجراء محاكمة عادلة للذين اعتدوا على أفراده، وافشال مخطط الإيقاع بين اللبنانيين والفلسطينيين، وذلك بالبدء بمعالجة مختلف جوانب العلاقة اللبنانية - الفلسطينية، بالإضافة إلى الدعوة إلى تجسير الهوة بين القوى السياسية اللبنانية.
 * وبعد الاجتماع أجرى الأمين العام للمؤتمر القومي العربي أ. خالد السفياني اتصالات بالمنسق العام للمؤتمر القومي - الإسلامي أ. منير شفيق، والأمين العام للمؤتمر العام للأحزاب العربية أ. عبد العزيز السيد، والأمين العام للمنظمة العربية لحقوق الإنسان أ. محمّد فايق، وببعض الشخصيات العربية من أجل تنفيذ الاقتراح، وقد ابدى الجميع تجاوبهم مع هذه المبادرة واستعدادهم للحضور إلى بيروت في الوقت المناسب.
 * تألف الوفد من الأستاذ خالد السفياني الأمين العام للمؤتمر القومي العربي والأستاذ عبد العزيز السيد الأمين العام لمؤتمر الأحزاب العربية، والأستاذ محمّد فايق (مصر) الأمين العام للمنظمة العربية لحقوق الإنسان، والدكتور عبد المجيد مناصرة عضو لجنة المتابعة للمؤتمر القومي - الإسلامي مكلفاً من المنسق العام للمؤتمر القومي - الإسلامي، والأستاذ عبد العظيم المغربي (مصر) نائب الأمين العام لاتحاد المحامين العرب، والأستاذ شفيق الحوت (فلسطين) الممثل السابق لمنظمة التحرير الفلسطينية في لبنان، والدكتور اسامه محيو (لبنان) مدير المؤتمر القومي - الإسلامي، والأستاذة رحاب مكحل (لبنان) المديرة التنفيذية للمؤتمر القومي العربي.
بعد الاتفاق على الشخصيات التي سيزورها الوفد، قام الأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي أ. معن بشوّر باتصالاته وحددت المواعيد من قبل الجميع باستثناء رئيس تيار المستقبل النائب الأستاذ سعد الحريري.
والتقى الوفد في هذه الزيارات حسب تسلسلها الزمني:
يوم السبت 2 حزيران/يونيو 2007
 1 - في مقر ممثلية منظمة التحرير الفلسطينية جرى لقاء الوفد مع ممثل المنظمة أ. عباس زكي وممثلين عن فصائل المنظمة (حركة فتح، الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين)، وتخلل اللقاء اتصال هاتفي بين رئيس منظمة التحرير أ. محمود عباس وأمين عام المؤتمر القومي العربي أ. خالد السفياني.
 2 - مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ د. محمّد رشيد قباني
 3 - نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم
 4 - رئيس الوزراء اللبناني الاسبق د. سليم الحص
يوم الاحد 3 حزيران/يونيو 2007
 1 - البطريرك مار نصر الله بطرس صفير
 2 - قائد الجيش اللبناني العماد ميشال سليمان للقيام بواجب التعزية بشهداء الجيش.
 3 - ممثلين عن تحالف الفصائل الفلسطينية في لبنان (حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، حركة الجهاد الإسلامي، الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة، جبهة النضال الشعبي الفلسطيني، جبهة التحرير الفلسطينية، فتح الانتفاضة منظمة الصاعقة).
 4 - أمين عام الجماعة الإسلامية الشيخ فيصل مولوي ووفداً من الجماعة.
يوم الإثنين 4 حزيران/يونيو 2007
 1 - نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الاعلى الشيخ عبد الامير قبلان مع وفد من المجلس.
 2 - رئيس الجمهورية اللبنانية العماد أميل لحود.
 3 - رئيس المجلس النيابي الأستاذ نبيه بري.
 4 - رئيس مجلس الوزراء الأستاذ فؤاد السنيورة.
 5 - آية الله السيد محمّد حسين فضل الله.
 6 - جميع ممثلي الفصائل الفلسطينية في لبنان بحضور ممثل منظمة التحرير أ. عباس زكي.
نتائج الزيارة
 * اسفرت الزيارات والمساعي التي قام بها الوفد إلى القيادات والمرجعيات اللبنانية والفلسطينية، عن اجتماع مشترك بين فصائل منظمة التحرير وتحالف الفصائل الفلسطينية وتشكيل لجنة متابعة برئاسة أ. عباس زكي ونائبه أ. اسامه حمدان إضافة إلى 3 أعضاء من فصائل منظمة التحرير و 3 أعضاء من تحالف الفصائل، ومهمتها العمل على معالجة الازمة الحالية والتأكيد على أنْ توحيد الموقف الفلسطيني هو خطوة هامة في حلّ الازمة الراهنة، متوقفين عند انجاح مساعي التهدئة في عين الحلوة الذي يعود أولاً وأخيراً لوحدة الموقف الفلسطيني مع التأكيد على العمل المشترك لتفادي أي انزلاق في أي مخيم فلسطيني وإفشال كلّ محاولة لتحويل الأمر إلى صراع فلسطيني- فلسطيني أو فلسطيني- لبناني، وصدر بيان عن المجتمعين بتوقيع فصائل المنظمة وتحالف الفصائل الفلسطينية.
وفي لقاء القيادات والمرجعيات اللبنانية التي التقاها، أكدّ الوفد على أهمية الإسراع بإنجاز الوفاق الداخلي اللبناني، لأنّه في غياب مثل هذا الوفاق سيبقى لبنان معرضاً لشتى الاختراقات والاهتزازات والأزمات الحادة.
ولمس الوفد خلال لقائه بقائد الجيش العماد ميشال سليمان إحاطته بِكُلّ المخططات التي تستهدف الجيش، متمسكاً بعقيدته والخيار الوطني الجامع، والتأكيد على التصدي لأي عدوان صهيوني.
وحول مصير مخيم نهر البارد لمس الوفد لدى كلّ المسؤولين اللبنانيين تصميماً على إعادة بناء المخيم، وإعادة أهله إليه، وهو ما أكده الرئيس فؤاد السنيورة للوفد عبر ورقة كتبها بخط يده.
كما أبرزت اللقاءات حرص المسؤولين اللبنانيين جميعاً على سلامة الشعب الفلسطيني ومخيماته والسعي لتحصين العلاقات اللبنانية - الفلسطينية، وقد نبه الوفد إلى مخاطر التهجير أو التوطين على حساب حقّ العودة للشعب الفلسطيني.
ووضع وفد المبادرة الشعبية العربية نفسه بحالة استعداد للعودة في آية لحظة إلى لبنان، سواء عبر أشخاصه أنفسهم أو عبر ممثلين لمكوناته من مؤتمرات واتحادات ومنظمات عربية لمتابعة المساعي التي تخدم الشعبين اللبناني والفلسطيني خصوصاً في ظلّ غياب المبادرات الرسمية العربية.
وكان الأمين العام للمؤتمر القومي العربي الأستاذ خالد السفياني قد التقى قبل مغادرته بيروت بأعضاء لجنة المتابعة للحملة الأهلية لنصرة فلسطين والعراق في مكتب منسقها أ. معن بشوّر (الأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي).
 كما التقى الأمين العام لمؤتمر الأحزاب العربية الأستاذ عبد العزيز السيد الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية والإسلامية في لبنان، في لقائها الأسبوعي.
المبادرة الشعبية العربية من أجل الحوار الفلسطيني- الفلسطيني
شكل الأمناء العامون للمؤتمرات الثلاثة - (القومي العربي والقومي- الإسلامي ومؤتمر الأحزاب العربية) مبادرة شعبية عربية بهدف جمع الفرقاء الفلسطينيين والوصول إلى إطلاق حوار بينهم وصولا إلى تنظيم لقاء يضم قيادات جميع الفصائل الفلسطينية من أجل عودة الوحدة الوطنية وإعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية بيتا لِكُلّ الفلسطينيين. وقد عقد فعلا ببيروت اجتماع حضره الامناء العامون الثلاثة، وكل من جبريل رجوب ومحمّد نزال، وكان إيجابيا، ولا زال الامناء العامون الثلاثة يتابعون مساعيهم في هذا الاتجاه رغم كلّ العراقيل والأحداث التي تمر بها الساحة الفلسطينية.
لقاء مع الأمين العام لجامعة الدول العربية
قام الأمين العام للمؤتمر القومي العربي أ. خالد السفياني مع وفد مشترك ضمه إلى المنسق العام للمؤتمر القومي - الإسلامي أ. منير شفيق والأمين العام للمؤتمر العام للأحزاب العربية أ. عبد العزيز السيد، بزيارة الأمين العام لجامعة الدول العربية أ. عمرو موسى في مقر الجامعة في القاهرة، بتاريخ 11/9/2007، وكان اللقاء مناسبة طرح فيها الامناء العامون مجموعة من القضايا التي تشغل بال أبناء الأمة وخاصة ما يتعلق بفلسطين والعراق ولبنان والسودان والصومال، وما يتعلق بالوضع العربي والدولي بصورة عامة.
اجتماعات ولقاءات للأمين العام في بيروت ودمشق
شارك الأمين العام للمؤتمر القومي العربي الأستاذ خالد السفياني في بيروت في اجتماع الهيئات الداعية لملتقى القدس الدولي في اسطنبول في 4/1/2008، حيث جرى تقويم شامل لأعمال الملتقى، وعلى هامش هذا الاجتماع أجرى الأمين العام سلسلة لقاءات في بيروت ودمشق.
ففي لبنان زار الأمين العام ضمن وفد ضمّ الأستاذ معن بشوّر وكلا من المنسق العام للمؤتمر القومي - الإسلامي الأستاذ منير شفيق، والأمين العام لمؤتمر الأحزاب العربية الأستاذ عبد العزيز السيد، ونائب الأمين العام لاتحاد المحامين العرب الأستاذ عبد العظيم المغربي، والأمين العام المساعد لاتحاد المعلمين العرب الأستاذ هشام مكحل، ورئيس اللجنة السودانية لنصرة لبنان الأستاذ محمّد حسب الرسول العماد ميشيل سليمان قائد الجيش اللبناني، حيث قدموا له التعازي باستشهاد اللواء الركن فرنسوا الحاج، وبحثوا معه على مدى ساعة ونيّف مختلف التطورات في الساحة اللبنانية لا سيّما في ضوء التوافق على ترشيحه لرئاسة الجمهورية.
كما زار أيضاً مع السيد والمغربي وحسب الرسول، الرئيس الدكتور سليم الحص وجرى التداول في الأوضاع اللبنانية والعربية بعد أنْ اطلعهم الرئيس الحص على مواقفه وعلى المسعى الذي يقوم به في إطار تنقية العلاقات العربية - العربية.
وبعد بيروت زار الأمين العام للمؤتمر دمشق والتقى برفقة نائب الأمين العام لاتحاد المحامين العرب الأستاذ عبد العظيم المغربي الأستاذ محمّد سعيد بخيتان الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي حيث جرى البحث بجملة من القضايا.
وفي إطار استئناف مساعي المؤتمرات الثلاثة (المؤتمر القومي العربي، والمؤتمر القومي - الإسلامي، والمؤتمر العام للأحزاب العربية)، لرأب الصدع في الساحة الفلسطينية، التقى الأمين العام للمؤتمر وأمين عام مؤتمر الأحزاب العربية الأستاذ عبد العزيز السيد بِكُلّ من رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الأخ خالد مشعل، ثمّ بالأخ رمضان عبد الله شلح الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، حيث جرى التداول في سبل تحريك المبادرة التي أطلقتها المؤتمرات الثلاثة والتي نجحت في جمع ممثلين عن الافرقاء المعنيين في بيروت قبل أشهر، بالإضافة إلى نجاح مبادرتها لجمع كلّ الفصائل الفلسطينية المتواجدة في لبنان في إطار لجنة متابعة مشتركة.
الأمين العام التقى أيضاً في دمشق كلا من الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الأستاذ نايف حواتمة، ومسؤول الخارج في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الدكتور ماهر الطاهر، وبأمين عام حزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي (سوريا) المحامي حسن عبد العظيم حيث كانت جولات في مناقشة الأوضاع الفلسطينية والعربية خصوصاً في ضوء المبادرة المشتركة التي أطلقتها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.
وقبيل مغادرته إلى الرباط عن طريق بيروت، اجتمع الأمين العام بالأستاذ منير شفيق المنسق العام للمؤتمر القومي - الإسلامي، وبالأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي معن بشوّر حيث وضعهم في أجواء لقاءاته واتصالاته في دمشق.
لقاءات في الجزائر
- وأجرى الأمين العام لقاءات واتصالات خلال زيارته للجزائر أيام 31 أكتوبر و 1 و 2 نوفمبر 2007 وشملت الرئيس أحمد بن بلة والأستاذ صالح بوجيدة مسؤول العلاقات الخارجية في حزب جبهة التحرير الوطني وشارك معه في هذين اللقاءين عضو الأمانة العامة للمؤتمر أ. محمّد مواعدة، كما التقى الأمين العام للمؤتمر الشيخ عبد الله جاب الله، والأستاذ أحمد اويحي رئيس حزب التجمّع الوطني الديمقراطي، والأستاذ عبد الحميد مهري الأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي، والعديد من أعضاء المؤتمر وأعضاء مخيم الشباب القومي العربي وكانت الزيارة فرصة لمناقشة الأوضاع العربية العامة والتحضير لملتقى القدس الدولي الذي سينعقد في اسطنبول شهر نوفمبر 2007.

- شارك الأمين العام في الندوة الدولية حول المهدي بن بركة التي نظمت في باريس يوم 28/10/2007 تحت عنوان: المهدي شهيد فلسطين وحركة التحرر العالمي.
- أجرى الأمين العام لقاءات بالعديد من أعضاء المؤتمر وأعضاء المؤتمر القومي- الإسلامي وبعض الفعاليات بالمهجر (فرنسا- بلجيكا - أسبانيا - ألمانيا...) من أجل التفكير في تنسيق عمل الجاليات العربية والإسلامية في المهجر والإعداد لتصور مبني على دراسة علمية موضوعية.
- شارك الأمين العام يوم 26 - 1-2008 ببروكسل في اجتماع ضمّ محامين من أوروبا وأمريكا حول تنسيق جهود الجمعيات الخيريّة العربية والإسلامية في أوروبا في مواجهة محاولات تعطيلها أو عرقلة قيامها بواجبها.
وعلى هامش هذا الاجتماع جرى لقاء لمجموعة من المحامين وقع فيه الاتفاق على تنظيم لقاء على هامش المحاكمة الشعبية التي ستنظم ببروكسل يومي 22 و 23 فبراير 2008 لمحاكمة مجرمي الحرب في العدوان على لبنان صيف 2006، وذلك من أجل تكوين شبكة للمحامين الدوليين لتقديم شكاوى قضائية ضدّ مجرمي الحرب على فلسطين والعراق ولبنان.
- شارك الأمين العام للمؤتمر في المؤتمر الوطني الفلسطيني الذي انعقد بدمشق يوم 23 كانون الثاني/يناير 2008، وألقى كلمة في الافتتاح وأجرى العديد من اللقاءات على هامش المؤتمر.
مؤتمر "انتصار لبنان المقاوم: ابعاد وتفاعلات عربية"
- نظم المنتدى القومي العربي في لبنان ندوة قومية بتاريخ 16/7/2007، تحت عنوان "انتصار لبنان المقاوم: ابعاد وتفاعلات عربية" بمناسبة مرور عام على حرب تموز العدوانية وتزامنت مع موعد انعقاد اجتماع الأمانة العامة للمؤتمر بتاريخ 14 - 15 تموز/يوليو 2007، وشارك فيها أعضاء الأمانة العامة منهم من ترأس جلسة ومنهم من قدم مداخلة، كما ألقى الأمين العام للمؤتمر أ. خالد السفياني كلمة في جلسة الافتتاح التي ترأسها الأمين العام السابق الأستاذ معن بشوّر وتحدّث فيها الرئيس د. سليم الحص، المطران جورج خضر، والنائب اللبناني ورئيس كتلة الوفاء للمقاومة الأستاذ محمّد رعد، ود. عزمي بشارة، ود. محمّد المجذوب رئيس المنتدى القومي العربي في لبنان.
وترأس الجلسة الختامية التي تناولت موضوع ما العمل الأمين العام السابق للمؤتمر د. خير الدين حسيب.
محكمة الضمير العالمي
- شارك الأمين العام للمؤتمر القومي العربي في جلسات محكمة الضمير العالمي التي عقدت في بروكسل ما بين 22 و 24 شباط/فبراير 2008 التي بحثت في ملف الجرائم الإسرائيلية خلال حرب تموز/يوليو 2006 على لبنان، وشارك فيها قضاة دوليون يمثلون القارات الخمس، وبمشاركة برلمانيين دوليين وعرب، وقررت المحكمة في ختام أعمالها اعتبار الجرائم التي ارتكبتها إسرائيل خلال عدوانها على لبنان عام 2006 جرائم حرب، وجرائم ضدّ الإنسانية وإبادة، وذلك استناداً إلى القانون الجزائي الدولي ومعاهدة جنيف.

اللجنة العربية الدولية لأحياء الذكرى الستين لنكبة احتلال فلسطين
شارك المؤتمر القومي العربي ممثلاً بالأمين العام السابق أ. معن بشوّر في التحضير لإطلاق اللجنة العربية الدولية لأحياء الذكرى الستين لنكبة احتلال فلسطين، والتي تضم حتّى الآن 30 هيئة عربية ودولية هدفها أحياء الذكرى عبر سلسلة انشطة متنوعة وشاملة للأقطار العربية وبلدان المهجر، ومن أبرز هذه الانشطة اعتبار يوم 15 أيار/مايو يوم الغضب واعتبار عام 2008 عام فلسطين، وانجاح قوافل إمداد لاهل غزة تنطلق من أقصى المغرب وأقصى المشرق باتجاه رفح وهي مبادرة أطلقها المؤتمر العام للأحزاب العربية.
كما انبثقت عن اللجنة، لجنة تحضيرية لعقد الملتقى الدولي لحق العودة الذي سيعقد ما بين 11 - 13 كانون الأوّل/ديسمبر 2008 (ذكرى إعلان القرار الدولي 194 المتعلق بحق العودة) وذلك في دمشق، وقد كُلف أ. معن بشوّر برئاسة هذه اللجنة.
المعتقلون من أعضاء المؤتمر
- أجرى الأمين العام للمؤتمر عدة اتصالات من أجل الإفراج عن د. فداء الحوراني، وما تزال هذه الاتصالات جارية لهذا الغرض.
- أجرى الأمين العام عدة اتصالات من أجل الإفراج عن عضوي المؤتمر أ. مصطفى المعتصم، وأ. عبد الحفيظ السريتي اللذين اعتقلا في المغرب.
نشاطات متفرقة
- واكب الأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي أ. معن بشوّر التطورات العربية، وشارك في تنظيم العديد من الفعاليات الهامة في لبنان لدعم خيار المقاومة في فلسطين والعراق ولبنان، كما شارك في العديد من المؤتمرات في لبنان وخارجه.
- الأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي أ. عبد الحميد مهري كان له مشاركة هامة في إبداء الرأي حول الأوضاع العربية ودور الجزائر في معالجة هذه القضايا، ومنها طرح مقاطعة الجزائر لأي عمل مشترك خاص بفلسطين، لكي لا تشارك في تغطية الجرائم والمجازر التي تحصل في فلسطين.
- كان للأمين العام للمؤتمر القومي العربي دور أساسي في التنظيم والحضور للعديد من الفعاليات التي نظمت في المغرب حول قضايا فلسطين والعراق.
- واكب د. خير الدين حسيب الأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي تطورات الأوضاع في العراق وكان له العديد من الآراء والمواقف في مقابلات تلفزيونية وكتابات ومتابعات مع العديد من الشخصيات والتيارات العراقية.
- شارك الأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي د. خير الدين حسيب ونائب الأمين العام للمؤتمر د. محمّد المسفر وعضوا اللجنة التنفيذية للمؤتمر أ. محمّد عبد المجيد منجونة وأ. عبد الملك المخلافي في الندوة التي دعا إليها ملتقى الحوار بطرابلس الغرب، وعقدت لقاءات على هامش الندوة حول مستقبل العمل المشترك في الإطارات القومية.
- وورد لا دارة المؤتمر سلسلة من المواقف التي صدرت والتحرّكات التي قامت بها هيئات ومؤسسات وأحزاب يتولى فيها أعضاء من المؤتمر مواقع مسؤولة منها المنظمة العربية لحقوق الإنسان، واتحاد المحامين العرب، واللجنة العربية لحقوق الإنسان، وحزب العمل في مصر، ومجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق وفلسطين (المغرب)، والجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني، والتجمّع القومي الديمقراطي في البحرين، ومشروع الدراسات الديمقراطية في البلدان العربية، تجمّع لجان نصرة العراق في سوريا، والتجمّع الوطني الديمقراطي في سورية، والرابطة الليبية لحقوق الإنسان، واللجنة الوطنية لمناهضة الصهيونية في تونس، والحملة الأهلية لنصرة فلسطين والعراق في لبنان، والمنتدى القومي العربي في لبنان، واللجنة الوطنية للدفاع عن الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني والأمريكي (لبنان)، والجمعية الأهلية لمناهضة الصهيونية في سوريا، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ومركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان في تعز - اليمن، وحزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي في سوريا، وتجمّع اللجان والروابط الشعبية في لبنان، والمؤتمر الشعبي اللبناني، وحزب الاتحاد في لبنان، وتكتل القوى الديمقراطية في موريتانيا، وجمعية حقوق الإنسان في سوريا، واتحاد المهندسين الزراعيين العرب، والحزب الاشتراكي الموحّد في المغرب، والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، الجبهة الوطنية والقومية والإسلامية في العراق، الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في الشتات، الوحدويون الناصريون - تونس، المؤتمر الشعبي الوطني للقدس.
كما وردت عدة مقالات من بعض أعضاء الأمانة العامة وأعضاء المؤتمر ومنها للاخوة السادة: معن بشوّر، د. محمّد المسفر، د. محمّد الحموري، إبراهيم يسري، سامي شرف، جمال فهمي، فيصل بن خضراء، د. عبد الله تركماني، علاء الاعرجي، د. فوزي الاسمر، د. كمال الطويل، د. مجدي أحمد حسين، فيصل جلول، باقر إبراهيم، محمّد عبد الحكم دياب، عوني فرسخ، رحاب مكحل، نصر شمالي، د. زياد الحافظ، د. أحمد يوسف أحمد، د. ثائر الدوري، د. داوود خير الله، رجاء الناصر، د. مخلص الصيادي، د. عبد الكريم هاني، المطران د. عطا الله حنا، د. جمال قارصلي، راضي الشعيبي.
بيانات
 - بتاريخ 25/5/2007 صدر عن اللجنة التنفيذية للمؤتمر بيان تناول مناسبة يوم المقاومة والتحرير في لبنان وأوضاع فلسطين والعراق والصومال.
 - بتاريخ 31/5/2007 صدر عن المؤتمر القومي العربي بيان مشترك مع المؤتمر القومي - الإسلامي والمؤتمر العام للأحزاب العربية حول العقوبات الأمريكية على السودان وموقف جامعة الدول العربية منها.
 وطالب البيان الحكومة السودانية بأن تراعي حقوق الإنسان وحقوق أهل دارفور كموقف مبدئي وسداً للذرائع، مع التأكيد على دعم موقفها الرافض للعقوبات الأمريكية.
 - بتاريخ 18/6/2007، صدر عن المؤتمر، بالاشتراك مع هيئات لجنة المتابعة للتعبئة الشعبية العربية العامة، بيان حول أحداث غزة والضفة الغربية وفيه ادانه كمبدأ أساس وثابت من ثوابت الأمة للاقتتال كأسلوب لحلّ المشكلات، ودعوة للتحرّك في فلسطين على مستوى الرئاسة والمستوى التشريعي والتنفيذي، لتجنب كلّ ما من شأنه أنْ يعمق الانقسام الفلسطيني، كما تضمن دعوة فتح وحماس ومعهم جميع القوى الفلسطينية إلى مائدة الحوار.
 - بتاريخ 15/7/2007، صدر عن الأمانة العامة للمؤتمر خلال اجتماعها بيان يدين فيه ما ورد في مقال رئيس تحرير صحيفة كيهان في إيران يعتبر البحرين محافظة إيرانية.
 - بتاريخ 19/7/2007، صدر عن المؤتمر القومي العربي بيان مشترك مع المؤتمر القومي - الإسلامي والمؤتمر العام للأحزاب العربية، استنكروا فيه طرح الرئيس الأمريكي في 17/7/2007 مبادرة لعقد مؤتمر، أو لقاء دولي لحلّ القضية الفلسطينية.
 - بتاريخ 20/7/2007، صدر عن الأمانة العامة للمؤتمر بيان أثر اجتماعها اعلن فيه مواقف مما يجري في فلسطين ولبنان والسودان والصومال، وأشار إلى أن مشروع بوش للسلام هدفه تغطية جرائم الاحتلال وتوسيع دائرة التطبيع وتغذية الانقسامات.
 - بتاريخ 1/8/2007، صدر عن المؤتمر القومي العربي بيان مشترك مع المؤتمر القومي - الإسلامي والمؤتمر العام للأحزاب العربية، وابدوا فيه قلقهم من بيان مجلس الجامعة العربية الذي رحب بدعوة الرئيس الأمريكي بوش لعقد مؤتمر دولي يتناول الموضوع الفلسطيني.
 - بتاريخ 28/8/2007، وجه الأمين العام للمؤتمر نداء إلى رئيس الجمهورية اللبنانية ورئيس المجلس النيابي ورئيس مجلس الوزراء، وللمرجعيات الروحية الإسلامية والمسيحية ولأعضاء هيئة الحوار الوطني ولرؤساء الأحزاب الوطنية والقومية والإسلامية في لبنان، دعاهم فيه إلى الحوار وإنجاز الشراكة الوطنية الضرورية على أساس يصون الوحدة والمقاومة، ويتم فيه تجاوز الذات إلى الوطن الحر الموحّد المستقل القرار.
 - بتاريخ 6/9/2007، صدر عن الأمين العام تصريح ندد فيه بالاعتداء الصهيوني على سوريا.
 - بتاريخ 10/9/2007، صدر عن المؤتمر القومي العربي بيان مشترك مع المؤتمر القومي - الإسلامي والمؤتمر العام للأحزاب العربية، أكدوا فيه دعم المطران د. عطا الله حنا وشجبوا قرار بطريرك الكنيسة الارثوذكسية في فلسطين والأردن بإنزال حرمان كنسي بحق المطران حنا، وذلك بسبب مواقفه الوطنية المدافعة عن الحقوق والثوابت الفلسطينية وعروبة القدس وعن التآخي المسيحي - الإسلامي.
 - بتاريخ 16/9/2007 نعي الأمين العام للمؤتمر القومي العربي د. حيدر عبد الشافي أحد الرموز الوطنية الفلسطينية.
 - بتاريخ 29/9/2007 صدر عن المؤتمر القومي العربي بيان مشترك مع المؤتمر القومي - الإسلامي والمؤتمر العام للأحزاب العربية حول قرار الكونغرس الأميركي غير الملزم حول تقسيم العراق، ورأى بهذا القرار شرا مستطيرا ليس على العراق فحسب، وإنما أيضا سابقة يمكن أن تصيب بلدانا عربية وإسلامية أخرى، وأشار إلى أن إحباط مخطط تقسيم العراق يشكل إنقاذا ليس للعراق وحده بل للدول العربية والإسلامية جميعا.
 - بتاريخ 5/11/2007 صدر عن المؤتمر القومي العربي بيان مشترك مع المؤتمر القومي- الإسلامي والمؤتمر العام للأحزاب العربية، دعما للموقف المغربي الشعبي والرسمي في شجب زيارة الملك خوان كارلوس لمدينتي سبتة ومليلية، وذلك لما ترمز إليه من تكريس لعهد استعماري بائد، وإساءة إلى العلاقات الإيجابية المتطورة بين أسبانيا وكل من المغرب والبلدان العربية والإسلامية كافة، وذلك بعد أن وجه الامناء العامون للمؤتمرات الثلاثة نداء للملك خوان كارلوس بإلغاء الزيارة.
 - بتاريخ 22/11/2007 صدر عن المؤتمر القومي العربي بيان مشترك مع المؤتمر القومي - الإسلامي والمؤتمر العام للأحزاب العربية أدانت فيه المشاركة في مؤتمر انابوليس، ودعت فيه الدول العربية إلى عدم الخضوع للضغوط الأمريكية، والى رفض المشاركة في هذا المؤتمر الذي يراد له أن يهيئ لتصفية القضية الفلسطينية، والمساهمة في التغطية على حرب عدوانية خطيرة تهدف إلى ضرب سورية وإيران والمقاومة، ولا تقف تداعياتها عند أي منها، بل ستتجاوز ذلك إلى الإقليم كلّه.
 - بتاريخ 29/12/2007 وجه الأمين العام للمؤتمر رسالة تعزية إلى عائلة الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر رئيس حزب التجمّع اليمني للإصلاح ورئيس المجلس النيابي اليمني.
 - بتاريخ 11/1/2008 صدر عن المؤتمر القومي العربي بيان مشترك مع المؤتمر القومي- الإسلامي والمؤتمر العام للأحزاب العربية حول زيارة الرئيس الأمريكي جورج بوش إلى المنطقة العربية، رأوا فيها تمديدا للأزمة في لبنـــان، ولفرض تنازلات جديدة على مستقبله في رام الله، وللإيقاع بين الدول العربية وإيران.
 ودعوا إلى وقفة مراجعة عاجلة لإدانة هذه الزيارة والضغط على الحكومات العربية من أجل رفع الحصار عن الشعب الفلسطيني والتمسك بخيار المقاومة.
 - بتاريخ 15/1/2008 صدر عن المؤتمر بيان حول مجزرة غزة وضرورة الرد العربي.
 - بتاريخ 21/1/2008 صدر عن المؤتمر القومي العربي بيان مشترك مع المؤتمر القومي - الإسلامي والمؤتمر العام للأحزاب العربية حول الحملة العسكرية الشرسة على قطاع غزة بعد مغادرة الرئيس الأميركي جورج بوش للأراضي الفلسطينية، وأكد البيان إدانته لاستقبال بوش في المنطقة ولهذه الحرب العدوانية وطالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بإعلان الانسحاب الفوري من المفاوضات، كما دعا كلا من حركتي فتح وحماس إلى العودة الفورية للحوار الجاد والمخلص.

 - بتاريخ 21/1/2008 وجه الأمين العام للمؤتمر رسالة إلى الرئيس المصري حسني مبارك مطالبا فيها بفتح معبر رفح بوجه أبناء غزة المحاصرين.
 - بتاريخ 23/1/2008 صدر عن المؤتمر القومي العربي بيان مشترك مع المؤتمر القومي - الإسلامي والمؤتمر العام للأحزاب العربية أدانوا فيه التهديدات الصهيونية باغتيال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله.
 - بتاريخ 27/1/2008 نعي المؤتمر القومي العربي الدكتور جورج حبش مؤسس حركة القوميين العرب والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.
 - بتاريخ 12/2/2008 صدر عن المؤتمر القومي العربي بيان مشترك مع المؤتمر القومي - الإسلامي والمؤتمر العام للأحزاب العربية حول استمرار جريمة الإبادة الجماعية ضدّ أبناء غزة وأدانوا المطالبة بإعادة معبر رفح إلى وضعه السابق، ووفق المفاوضات العبثية مع الإرهاب الصهيوني، ولفت النظر إلى خطورة ما يرافق العدوان من عمليات استيطانية واسعة غير مسبوقة في الضفة الغربية وحول القدس خاصة.
 - بتاريخ 1/3/2008 صدر عن الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي بيان حول الأوضاع في غزة بعنوان "نصرة غزة واجب وطني وقومي وإنساني".
 - بتاريخ 1/3/2008 وجه الأمين العام للمؤتمر رسالتين، الأولى إلى الرئيس المصري حسني مبارك وفيها دعوة لفتح معبر رفح ولتزويد أهل غزة بِكُلّ احتياجاتهم، ورسالة أخرى إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى للتحرّك لوقف العدوان الصهيوني على غزة ولعقد القمة العربية واعتبار غزة عنواناً رئيسياً في جدول أعمالها.
 - بتاريخ 20/3/2008 صدر عن الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي بيان بمناسبة مرور خمس سنوات على بداية غزو العراق ناشد فيه جماهير الأمة دعم شعب العراق في مقاومته للاحتلال.
 - بتاريخ 18/4/2008 صدر عن الأمانة العامة موقف يدين زيارة وزيرة خارجية الكيان الصهيوني إلى الدوحة والمشاركة في "منتدى الديمقراطية والتجارة الحرة".
 - بتاريخ 24/4/2008 صدر عن الأمانة العامة بيان حول انسحاب بعض الدول من مجلس الأمن رداً على موقف ليبيا في مجلس الأمن وهو يشبه الوضع في غزة بحالة معسكرات النازية.
 - بتاريخ 3/5/2008 صدر عن الأمانة العامة للمؤتمر بيان إدانة لتزويد الكيان الصهيوني بالغاز المصري.

نشاطات إعلامية
 لبّى الأمين العام للمؤتمر القومي العربي الأستاذ خالد السفياني دعوة العديد من المؤسسات الإعلامية فشارك في هذه الفترة بمقابلات مع فضائيات عربية ودولية (قناة الجزيرة، قناة المنار، التلفزيون المغربي، فضائية ANN، وبعض الإذاعات العربية والدولية،.) كما نشر العديد من المقابلات الصحفية في العديد من الصحف العربية.
وكان لعدد من أعضاء الأمانة العامة مساهمات في برامج تلفزيونية ومنهم الأمين العام السابق للمؤتمر د. خير الدين حسيب، أ. عبد الحميد مهري، وأ. إلياس مطران، ود. ساسين عساف، وأ. عبد الملك المخلافي، ود. محمّد المسفر، ود. ماهر الطاهر، ود. حسن نافعة، ود. محمّد السعيد إدريس، وأ. محمّد عبد المجيد منجونه، وأ. عبد الاله المنصوري، وأ. أمين إسكندر، ود. كمال الطويل، ود. محمّد أشرف البيومي، ود. مصطفى نويصر.
أما الأستاذ معن بشوّر فبالإضافة إلى مشاركته في مقابلات صحفية وتلفزيونية واذاعية متعددة، فقد استمر في المشاركة في برنامج "حال الأمة" الذي يبث أسبوعياً على المحطة الفضائية a. n. b، كما يستضيف البرنامج في بعض حلقاته أعضاء من المؤتمر.
وقد نشر أعضاء المؤتمر العديد من المقالات في صحف عربية تناولت العديد من القضايا الساخنة.

التعاون مع مؤتمرات واتحادات ونقابات ومؤسسات عربية

مؤسسة القدس
- تابع الأمين العام للمؤتمر وأعضاء الأمانة العامة وأعضاء المؤتمر المشاركون في مؤسسة القدس نشاطهم في فعالياتها.
- وتابعت المديرة التنفيذية للمؤتمر تمثيلها المؤتمر في منسقية الشبكة العالمية للمؤسسات العاملة من أجل القدس.

ملتقى القدس الدولي في اسطنبول
بمبادرة من مؤسسة القدس الدولية وبالتعاون مع وقف تركيا للمنظمات التطوعية واتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي، وبتجاوب من 27 هيئة عربية وتركية، إسلامية ومسيحية، إقليمية ودولية، انعقد في مدينة اسطنبول التركية "ملتقى القدس الدولي" ما بين 15 و 17 تشرين الثاني/نوفمبر 2007، في مركز فسخانه الدولي للمؤتمرات والثقافة، وشارك فيه أكثر من خمسة الآف مشارك جاء أكثر من ثلاثة الآف منهم من 65 دولة عربية وإسلامية، أوروبية واسيوية، وأفريقية وأمريكية، ينتمون إلى اديان ومذاهب وتيارات فكرية وسياسية متنوعة والى العديد من منظمات المجتمع المدني في العالم.
وقد استغرق التحضير للملتقى أكثر من ستة أشهر وأشرفت عليه لجنة تحضيرية عربية وتركية مصغرة، ترأسها الأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي الأستاذ معن بشوّر وضمت كلاً من د. محمّد أكرم العدلوني الأمين العام لمؤسسة القدس، وأعضاء مجلس إدارة المؤسسة أ. سعود أبو محفوظ، أ. محمّد حسب الرسول، أ. منير سعيد، وعن الجانب التركي د. أحمد اغير اقجيا، أ. أوهان اوغان، أ. مراد باشا، أ. تحسين متولي، وشاركت في الدعوة إلى هذا الملتقى اتحادات ومؤتمرات وهيئات عابرة للدول ومنها المؤتمر القومي العربي، ضمت كلاً من مؤسسة القدس الدولية، اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي، وقف المنظمات التطوعية في تركيا، الشبكة العالمية للمؤسسات العاملة للقدس، الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين، المؤتمر القومي العربي، المؤتمر القومي - الإسلامي، المؤتمر العام للأحزاب العربية، اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا، اتحاد المحامين العرب، اتحاد الأطباء العرب، اتحاد المهندسين العرب، الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب، اتحاد المعلمين العرب، اتحاد الشباب العربي، مجلس كنائس الشرق الأوسط، اتحاد المهندسين الزراعيين العرب، الرابطة الدولية للبرلمانيين المدافعين عن القضية الفلسطينية، المنتدى الدولي للبرلمانيين الإسلاميين، الحملة العالمية لمقاومة العدوان، الاتحاد العام للطلبة العرب منظمة تضامن الشعوب الافرو- آسيوية، المؤتمر الدولي لدعم الانتفاضة، صندوق العون القانوني للفلسطينيين، الهيئة الإسلامية العليا في القدس، الاتحاد النسائي العربي العام، فريق الحوار الإسلامي - المسيحي.
وبحسب تقييم الهيئات الداعية فقد اعتبر المؤتمر المؤسسة الأولى التي تجاوب أعضاؤها مع هذه الدعوة، وشاركوا بفعالية في التحضير والمشاركة.
وكانت المشاركة لافته في أعمال المؤتمر.
ففي حين ألقى أ. معن بشوّر كلمة اللجنة التحضيرية في حفل الافتتاح وترأس الجلسة فقد تحدّث في هذا الافتتاح من أعضاء المؤتمر كلّ من د. عزيز صدقي، د. سليم الحص، أ. عبد الحميد مهري، المطران د. عطا الله حنا، وفي جلسة الاختتام تحدّث الأمين العام للمؤتمر أ. خالد السفياني وترأس الجلسة، وتحدّث من أعضاء المؤتمر أ. محمّد حسب الرسول، أ. منير سعيد، بالإضافة إلى عضو المؤتمر أمين عام مؤسسة القدس د. محمّد أكرم العدلوني الذي تلا إعلان استنبول من أجل القدس.
وفي الشهادات المقدسية والندوات والمحاضرات قدمت أوراق من أعضاء المؤتمر السادة أ. رؤوف أبو جابر، أ. عبد العزيز السيد، أ. منير شفيق، د، حسن نافعة، الأب د. أنطوان ضو، الشيخ حسان عبد الله، د. عدنان عمران، أ. بشارة مرهج نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة القدس، أ. عبد العظيم مغربي، أ. محمّد فائق، د. حارث الضاري، د. قطبي المهدي.
كما تولت المديرة التنفيذية للمؤتمر أ. رحاب مكحل رئاسة لجنة ورش العمل، وشاركت في لجنة برنامج المؤتمر، وسجل للأستاذ معن بشوّر دور هام في إنجاح هذا الملتقى الدولي لا سيّما في معالجة ما تعرض له من ضغوط كبيرة للحيلولة دون الانعقاد مستفيدة من أجزاء الانقسام الفلسطيني - الفلسطيني بشكل خاص، فأجرى اتصالات مع مسؤولين أتراك ومع رئيس السلطة الفلسطينية السيد محمود عباس، وجرى بينهم لقاء في أنقرة.

لجنة المتابعة للتعبئة الشعبية العربية
- كما استمر التواصل ما بين الأمين العام للمؤتمر ولجنة المتابعة للتعبئة الشعبية العربية العامة التي تضم الامناء العامين للمؤتمرات الأربعة (مؤتمر الأحزاب العربية، والمؤتمر القومي العربي، والمؤتمر القومي - الإسلامي، وملتقى الحوار العربي الثوري الديمقراطي)، والأمناء العامين للاتحادات المهنية العربية أو من يمثلهم، وخاصة اتحاد المحامين العرب، والاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب، واتحاد الصحفيين العرب، واتحاد الكتاب العرب، واتحاد الصيادلة العرب، واتحاد المهندسين العرب، واتحاد المعلمين العرب، واتحاد الفنانين العرب، واتحاد الطلاب العرب، واتحاد الفلاحين والزراعيين العرب، واتحاد الغرف التجارية المصرية، والمنظمة العربية لحقوق الإنسان، ومنظمة التضامن الأفريقية الآسيوية، والحركة المصرية من أجل التغيير/ كفاية، ولجان مناصرة الشعبين الفلسطيني والعراقي، ولجان مقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني. وكانت انطلاقتها خلال شهر تموز/يوليو 2006، لتنسيق التحرّكات أثر عدوان تموز على لبنان.
- وحضر الأمين العام والمديرة التنفيذية للمؤتمر اجتماع اللجنة الذي انعقد في القاهرة يوم 9/9/2007، وكان اللقاء مناسبة للإطلاع على تحرّكات الجهات المشتركة تجاه قضايا الأمة.
لجنة التنسيق للمؤتمرات الثلاثة
- أما لجنة المتابعة والتنسـيق للمؤتمرات الثلاثة المؤتمر القومي العربي والمؤتمر القومي - الإسلامي والمؤتمر العام للأحزاب العربية، فتابعت اجتماعاتها الدورية (5 حزيران/يونيو - 17 تموز/يوليو - 8 أيلول/سبتمبر - 26 تشرين الأوّل/أكتوبر 2007، 5 كانون الثاني/يناير 2008) وبحثت في هذه الاجتماعات الأوضاع السياسية العامة وأساليب التنسيق فيما بينها.
مخيم الشباب القومي العربي
تابعت اللجنة المكلفة من الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي والتي تضم د. خير الدين حسيب وأ. معن بشوّر وأ. عبد الملك المخلافي مهمتها بالإشراف على مخيم الشباب القومي العربي الذي انعقد ما بين 1 - 15 آب/أغسطس 2007، في مصر بالتعاون مع وزارة الشباب ورتب لهذا التعاون اتصال جرى بين الأستاذ معن بشوّر الرئيس السابق لمجلس أمناء المخيم، وعضوي الإشراف على الدورة السابعة عشرة للمخيم د. أحمد يوسف أحمد ود. نيفين مسعد ورئيس المجلس القومي للشباب في مصر د. محمّد صفي الدين خربوش، فتجاوب المجلس واستضافت المخيم في المعسكر الدائم للشباب بالقرش الذي لا يبعد إلا مسافة قليلة عن قناة السويس، وتولى إدارته مدير المخيمات وعضو المؤتمر أ. عبد الله عبد الحميد.
وكعادته كلّ عام تبرع لهذا المخيم الصندوق القومي العربي الذي يرأسه د. خير الدين حسيب بمبلغ 8000 دولار أمريكي فكان لهذا التبرع الأثر الإيجابي في إنجاح الدورة لأتاحته الفرصة لعدد من الشباب بالمشاركة، بالإضافة إلى تبرعات من عضوي الأمانة العامة للمؤتمر أ. مجدي معصراوي وأ. محمّد فاضل زيان.
وحرص الأمين العام للمؤتمر أ. خالد السفياني على مشاركة الشباب في هذا المخيم، فالتقاهم في حوار مفتوح حول شؤون الأمة وقضاياها وتحدياتها ودورهم في مواجهة هذه التحديات، وشاركهم أيضا في الاحتفال الختامي.
كما حرص أيضا أعضاء الأمانة العامة للمؤتمر في مصر د. محمّد السعيد إدريس، وأ. مجدي معصراوي وأ. أمين إسكندر على مواكبة التحضير للدورة ومتابعة أعمالها.
وألقى د. محمّد السعيد إدريس كلمة في الافتتاح، وأدار أحد الحوارات حول المشروع النهضوي العربي.
راحلون
فقد المؤتمر في هذه الفترة ثلاثة من أعضائه المتميزين، المناضلين الذين كان لهم أثر كبير في مجالات عملهم ونضالهم.
- بتاريخ 23/10/2007، توفي د. صلاح الدين سليم الذي قاد إحدى كتائب الجيش المصري في حرب أكتوبر عام 1973، وعُيِّن ملحقاً عسكرياً لمصر في الكونغو عام 1977 إلى العام 1980.
وعُين نائباً لمدير كلية الحرب العليا بأكاديمية ناصر العسكرية من العام 1988 إلى العام 1991، بعد ذلك أصبح مستشاراً عسكرياً بالقيادة العامة للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة، ثمّ أصبح المستشار الإستراتيجي بإدارة الأبحاث بديوان ولي عهد أبو ظبي في العام 1999.
وللدكتور سليم سبعة كتب منها: "المرجع الرسمي لتاريخ الجيش الثالث الميداني في حرب أكتوبر 1973" مع آخرين، "الأساليب الحديثة لإدارة العمليات الحربية في ضوء التقدّم العلمي والتكنولوجي"، "الأسلحة النووية والكيميائية والبيولوجية في عالمنا المعاصر"، "الجغرافيا والسياسة والجيوبولوتيكا"، "إيران ومستقبل التوازن الإستراتيجي في الخليج".
- بتاريخ 19/2/2008، فقد المؤتمر القومي العربي الدكتور سهيل إدريس، الروائي والقاص، والمعجمي، والمترجم، والناشر، والصحافي، والمثقف الملتزم، مؤسس مجلة الاداب، والذي أسس مع قسطنطين زريق وجوزيف مغيزل ومنير البعلبكي وادونيس اتحاد الكتاب اللبنانيين، وبقي اميناً عاماً حتّى 1991، كما انتخب اميناً عاماً ل "اتحاد الأدباء العرب" عام 1967.
- بتاريخ 20/1/2008، توفي د. عزيز صدقي، رئيس وزراء مصر السابق والملقب ب "أبو الصناعة المصرية" ورئيس الجبهة الوطنية للتغيير.
وهو الذي تعرّف عليه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بعد قيام الثورة، فاختاره وزيراً للصناعة عام 1956، وكلفه الإشراف على خطط التصنيع المصري حيث نجحت مصر في "بناء مصنع كلّ 48 ساعة".