www.arabnc.org
الاستقلال الوطني والقومي 28البرنامج النهائي 28المشاركون في الدورة 28البيان الصحفي للدورة 28مبادرات ومواقف المؤتمر 10 نيسان 2016 - 8 أيار 2017المشهد السياسي 28الديمقراطية وحقوق الإنسان 28العدالة الاجتماعية 28التنمية المستقلة 28التجدد الحضاري 28أمريكا والإرهاب وافتراءات على الإسلامالبيان الختامي للدورة 26
   
الصفحة الرئيسة
جدول الأعضاء المشاركين عام 1990
جدول الأعضاء المشاركين عام 1991
جدول الأعضاء المشاركين عام 1992
جدول الأعضاء المشاركين عام 1993
جدول الأعضاء المشاركين عام 1994
جدول الأعضاء المشاركين عام 1996
جدول الأعضاء المشاركين عام 2000
جدول الأعضاء المشاركين عام 2001
جدول الأعضاء المشاركين عام 2002
المشاركون في الدورة المشتركة عام 2002
المشاركون في الدورة الطارئة عام 2002
جدول الأعضاء المشاركين عام 2003
جدول الأعضاء المشاركين عام 2004
جدول الأعضاء المشاركين عام 2005
جدول الأعضاء المشاركين عام 2006
جدول الأعضاء المشاركين عام 2007
جدول الأعضاء المشاركين عام 2008
جدول الأعضاء المشاركين عام 2009
جدول الأعضاء المشاركين عام 2010
جدول الأعضاء المشاركين عام 2011
جدول الأعضاء المشاركين عام 2012
جدول الأعضاء المشاركين عام 2013
جدول الأعضاء المشاركين عام 2014
جدول الأعضاء المشاركين عام 2015
جدول الأعضاء المشاركين عام 2016
جدول الأعضاء المشاركين عام 2017
القائمة البريدية
بحث
تصغير الخط تكبير الخط 
نشاطات المؤتمر نيسان 2004 - نيسان 2005 ((نشاطات نيسان 2004 - نيسان 2005))
المؤتمر القومي العربي

Arab National Congress

مبادرات ومواقف المؤتمر القومي العربي
23 نيسان/أبريل 2004 - 1 نيسان/أبريل 2005


إعداد مديرة المؤتمر: أ. رحاب مكحل

أوّلاً:  تنفيذ مقررات وتوصيات المؤتمر القومي العربي الخامس عشر

ثانيا:  قضايا تنظيمية
   - اجتماعات الأمانة العامة واللجنة التنفيذية
   - التواصل ما بين الأمين العام والأمانة العامة واللجنة التنفيذية
   - التواصل مع أعضاء المؤتمر
   - تحرّكات خاصة بالمطالبة بالإفراج عن معتقلين وأسرى من المؤتمر
   - الوضع القانوني للمؤتمر القومي العربي

ثالثا:  مواقف وبيانات صادرة عن المؤتمر

رابعا:  نشاطات إعلامية

خامسا: التعاون مع مؤتمرات واتحادات ونقابات ومؤسسات عربية

سادسا: إصدارات

سابعا:  راحلون من أعضاء المؤتمر




 
مبادرات ومواقف المؤتمر القومي العربي
23 نيسان/أبريل 2004 - 1 نيسان/أبريل 2005



 

تواصلت سلسلة مبادرات المؤتمر القومي العربي منذ انتهاء الدورة الخامسة عشرة للمؤتمر التي انعقدت في بيروت ما بين 19 و 22 نيسان/أبريل إلى 1 نيسان/أبريل 2005، وسجل المؤتمر من خلال بيانات ومذكرات، كما من خلال نشاطات ساهم فيها بفاعلية أعضاء الأمانة العامة للمؤتمر وأعضاء المؤتمر، مواقف من كلّ القضايا العربية والدولية المتصلة بقضايانا لا سيّما في فلسطين والعراق والسودان وسوريا.
أوّلاً: مقررات وتوصيات المؤتمر القومي العربي الخامس عشر
 انعقد المؤتمر القومي العربي الخامس عشر في بيروت في الفترة ما بين 19 و 22 نيسان/أبريل 2004، وحضره 223 شخصية، وبعد مناقشات جرت في جلسات عامة، كما في جلسات لجان متخصصة تناولت:
- اللجنة الأولى: الأمن القومي والصراع العربي - الصهيوني (بما في ذلك سبل دعم الانتفاضة)
- اللجنة الثانية: الدولة والمجتمع (بما في ذلك الديمقراطية وحقوق الإنسان والقضايا المتصلة بها)
- اللجنة الثالثة: العلاقات العربية (بما في ذلك العلاقات العربية - العربية والعلاقات العربية مع دول الجوار والعالم)
- اللجنة الرابعة: التنمية العربية (بما في ذلك التنمية الاقتصادية والاجتماعية بمفهومها الواسع والشامل)
- اللجنة الخامسة: القضية العراقية (بما في ذلك دعم المقاومة والدفاع عن استقلال العراق ووحدته وعروبته)
- اللجنة السادسة: لجنة تطوير عمل المؤتمر
وقد أصدر المجتمعون بيانا ختاميا فيه مقررات وتوصيات المؤتمر.
1. البيان الختامي:
في خطّة لتعميم البيان الختامي والمقررات والتوصيات الصادرة عن المؤتمر القومي العربي الخامس عشر:
- عقدت الأمانة العامة مؤتمرا صحفيا في فندق مريديان كومودور في بيروت يوم 23 نيسان/أبريل 2004، فاذيع البيان والقرارات والتوصيات.
- كما تمّ العمل على:
* نشرها في موقع المؤتمر على الإنترنت
* إرسالها إلى أعضاء المؤتمر
* إرسالها إلى الهيئات النقابية العربية والمؤتمرات العربية.
* إرسالها إلى الرؤساء والملوك والأمراء العرب، والى سفراء الدول العربية وسفراء كلّ من فرنسا وأمريكا والصين وتركيا والهند وإيران.
وفي إطار تنفيذ مقررات وتوصيات المؤتمر القومي العربي الخامس عشر عقدت الأمانة العامة للمؤتمر اجتماعا بتاريخ 22 نيسان/أبريل 2004، وقررت إحالة التوصيات والقرارات الصادرة عن المؤتمر إلى اللجنة التنفيذية لمناقشة كيفية تنفيذها ومن سينفذها، وفي اجتماع اللجنة التنفيذية الذي انعقد في بيروت بتاريخ 8 أيار/مايو 2004، تمّ توزيع المهام لتنفيذها على الشكل التالي:
2. تنفيذ قرارات المؤتمر القومي العربي الخامس عشر، بما فيها خطّة تطوير عمل المؤتمر.
* في مجال الأمن القومي:
تكليف أ. خالد السفياني: بمتابعة موضوع تفعيل جمعيات وهيئات مقاطعة السلع والخدمات الأمريكية والبريطانية وذلك من خلال:
1 - عمل مسح ميداني للمؤسسات العاملة في هذا المجال، وقد تعهد د. خير الدين حسيب بتأمين تكاليف هذه الدراسة من مركز دراسات الوحدة العربية.
2 - التواصل مع مؤتمر الأحزاب العربية الذي نظم مؤتمرا موسعا في دمشق عام 2003، للهيئات المختصة في هذا المجال.
3 - وضع مشروع خطّة للتنسيق، لتشكيل لجنة قومية متخصصة في هذا المجال.
تكليف د. ماهر الطاهر ومن يقترحه من الأخوة المقيمين في دمشق: بالاتصال بمكتب المقاطعة في دمشق وبحث سبل التنسيق معه.
* في مجال الصراع العربي - الصهيوني:
تكليف د. ماهر الطاهر: بإعداد دراسة حول عقد مؤتمر عربي وعالمي حول قضية حقّ العودة، وأن يقترح لجنة تحضيرية تشمل الجهات المعنية، وبعض الشخصيات العربية والعالمية والفلسطينية المهتمة بهذا الشأن.
تكليف الأمين العام: بالاتصال بالأمين العام لمؤتمر الأحزاب العربية والمنسق العام للمؤتمر القومي - الإسلامي لبحث إمكانية وضع تصور لمشاركتهم في وضع خطّة لتعزيز الحوار الوطني الفلسطيني.
* في مجال القضية العراقية:
تكليف أعضاء الأمانة العامة بما يلي:
1 - تشكيل أو تعزيز اللجان الشعبية المحلية لدعم المقاومة العراقية، كخطوة لتشكيل هيئة عربية مؤلّفة من هذه الهيئات ومن الاتحادات والنقابات المهنية العاملة على المستوى القومي.
2 - السعي لتسمية شوارع في الأقطار العربية بأسماء مناطق المواجهة للاحتلال في العراق.
3 - التنسيق مع الهيئات المعنية من أجل تنظيم محاكمات لِكُلّ من بوش وبلير وشارون في الأقطار العربية والأجنبية.
تكليف الأمين العام بما يلي:
1 - توجيه رسائل إلى وسائل الإعلام العربية الصديقة تدعوهم إلى التنبه والحذر من الوقوع في فخّ استخدام المصطلحات والعبارات التي يستخدمها الاحتلال الأمريكي ووسائل دعايته عند الإشارة إلى ما يحدث في العراق، وخاصة فيما يتعلق بالدور البطولي الذي يقوم به شعب العراق والمقاومة العراقية ومحاولة تشويهها.
2 - توجيه رسالة إلى أعضاء الأمانة العامة وأعضاء المؤتمر في الخارج، لحثهم على العمل على دعم كلّ أصدقاء العرب في حال أي انتخابات برلمانية تجري في أماكن إقامتهم، وذلك تشجيعا لهم وتكريما لمواقفهم المؤيدة لقضايانا، لا سيّما المناهضة لاحتلال فلسطين والعراق.
3 - التواصل مع المنظمة العربية لحقوق الإنسان واتحاد المحامين العرب، واتحاد الحقوقيين العرب للتحرّك العملي والجاد في مجال طرح قضية الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال في فلسطين والعراق.
في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان:
تكليف أ. محمّد عبد المجيد منجونه: بإعداد رسالة إلى اتحاد المحامين العرب حول إنشاء منظمة (محامون بلا حدود) ودعوتهم إلى تبني هذا المشروع، وأن يسلم الرسالة الأمين العام إلى اجتماع المكتب الدائم لاتحاد المحامين العرب الذي عقد في المغرب اواخر شهر أيار/مايو 2004.
كذلك إعداد خطّة عمل لانضمام هذه المنظمة إلى الأطر الدولية.
كما كلّف الأمين العام بإعداد رسالة إلى القمة العربية تتضمن:
- القرارات الخاصة بالحكومات، والمتعلّقة بالأمن القومي والصراع العربي - الصهيوني والقضية العراقية والديمقراطية وحقوق الإنسان والتنمية العربية.
* قرارات أخرى
1 - تكليف د. خير الدين حسيب بمتابعة دراسة إطلاق فضائية عربية.
2 - في الإعلان العربي للديمقراطية والإصلاح
- تشكيل لجنة للصياغة النهائية للإعلان مؤلّفة من: د. إسماعيل الشطي، د. عبد الاله بلقزيز، د. محمّد المجذوب. 
- تقدّم اللجنة إلى الأمانة العامة اقتراحا بموعد الإعلان لإصداره في كلّ العواصم العربية، ويصبح يوما عربيا للديمقراطية والإصلاح.
- السعي لتشكيل لجنة خاصة من نائب الأمين العام وممثلين عن المنظمة العربية لحقوق الإنسان، واتحاد المحامين العرب، واتحاد الحقوقيين العرب، والمؤتمر القومي - الإسلامي لوضع برنامج عملي للمتابعة.
تنفيذ قرارات المؤتمر الخامس عشر حول تطوير عمل المؤتمر القومي العربي
أوّلاً: بالنسبة لتقرير حال الأمة والأوراق الأخرى التي تقدّم في المؤتمر:
1 - الاتفاق مع مركز دراسات الوحدة العربية على إعداد تقرير حال الأمة بالتنسيق مع الأمين العام للمؤتمر، بحيث يتضمن هذا التقرير وصفا موضوعيا ومنهجيا لحال الأمة خلال عام، مع تحليلها انطلاقا من أهداف المؤتمر، مع اقتراح حلول لبعض القضايا الساخنة ومقترحات وتوصيات للمؤتمر حولها، ويراعى في إعداد التقرير التوصيات التي اقرها المؤتمر الخامس عشر.
2 - تكليف الإدارة التنفيذية للمؤتمر بتوجيه رسائل إلى أعضاء المؤتمر في مختلف الساحات لتقديم مقترحاتهم حول ساحاتهم حول جوانب يتم تحديدها بالتنسيق مع مركز دراسات الوحدة العربية في آجال محددة، مع العمل على تزويد المركز بها.
3 - تكليف الإدارة التنفيذية للمؤتمر بمتابعة إنجاز تقرير حال الأمة، وتمكين أعضاء الأمانة العامة من الإطلاع عليه في وقت مبكر، قصد إبداء ملاحظاتهم داخل الآجال المحددة، وكذلك تمكين أعضاء المؤتمر الذين يؤكّدون مشاركتهم في المؤتمر القادم من الإطلاع عليه قبل وقت كاف.
4 - تكلف اللجنة التنفيذية بتحديد موضوع أو أكثر للمناقشة في ورشة أو ورشات عمل خلال المؤتمر القادم مع اقتراح من يكلف بإعداد هذا الموضوع أو المواضيع.
5 - يعد الأمين العام تقريرا سياسيا حول الأوضاع ما بين الدورتين.
6 - تعّد مديرة المؤتمر تقريرا عن أعمال المؤتمر ما بين الدورتين وعن ما أنجز من مهام المؤتمر الخامس عشر وما تعذر إنجازه.
7 - يقدم الأمين العام خطّة عمل للسنة القادمة قابلة للتنفيذ، واقتراح آليات تنفيذها انطلاقا من إمكانيات المؤتمر وقدرة بنيته البشرية والتنظيمية.
ثانيا: بالنسبة للعضوية:
1- تقوم الإدارة التنفيذية بتعميم جديد لشروط العضوية، والمقاييس المتطلبة لترشيح أي عضو جديد على أعضاء المؤتمر في مختلف الساحات، مع التأكيد على ترشيح شباب ونساء ضمن نفس المقاييس وبناء على نفس الاسس المشترطة للعضوية، مع الإشارة في المراسلة إلى أن لا يتم إعلام المرشح مسبقا قبل موافقة اللجنة التنفيذية.
2 - تضع الإدارة التنفيذية بإشراف الأمين العام لائحة بالشخصيات القيادية في التنظيمات والاتحادات القومية غير الممثلة في المؤتمر أو التي يمكن أنْ يستفيد المؤتمر من عضويتها، وكذا الشخصيات من المراكز الإعلامية ومؤسسات الدراسات والنشر قصد الاتصال بهم بعد موافقة اللجنة التنفيذية من أجل اقتراح عضويتها في المؤتمر.
ثالثا: لجان متخصصة
1 - يكلف الأمين العام، بمساعدة نائب الأمين العام وبعض أعضاء المؤتمر في المهجر بتطوير العلاقة مع الساحات والجاليات العربية والإسلامية في المهجر.
2 - دراسة إمكانية مساهمة أعضاء المؤتمر في تأمين التمويل الخاص بالمشروع الذي يعده مركز دراسات الوحدة العربية القاضي بإنشاء مركز للدراسات الأمريكية والأوروبية مع عدد من المختصين ومنهم أعضاء في المؤتمر.
3 - يسعي أعضاء الأمانة العامة للمؤتمر لتشكيل منتديات فكرية قومية في الأقطار والساحات التي لا يوجد فيها مثل هذه المنتديات، وذلك من أجل تعزيز فكرة الوحدة العربية.
4 - تكلف الإدارة التنفيذية بتطوير وتحديث الموقع الإلكتروني للمؤتمر ومده بمعطيات الساحات القطرية وتحويله إلى وسيلة للتواصل بين أعضاء المؤتمر، مع توفير الإمكانيات المالية الضرورية من طرف الأمانة العامة.
رابعا: بالنسبة للعلاقات بالساحات
1 - يسهر الأمين العام على حث الجهة التي ستنظم المؤتمر القادم على تنظيم فعاليات مع كلّ مكونات المجتمع في البلد المضيف.
2 - توجيه رسائل إلى أعضاء المؤتمر في الساحات لحثهم على تنظيم لقاءات دورية في ساحاتهم قصد التواصل بينهم ومع الأمانة العامة، وتنسيق تجسيد قرارات وتوصيات المؤتمر في ساحاتهم.
3 - توفير إمكانية تنظيم زيارات للأمين العام إلى الساحات أنْ أمكن ذلك.
خامسا: بالنسبة لعلاقة المؤتمر بالهيئات العربية على المستوى القومي
يكلف الأمين العام ونائب الأمين العام بإنجاز هذه المهمة.
سادسا: بالنسبة للوضع المالي
- دعوة أعضاء المؤتمر إلى تقديم مقترحات عملية كفيلة بتوفير مداخيل قارة للمؤتمر.
- دعوة أعضاء الأمانة العامة للمؤتمر للعمل على حث أعضاء المؤتمر في أقطارهم على تسديد اشتراكاتهم.
سابعا: بالنسبة للجبهة الشعبية العربية
يكلف نائب الأمين العام بالمتابعة مع الدكتور علي فخرو والدكتور نشأت الحمارنة وبقية أعضاء اللجنة المكلفة بإعداد تصور متكامل حول الموضوع.
ثامنا: الصياغة النهائية لتقرير حال الأمة لعام 2003
كلّفت اللجنة التنفيذية مديرة المؤتمر بتذكير أعضاء الأمانة العامة لتزويدها بملاحظاتهم حول التقرير.
تاسعا: إعداد التقرير عن حال الأمة لعام 2004
تمّ الاتفاق على تكليف مركز دراسات الوحدة العربية إعداد تقرير عن حال الأمة لعام 2004، على أنَّ يتم التنسيق مع الأمين العام للمؤتمر ومديرة المؤتمر.
هذا وقد أرسلت مديرة المؤتمر قرارات اجتماع اللجنة التنفيذية إلى أعضاء الأمانة العامة بتاريخ 7/6/2004، للإطلاع عليها والعمل على تنفيذها، وورد للإدارة حول هذه التكليفات وعلى بعض قرارات المؤتمر الخامس عشر ما يلي:
الهيئة الشعبية العربية لنصرة العراق
تنفيذا للقرار الذي اتخذ في المؤتمر القومي العربي الخامس عشر وفيه الدعوة إلى تشكيل هيئة شعبية عربية لنصرة العراق، فقد تشاور الأمين العام للمؤتمر الأستاذ معن بشوّر مع المنسق العام للمؤتمر القومي - الإسلامي د. محمّد عبد الملك المتوكل والأمين العام لمؤتمر الأحزاب العربية الأستاذ عبد العزيز السيد، وبعد موافقتهما على أهمية هذه الخطوة وجهت دعوة بالتعاون مع الهيئتين وعقد اجتماع تأسيسي في بيروت يوم 29 حزيران/يونيو 2004.
 ثمّ عقدت لجنة المتابعة المنبثقة عن المؤتمر بتاريخ 30 حزيران/يونيو 2004، اجتماعا واختارت نائب الأمين العام الأستاذ خالد السفياني منسقا للهيئة ومديرة المؤتمر الانسة رحاب مكحل نائبا لمنسق الهيئة.
 وعقد اجتماع تحضيري أخر للجنة المتابعة في بيروت يوم 2 آب/أغسطس 2004.
 ويتم التحضير لعقد اجتماع عام للهيئة في مصر، بالتعاون مع اتحاد المحامين العرب.
 هذا وأصدرت اللجنة العديد من المواقف وعملت الهيئات المشاركة فيها على تنظيم فعاليات خاصة بالعراق ودعم شعبه ومقاومته.
 منظمة محامون بلا حدود
- أعدّ عضو الأمانة العامة للمؤتمر أ. محمّد عبد المجيد منجونه مشروع المنظمة الأهلية (منظمة محامون بلا حدود)، وقد سلّم هذا المشروع إلى اتحاد المحامين العرب الأمين العام للمؤتمر القومي العربي أ. معن بشوّر خلال تلبيته دعوة الاتحاد للمشاركة في ندوة في الدار البيضاء على هامش انعقاد المكتب الدائم للاتحاد.
الجبهة الشعبية العربية
تابع عضو المؤتمر القومي العربي د. علي فخرو مشاوراته بشأن تأسيس الجبهة الشعبية العربية، وعقد اجتماعا مع الأمين العام للمؤتمر في بيروت حيث تناقشا بالتصور الأُوّلى حول هذه الشبكة وتم إرساله إلى د. نشأت الحمارنة لتعميمه على اللجنة ومناقشته ووضع ملاحظات حوله لتعديله وعرضه بصورته النهائية على الأمانة العامة (النصّ مرفق).

مؤتمر عربي عالمي حول حقّ العودة
اعدّ عضو الأمانة العامة للمؤتمر د. ماهر الطاهر تصوراً حول تنظيم مؤتمر عربي عالمي حول حقّ العودة، واحيل إلى الأمانة العامة لدراسة إمكانية تنفيذه، ومنها للجنة التنفيذية.

موضوع المقاطعة
نوقش موضوع المقاطعة من طرف نائب الأمين العام للمؤتمر القومي العربي أ. خالد السفياني والأمين العام لمؤتمر الأحزاب العربية أ. عبد العزيز السيد، فزوده بقائمة كاملة للمشاركين في المؤتمر الأوّل للمقاطعة كما قام باتصالات أخرى مع بعض الأخوة في الخليج الذين لم يبعثوا له بعد بقوائم المشاركين في مؤتمراتهم حول مقاومة التطبيع، وقد بدأ النقاش حول المؤتمر الثاني للمقاطعة بتنسيق بين مؤتمر الأحزاب العربية والمؤتمر القومي العربي لكن عناصر التحضير لم تكتمل.

تنفيذ قرارات أخرى
- في العلاقة مع المؤتمرات والمنظمات الحزبية والنقابية العربية سيرد في التقرير فقرأت خاصة بها.
- تمّ تنفيذ كلّ القرارات المتعلّقة بالتواصل مع وسائل الإعلام وأعضاء المؤتمر.
- يتابع الأمين العام السابق وعضو الأمانة العامة د. خير الدين حسيب موضوع إطلاق فضائية عربية.
مشاركة المؤتمر في وفد الاتحادات والمنظمات الشعبية العربية إلى دارفور
شارك عضو الأمانة العامة للمؤتمر اللواء طلعت مسلم ممثلا المؤتمر في وفد الاتحادات والمؤتمرات العربية إلى السودان الذي بادر إلى الدعوة إلى تشكيله اتحاد المحامين العرب بهدف معاينة الأوضاع على الأرض في دارفور وإعداد تقرير واف بحقيقة ما يجري هناك وذلك لفضح الادعاءات الأميركية الرامية إلى تدخل عسكري في السودان، ولاقتراح معالجة لاية مظالم موجودة هناك.
 وقد توجه الوفد إلى الخرطوم في 15 آب/ أغسطس 2004، وضم ممثلين عن المؤتمر القومي العربي والمؤتمر القومي - الإسلامي، واتحاد المحامين العرب، واتحاد المهندسين العرب، واتحاد المهندسين الزراعيين العرب، واتحاد الأطباء العرب، واتحاد أطباء الاسنان العرب، ونقابات المحامين في كلّ من مصر والأردن وليبيا والسودان، ونقابة أطباء مصر، ونقابة الأطباء الأردنيين.
وقد التقى الوفد في السودان السادة رئيس وأعضاء المجلس الوطني والسيد وزير الزراعة والغابات ووزير الإعلام، ووزير الإرشاد والأوقاف كما التقى بأعضاء مجلس نقابات المحامين والأطباء السودانيين، وأعضاء الاتحاد العام لنقابات عمال السودان، ومنظمة الدعوة الإسلامية، ومجلس الصداقة الشعبية العالمية، كما استقبل السيد سفير جمهورية مصر العربية أعضاء الوفد في داره.
قام الوفد بجولة في منطقة دارفور إذ سافر الوفد إلى ولاية شمال دارفور وعاصمتها الفاشر حيث التقى بوالي شمال دارفور وحكومته واستمع إلى تقديراتهم حول المشكلة القائمة، كما التقى بأعضاء المنظمات والهيئات العاملة في دارفور، واستمع إلى تقارير منهم، كما قام بزيارة مخازن تابعة لبرنامج الغذاء العالمي وتابعة لحكومة السودان، وشاهد معونات مقدمة من هيئات عربية وأجنبية لمساعدة النازحين في منطقة دارفور، وقام كذلك بتفقد بعض معسكرات النازحين القريبة من الفاشر حيث توقف عند طبيعة الأحوال هناك وأحوال معيشة النازحين، ثمّ حضر أعضاء الوفد مؤتمرا وندوة حول الموقف تبودلت فيها الآراء. ثمّ انقسم الوفد إلى قسمين اتجه أحدهما إلى معسكر النازحين في طويلة حيث عاد كثير من النازحين إلى مناطقهم عودة طوعية ثمّ إلى غرب دارفور وعاصمتها جنينة، والقسم الآخر إلى جنوب دارفور وعاصمتها نيالا حيث التقى المسؤولين المعتمدين في ولاية جنوب دارفور، وتفقد أعضاء الوفد أحوال المعيشة في الولايات وفي معسكرات النازحين.
ثانيا: قضايا تنظيمية
1 - اجتماعات الأمانة العامة
عقدت الأمانة العامة في الفترة ما بين المؤتمرين الخامس عشر والسادس عشر اجتماعين، الأوّل على هامش المؤتمر القومي العربي الخامس عشر في بيروت بتاريخ 22 نيسان/أبريل 2004، وبحثت في تنفيذ مقررات المؤتمر، والثاني في الدوحة بتاريخ 8 و 9 أيلول/سبتمبر 2004، وتركز البحث فيه على القضايا التنظيمية واحيلت القضايا السياسية إلى اجتماع موسع عقد على هامش اجتماع الأمانة العامة، وجاء ذلك القرار بسبب تمكن عضو الأمانة العامة للمؤتمر الدكتور محمّد المسفر من تأمين استضافة عشرين شخصية اضافية إلى أعضاء الأمانة العامة وعندها قررت الأمانة العامة اختيار حضور الاجتماع من شخصيات من المؤتمر ضمن المعايير التالية:
- أعضاء سابقون في الأمانة العامة للمؤتمر (التي تولت المهام بين مؤتمري 2000 و 2003)
- المنسق العام للمؤتمر القومي - الإسلامي
- الأمين العام لمؤتمر الأحزاب العربية
- المنسق العام المكلف بوضع مشروع الجبهة الشعبية العربية
- رؤساء تحرير الصحف
- المسؤولون عن برامج في الفضائيات
- المشرفون على تقرير حال الأمة لهذا العام
- ممثل عن الهيئة الشعبية العربية لنصرة العراق (على أنْ يكون مقيما في العراق)
وقد ناقش المجتمعون في هذا الاجتماع محورين: الأوّل حول الأوضاع السياسية ومختلف التحديات الخارجية والداخلية التي تواجهها الأمة، ونوقشت خلاله "الاحتلال والهيمنة الخارجية" و "فلسطين والعراق" وما نشهده من محاولات تدخل خارجي في السودان وسوريا ولبنان وأقطار عربية أخرى.
أما المحور الثاني فكان حول المسألة الإعلامية في الوطن العربي، وقد حرصت الأمانة العامة أنْ تستضيف في هذه الجلسة إلى المدعوين من المؤتمر، عدداً من الإعلاميين لبحث "الإستراتيجية الإعلامية العربية" وقد تمّ الاتفاق على تكليف عضو المؤتمر الأستاذ محمود المراغي إعداد أفكار حول الإستراتيجية الإعلامية تعرض على مؤتمر يضم الإعلاميين من أعضاء المؤتمر القومي العربي بالإضافة إلى "الإعلاميين المهتمين بنهضة الأمة وتحررها".
كما كلّفت الأمانة العامة وفدا من المجتمعين برئاسة نائب الأمين العام الأستاذ خالد السفياني زيارة قناة الجزيرة الفضائية تضامنا معها في وجه الضغوط التي كانت تتعرض لها.
2 - اجتماع اللجنة التنفيذية
عقدت اللجنة التنفيذية اجتماعين الأوّل في بيروت بتاريخ 18 أيار/مايو 2004، اقرت فيه التكليفات الخاصة بتنفيذ مقررات المؤتمر القومي العربي الخامس عشر (التكليفات وردت سابقا في التقرير)، والثاني بتاريخ 3 آذار/مارس 2005، واقرت فيه التحضيرات للمؤتمر السادس عشر في الجزائر، وتابعت تنفيذ القرارات السابقة المتبقية.

3 - التواصل ما بين الأمين العام والأمانة العامة واللجنة التنفيذية
حرص الأمين العام على التشاور مع أعضاء الأمانة العامة وأعضاء اللجنة التنفيذية قبل اتخاذ المواقف التي سنستعرضها في مكان أخر من التقرير.
- كما وجه رسالة بتاريخ 3/5/2004، الـى أعضاء الأمانة العامة للمؤتمر، والمنسق العام للمؤتمر القومي - الإسلامي د. محمّد عبد الملك المتوكل، والأمين العام لمؤتمر الأحزاب العربية الأستاذ عبد العزيز السيد، يقترح فيها الدعوة إلى اعتبار يوم النكبة في 15 أيار يوما عربيا للتعبير عن مشاعر التضامن والدعم لشعبنا المقاوم في فلسطين والعراق، وحثهم على الاتصال بِكُلّ الأحزاب والنقابات وهيئات المجتمع الاهلي من أجل مواكبة هذا اليوم من خلال مجموعة انشطة.
ودعاهم إلى المساعدة في الإسراع بتشكيل لجان وطنية للدفاع عن الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الأمريكي والصهيوني، والعمل على تنظيم مؤتمرات واعتصامات وتوجيه عرائض ومذكرات إلى الجهات المعنية.
وطالبهم أيضاً بتزويد إدارة المؤتمر باقتراحات وأفكار لاجتماع اللجنة التنفيذية الذي سيعقد في 8/5/2004.
- وبعد صدور القرار 1546 حول القضية العراقية وجه الأمين العام رسالة إلى أعضاء الأمانة العامة وأعضاء المؤتمر بتاريخ 9/6/2004، لإبداء ملاحظاتهم حول الجانب السياسي والقانوني، وقد وردت لا دارة المؤتمر إجابات من أعضاء الأمانة العامة السادة: طلعت مسلم، علي محافظة، كمال الطويل، محمّد عبد المجيد منجونه، محمّد السعيد إدريس، نصر شمالي، يوسف مكي.
وأعضاء المؤتمر السادة: إبراهيم يسري، سعدون المشهداني، علاء الاعرجي، عبد الله تركماني، عبد العزيز حسين الصاوي، علي أحمد صالح، محمّد المجذوب.
إضافة إلى ورقة من اتحاد المحامين العرب.
- وبعد النداء الذي وجهه أمين عام حزب الله في لبنان سماحة السيد حسن نصر الله حول تهديد العدو الصهيوني بتدمير المسجد الأقصى، وجه الأمين العام للمؤتمر رسالة جوابية أشار فيها إلى اجتماع للجنة التنسيق والمتابعة بين المؤتمر القومي العربي والمؤتمر القومي - الإسلامي ومؤتمر الأحزاب العربية، سيعقد لاحقا لبحث هذا الموضوع.
كذلك زوّدت إدارة المؤتمر الأعضاء بنداء السيد نصر الله، كما دعاهم الأمين العام للمؤتمر القومي العربي للتحرّك بما يتناسب مع حجم التحديات الراهنة.
وفي هذا المجال أيضاً أجرى الأمين العام اتصالا بمؤسسة القدس وبحث معها اقتراحات للتحرّك.
- وبتاريخ 9/11/2004، وجه الأمين العام نداء عاجلاً إلى أعضاء الأمانة العامة للمؤتمر يدعوهم إلى التعبير بمختلف الاشكال والوسائل الاحتجاجية وكل صيغ التعبير الممكنة من أجل وقف العدوان على مدينة الفلوجة في العراق، ومن أجل الضغط على الحكومات والأنظمة لممارسة دورها في هذا المجال، ولنصرة الشعب العراقي.
- شارك نائب الأمين العام أ. خالد السفياني في مؤتمر دعت إليه القوى اليسارية في اسطنبول عشية انعقاد اجتماع حلف الأطلسي في تركيا.
- كما شارك نائب الأمين العام للمؤتمر في لقاءين دوليين حول قضية اعتقال الإعلامي من قناة الجزيرة تيسير علوني من تنظيم اللجنة العربية لحقوق الإنسان، الأوّل في مدريد والثاني في باريس.
- وشارك الأمين العام الأستاذ معن بشوّر والأمين العام السابق الدكتور خير الدين حسيب وعضو المؤتمر السيدة ليلى شرف في حفل التكريم الذي أقيم تكريما لعضو المؤتمر الدكتور عبد الله عبد الدايم في دمشق (24/5/2004).
- شارك الأمين العام للمؤتمر أ. معن بشوّر في ندوة نظمتها حركة مجتمع السلم في الجزائر في الذكرى السنوية لرحيل مؤسسها وعضو المؤتمر الشيخ محفوظ نحناح (22 - 23 حزبران/يونيو 2004)، وقد التقى أيضاً وزير الخارجية الجزائرية السيد عبد العزيز بلخادم وبحث معه إمكانية عقد المؤتمر القومي العربي السادس عشر في الجزائر.
- شارك الأمين العام للمؤتمر أ. معن بشوّر في ندوة فكرية أقيمت في دار البعث في دمشق (21/6/2004) بعنوان " الفكر القومي العربي -آفاق وتحديات".
- شارك الأمين العام للمؤتمر في ندوة نظمتها رابطة الخريجين الجامعيين في حمص بتاريخ 22/11/2004، في إطار الملتقى الفكري الثامن وكانت مداخلته تحت عنوان "ازمة العقل العربي".
- ألقى الأمين العام للمؤتمر الأستاذ معن بشوّر محاضرة في حلب - سوريا، بعنوان "الفكر القومي العربي. حاضرا ومستقبلاً" بدعوة من نقابة أطباء حلب.
- كما كانت زيارتا الأمين العام للجزائر الأولى بتاريخ 23 حزيران/يونيو 2004، والثانية بتاريخ 11 شباط/فبراير 2005 مناسبة لعقد لقاءات مع أعضاء المؤتمر في الجزائر ولقاءات مع عدد من المسؤولين الرسميين والمسؤولين في الأحزاب ومؤسسات المجتمع المدني الجزائري ومنهم وزير الخارجية السيد عبد العزيز بلخادم، ورئيس الجمهورية الجزائرية السابق أ. أحمد بن بللا، ورئيس حركة مجتمع السلم - حمس - أ. أبو جرة سلطاني، والوزيران عبد المجيد مناصرة وعبد القادر بن قرينه، وأعضاء ملتقى الشباب العربي واللجنة الوطنية الجزائرية لمساندة فلسطين والعراق.
- وجه الأمين العام برقيتي تهنئة لعضو الأمانة العامة للمؤتمر المخرجة انعام محمّد علي ولعضو المؤتمر محفوظ عبد الرحمن بعد نيلهما جائزة الدولة التقديرية في مصر.
- كما وجه الأمين العام برقية تهنئة للعضو السابق في الأمانة العامة للمؤتمر الأستاذ محمّد فائق بمناسبة إعادة انتخابه امينا عاما للمنظمة العربية لحقوق الإنسان (27/11/2004).
- هذا وقد زوّد عدد من أعضاء الأمانة العامة إدارة المؤتمر بمقالاتهم التي نشرت في العديد من الصحف العربية وعلى المواقع الإلكترونية ومنهم أ. نصر شمالي، ود. كمال الطويل، وأ. باقر إبراهيم، اللواء طلعت مسلم، أما د. وميض نظمي فقد زوّد إدارة المؤتمر بإعداد من جريدة العرب التي تصدر في العراق.
4 - التواصل مع أعضاء المؤتمر
- استمر التواصل ما بين الأمانة العامة للمؤتمر وأعضاء المؤتمر، وعملت إدارة المؤتمر على تزويد الأعضاء بواسطة البريد الإلكتروني بِكُلّ ما صدر من مواقف ومبادرات.
- كما وجه الأمين العام رسالة إلى أعضاء المؤتمر بتاريخ 14/12/2004، دعاهم فيها إلى تقديم ترشيحات لأعضاء جدد للدورة السادسة عشرة للمؤتمر القومي العربي مشددا على أنْ تكون الترشيحات منسجمة مع ما نصّ عليه النظامان الأساسي والداخلي، وإستراتيجيا وخطّة عمل المؤتمر القومي العربي.

- اجتماعات الساحات
- تتابعت اجتماعات الأعضاء في الساحات، فعقد في لندن اجتماع بتاريخ 2 حزيران/يونيو 2004، بحضور الأمين العام وبدعوة من عضو الأمانة العامة الأستاذ محمّد فاضل زيان، كما عقد اجتماع أخر بتاريخ 22 تشرين الأوّل/أكتوبر 2004، بناء على توصية الحملة الشعبية العربية الأهلية لنصرة فلسطين والعراق، وقد حضر اللقاء عضو الأمانة العامة للمؤتمر د. خير الدين حسيب والنائب البريطاني جورج غالاواي وعدد من المهتمين في القضايا العربية، وكانت مناسبة لاستعراض الأوضاع في العراق وفلسطين.
وفي الجزائر عقد اجتماع لأعضاء المؤتمر بتاريخ 23 حزيران/يونيو 2004، بحضور الأمين العام وبدعوة من أعضاء الأمانة العامة في الجزائر السادة عبد الحميد مهري، علي بن محمّد، محمّد لخضر بلعيد.
وفي المغرب عقد اجتماع لأعضاء المؤتمر بتاريخ 30 أيار/مايو 2004، بحضور الأمين العام وبدعوة من نائب الأمين العام الأستاذ خالد السفياني.
أما في مصر فقد عقدت أربعة اجتماعات الأوّل بتاريخ 22 أيار/مايو 2004، والثاني بتاريخ 19 حزيران/يونيو 2004، والثالث بتاريخ 20 كانون الأوّل/ديسمبر 2004، والرابع بتاريخ 21 شباط/فبراير 2005.

- هذا وتابع الأمين العام مع عضو المؤتمر الأستاذ وليد علي رضوان زياراته إلى تركيا والتي جرى خلالها وضع خطّة لا قامة علاقات مع قيادة حزب التنمية والعدالة وقد قابل الأستاذ رضوان عددا من الشخصيات منها:
1. بولنت ارينيج: رئيس البرلمان التركي
2. صالح قابيوسوس: نائب رئيس حزب التنمية والعدالة، نائب رئيس البرلمان، ورئيس الكتلة البرلمانية لحزب التنمية والعدالة.
3. سعد الله اركين: نائب رئيس حزب التنمية والعدالة.
4. علي شاهين: مستشار الهيئة القيادية لحزب التنمية والعدالة في البرلمان التي يرأسها رجب طيب اردوغان رئيس الحزب ورئيس الحكومة (وهو صحفي يكتب في صحيفة يني شفق).
5. رسول طوسون: الصحفي الذي يكتب في صحيفة يني شفق المعروفة بتأييدها للعرب والمسلمين، وهو عضو البرلمان عن حزب التنمية والعدالة.
6. شكري اونال: عضو البرلمان عن حزب التنمية والعدالة، وهو تاجر وصناعي.
7. سلامي كوندر: المستشار في البرلمان عن حزب التنمية والعدالة ورئيس تحرير مجلة اناضول كانجليك في انقرة.

- وورد لا دارة المؤتمر سلسلة من التحرّكات التي قامت بها هيئات ومؤسسات وأحزاب يتولى فيها أعضاء من المؤتمر مواقع مسؤولة منها المؤتمر التأسيسي العراقي، وحركة التيار القومي في العراق، وحزب العمل في مصر، ومجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق وفلسطين (المغرب)، ولجنة العمل الوطني لنصرة فلسطين في المغرب، والتجمّع الشعبي الفلسطيني للدفاع عن حقّ العودة - غزة، وجمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية في الأردن، والتجمّع الديمقراطي في البحرين، اللجنة الأهلية لمناصرة الشعب العراقي في البحرين، ومشروع الدراسات الديمقراطية في البلدان العربية، ولجنة العمل الوطني بحلب، واللجنة الشعبية لنصرة فلسطين والعراق في دير الزور - سوريا، والتجمّع الوطني الديمقراطي في سورية، واللجنة الصحية المغربية لمساندة العراق، والرابطة الليبية لحقوق الإنسان، واللجنة الوطنية لمناهضة الصهيونية في تونس، والحملة الأهلية لنصرة فلسطين والعراق في لبنان، والمنتدى القومي العربي في لبنان، واللجنة الوطنية للدفاع عن الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني والأمريكي (لبنان)، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، والشبكة العراقية لثقافة حقوق الإنسان والتنمية في العراق، ومركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان في تعز - اليمن، وحزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي في سوريا، والمركز العربي للدراسات الإستراتيجية - دمشق، واللجنة المصرية لمواجهة الصهيونية ومقاومة التطبيع، واللجنة الجزائرية لمساندة الشعب العراقي والفلسطيني، وحزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني - وحدة، وتكتل القوى الديمقراطية في موريتانيا.
كما وردت عدة مقالات من بعض أعضاء المؤتمر جرى تعميمها عبر البريد الإلكتروني ومنها للاخوة السادة: إبراهيم يسري، سامي شرف، د. عصام نعمان، غسان مكحل، فهمي هويدي، فيصل بن خضراء، محمود القصاب، د. عبد الله تركماني، عبد الله الحوراني، سميرة رجب.
كما وردت أخبار عن إصدارات جديدة لأعضاء من المؤتمر منها ما صدر عن مركز دراسات الوحدة العربية "الديمقراطية داخل الأحزاب في البلدان العربية" للدكتور علي خليفة الكواري، "الإسلام والحداثة والاجتماع السياسي" حوارات فكرية اجراها الدكتور عبد الاله بلقزيز، "الاتحاد الأوروبي والدروس المستفادة عربيا" للدكتور حسن نافعة، "حركة القوميين العرب ودورها في التطورات السياسية في العراق، 1958 - 1996 "للدكتور سعد مهدي شلاش،"مستقبل العراق: الاحتلال - المقاومة - التحرير والديمقراطية" للدكتور خير الدين حسيب، "الوجود المسيحي في القدس خلال القرنين التاسع عشر والعشرين" للدكتور رؤوف سعد أبو جابر، "الوجود العسكري الأجنبي في الخليج: واقع وخيارات، دعوة إلى أمن عربي إسلامي في الخليج" للدكتور اللواء ياسين سويد، هذا عدا عن مساهمة عدد من أعضاء المؤتمر في أبحاث وفي ندوات للمركز نشرت في كتب صادرة عنه.
كما ورد أيضاً كتاب الأستاذ علاء الاعرجي عن "ازمة التطور الحضاري في الوطن العربي" وما رافقه من ندوات لمناقشته في الولايات المتحدة، وكتاب د. وليد رضوان عن العلاقات العربية - التركية في القرن العشرين: السورية التركية نموذجا، وكتاب للرئيس سليم الحص بعنوان صوت بلا صدى، وكتابان للدكتور عبد الغفور كريم علي عن "اليهود والادارات الأميركية"، و "الإستراتيجية الجديدة للأمن القومي الأمريكي".



تحرّكات خاصة بالمطالبة بالإفراج عن معتقلين وأسرى من المؤتمر
قضية اعتقال عضو الأمانة العامة السابق للمؤتمر د. متروك الفالح وعدد من المثقفين الإصلاحيين في السعودية
أثر إعلان اعتقال مجموعة من المثقفين ومن بينهم عضو الأمانة العامة السابق د. متروك الفالح ومجموعة من المثقفين الإصلاحيين في السعودية، وجهت رسائل باسم المشاركين في دورات المؤتمر إلى كلّ من الملك فهد بن عبد العزيز وولي العهد الامير عبد الله بن عبد العزيز ووزير الداخلية الامير نايف بن عبد العزيز، وفيها دعوة إلى الإفراج عن المعتقلين على طريق إطلاق حوار جدي وأصيل هادف إلى الارتقاء بأوضاع امتنا لمجابهة التحديات الداخلية والخارجية المفروضة عليها.
وبعد فترة من عدم الاستجابة وجهت رسالة ثانية وعممت على وسائل الإعلام (18/6/2004).
- كما تواصل الأمين العام للمؤتمر مع اللجنة العربية لحقوق الإنسان ومركزها فرنسا التي تتابع قضية اعتقال الدكتور الفالح ورفاقه، والتي ابلغت المؤتمر ان اتصالاتها نجم عنها تبني المعتقلين من قبل أكثر من 80 جمعية وهيئة غير حكومية في العالم، وتبني فريق العمل الخاص بالاعتقال التعسفي التابع للأمم المتحدة، وبناء جبهة رمزية أوروبية عربية لمحامين تقف مع الإصلاحيين ويعلن عنها قبيل الجلسة القادمة لمحاكمتهم.
وقد كلف الأمين العام للمؤتمر، الأستاذ خالد السفياني نائب الأمين العام للمؤتمر لمتابعة الاتصال مع الهيئة، وبعدد من المحامين من أعضاء المؤتمر لمتابعة القضية.

قضية اعتقال عضو الأمانة العامة للمؤتمر أ. أحمد ولد داداه في موريتانيا
- أثر اقدام السلطات الموريتانية بتاريخ 3/11/2004، على اعتقال عدد من الشخصيات المعارضة البارزة وبينهم عضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي السيد أحمد ولد داداه، ورئيس الجمهورية الاسبق محمّد خونا ولد هيدالة، والشيخ ولد الحرمة، وجهت الأمانة العامة للمؤتمر رسالة إلى السلطات الموريتانية دعتها للإفراج عن المعتقلين، كما وجهت رسالة إلى المنظمة العربية لحقوق الإنسان دعتها فيها إلى إجراء اتصالات عاجلة للضغط على الحكومة الموريتانية للإفراج عن المعتقلين.
- كما أصدرت الأمانة العامة بيانا أخر بتاريخ 28/12/2004، بعد إعادة اعتقال السيد ولد داداه وولد هيداله والحرمه، ووجهت فيه نداء إلى منظمات حقوق الإنسان واتحادات الحقوقيين العربية والدولية لتحمل مسؤولياتها والسعي للإفراج فورا عنهم وكشف الانتهاكات المتمادية لحقوق الإنسان والحريات العامة.
قضية اعتقال عضو المؤتمر عبد الجبار الكبيسي في العراق
 - بعد الإعلان عن اعتقال القوات الأمريكية المحتلة لعضو المؤتمر في العراق عبد الجبار الكبيسي يوم 4/9/2004، توجهت الأمانة العامة إلى كلّ المنظمات الحقوقية والمعنية بحقوق الإنسان عربيا ودوليا للتحرّك للإفراج عنه، كما لمتابعة قضية كلّ الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الأمريكي.
- هذا وقد ابلغ عضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي الأستاذ صبحي توما أنّه وخلال يومي 27 - 26 اوكتوبر 2004 في ستراسبورغ تمّ عرض قضية السجناء السياسيين العراقيين ومعاناتهم في سجون الاحتلال على أعضاء اللجان المختصة في البرلمان الأوروبي.
 بادرت الجمعيات الفرنسية المناهضة للحرب إلى تشكيل وفد من السادة، غيي بوسي - برونو دروفسكي - صبحي توما - للقيام بزيارة إلى مقر البرلمان الأوروبي في مدينة ستراسبورغ. وذلك لإطلاع النواب على وضع السجناء وحالات الخطف والاعتقالات العشوائية التي تقترفها القوات الأمريكية بحق العراقيين المناهضين للاحتلال.
 ودامت جلسات النقاش بين وفد الجمعيات وأعضاء البرلمان طيلة يومين تمّ خلالها تسليط الأضواء على حقيقة ممارسات قوات الاحتلال وادعاءاتها القائلة بتحقيق الحرية للشعب العراقي.
 وشارك في جلسات الاستماع إلى أعضاء الوفد السيدات والسادة النواب.
 السيدة نابوليتانو (إيطاليا)، السيدة لييلي غروبير (إيطاليا)، السيدة كاييزير (بلجيكا)، السيدة فلوتير (فرنسا)، السيد انخيوليتو (إيطاليا)، السيد كولشيليك (بلجيكا)، السيد برويي (ألمانيا)، السيد ماهيير (أسبانيا)، السيد فلوككير (ألمانيا)، السيد بورختاس (البرتغال).
 كما وقد شدد الوفد على قضية اعتقال السيد عبد الجبار الكبيسي الذي تمّ اختطافه من قبل القوات الأمريكية في بداية شهر سبتمبر 2004، وذلك بعد عودته من منفاه في فرنسا وإصداره لصحيفة "نداء الوطن" المناهضة للاحتلال، واعتبار هذا الاختطاف المثال الساطع لاضطهاد العراقيين بسبب ارائهم.
 وفي ختام جلسات الاستماع افصح النواب في لجنة الشؤون الخارجية ولجنة حقوق الإنسان عن عزمهم على حث اللجان المعنية على إصدار قرار حول أوضاع السجناء السياسيين.
قضية اعتقال عضو المؤتمر د. هدى صالح عماش
- أثر ورود أنباء عن تدهور صحة عضو المؤتمر د. هدى صالح عماش في سجون الاحتلال الأمريكي في العراق، وجهت الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي بتاريخ 2/1/2005، رسائل إلى كلّ من الأمين العام للأمم المتحدة، والأمين العام لجامعة الدول العربية، والمفوضية السامية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، ورؤساء المنظمات العربية والدولية لحقوق الإنسان، ورؤساء اتحادات المحامين والحقوقيين العربية والدولية للتحرّك العاجل لانقاذ حياتها.
كما شددت الأمانة العامة في رسائلها على ضرورة تحرّك واسع لحماية العلماء العراقيين وقد اغتيل على يدّ الموساد الصهيوني وعملائه منذ احتلال العراق أكثر من 125 عالما بالإضافة إلى اعتقال المئات منهم بينهم الدكتور عامر السعدي، والدكتور حسام أمين والدكتورة رحاب طه، كما للإفراج عن كلّ الأسرى والمعتقلين العراقيين والعرب في سجون الاحتلال الأمريكي الذي يواجهون ظروفا منافية لابسط حقوق الإنسان ولكل العهود والمواثيق والاتفاقيات الدولية.
متابعة قضية بعض المعتقلين الآخرين من أعضاء المؤتمر
 هذا وقد تابعت الأمانة العامة للمؤتمر اتصالاتها بالهيئات المعنية بحقوق الإنسان العربية والإقليمية والدولية وبلجان دعم شؤون الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الأمريكي في العراق وسجون الاحتلال الصهيوني في فلسطين من أجل الاستمرار في طرح قضيتهم ومتابعة أوضاعهم والعمل على إطلاق سراحهم.
 قضية عضو الأمانة العامة أ. صبحي توما
 على أثر تشويه صورة عضو الأمانة العامة للمؤتمر أ. صبحي توما في مقابلة أجرتها معه قناة LCI الفرنسية حول الانتخابات في العراق، فقد زوّدت إدارة المؤتمر كلّ أعضاء المؤتمر بتاريخ 1/2/2005، بتفاصيل القضية التي عرضها أ. توما على الأمين العام للمؤتمر، كما على نصّ الخطاب الموجه إلى مدير القناة الفضائية مع مقال باللغة الفرنسية حول رأيه في موضوع الانتخابات في العراق.
وقد طلب من الأعضاء الاتصال بالهيئات الإعلامية والحقوقية لتوضيح هذه القضية ودعوتها للتحرّك.
لقاءات:
- عقد الأمين العام للمؤتمر القومي العربي أ. معن بشوّر لقاء مع الأمين العام لاتحاد المحامين العرب أ. إبراهيم السملالي ونائبه أ. عبد العظيم المغربي في بيروت بتاريخ 13/10/2004، وتباحثا بأوضاع الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلالين الأمريكي والصهيوني بشكل عام، وأوضاع المعتقلين من أعضاء المؤتمر بشكل خاص كما لعمليات الاغتيال التي تطال العشرات من العلماء العراقيين وضرورة التحرّك من أجل هذه القضايا.
 - عقد الأمين العام للمؤتمر لقاء مع وفد من الفدرالية الوطنية لمسلمي فرنسا الذي زار لبنان بتاريخ 12/9/2004، وكان هذا الوفد يزور بيروت في إطار المهمة المستمرة التي يقوم بها للإفراج عن الصحفيين الفرنسيين المختطفين في العراق.
 وكان اللقاء مناسبة جدد فيها الأمين العام نداءه للجهات المعنية للإفراج عن الصحفيين الفرنسيين كما عن الرهائن الأخرى.
قضية اعتقال عضو المؤتمر المنصف المرزوقي
وبعد نبأ اعتقال الدكتور المنصف المرزوقي في تونس وجهت الأمانة العامة بتاريخ 14/10/2004، رسالة إلى الرئيس التونسي زين العابدين بن علي طالبته فيها بالإفراج الفوري عن عضو المؤتمر د. المرزوقي، وبالسماح له بحرية السفر والتنقل، والإسراع في إطلاق مناخات جديدة تعزز روح المصالحة الوطنية والانفراج الديمقراطي والانفتاح السياسي.
الوضع القانوني للمؤتمر القومي العربي
- تمّ إنجاز الإجراءات الخاصة بالحصول على ترخيص للمؤتمر القومي العربي من السلطات اللبنانية المختصة (وزارة الداخلية) وقد أعطي للمؤتمر علم وخبر رقم 23/أد كجمعية أجنبية مركزها بيروت.

ثالثا: مواقف وبيانات صادرة عن المؤتمر القومي العربي
- رسالة بتاريخ 3/7/2004، إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية السيد عمرو موسى تتعلق بالتصريحات المنسوبة لبعض المسؤولين العرب حول استعدادهم لإرسال قوات عربية إلى العراق، جاء فيها ان إرسال قوات عربية إلى العراق يشكل إرباكا للموقف العربي، وإحراجا للمواقف الصديقة، وتحديا لا رادة الأمة، واستفزازا لمشاعر العراقيين، ورضوخا لإملاءات الاحتلال.
 - بيان بتاريخ 5/7/2004، عشية إصدار محكمة العدل الدولية في لاهاي قرارها حول شرعية جدار الفصل والضم العنصري الاستيطاني الصهيوني، وفيه دعوة إلى كافة القوى الحية في الأمة من أجل إطلاق سلسلة تحرّكات شعبية عاجلة لمناهضة هذا الجدار.
 كما تضمن البيان تحيّة اعتزاز وتقدير إلى الدكتور عزمي بشارة رئيس التجمّع الوطني الديمقراطي في فلسطين الذي اعلن مع عدد من الشخصيات الإضراب عن الطعام تضامنا مع شعب فلسطين ورفضا للجدار العنصري.
 - رسالة بتاريخ 10/7/2004، إلى السيد عمرو موسى تضمنت اقتراحا بدعوة مجلس وزراء خارجية الدول العربية إلى اجتماع طارئ للبحث في سبل إطلاق تحرّك سياسي وديبلوماسي وإعلامي واسع من أجل تنفيذ قرار محكمة العدل الدولية في لاهاي حول إزالة جدار الفصل والضم العنصري في فلسطين، كما من أجل العمل على تجريد منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل خصوصا في ظلّ وجود قرار دولي بهذا الصدد، صادر في إطار الباب السابع عشر من ميثاق الأمم المتحدة الذي يفرض عقوبات على الدول المخالفة وهو القرار 687 حول العراق الداعي إلى استكمال مهمة إخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل بعد التأكد من خلو العراق من هذه الأسلحة.
وردا على هذه المذكرة أرسل الأمين العام لجامعة الدول العربية الأستاذ عمرو موسى بتاريخ 27/7/2004، رسالة ردّ فيها على طلب المؤتمر، مشيرا إلى أنَّ الجامعة العربية قائمة على التنسيق مع المجموعة العربية في نيويورك بعد النجاح الذي حققته الدبلوماسية العربية بصدور قرار الجمعية العامة بأغلبية ساحقة بشأن الجدار، وذلك من أجل متابعة تنفيذ هذا القرار وتأكيد عناصره، واضاف موسى: هذا فضلا عن إننا مقدمون على تحرّك سياسي ودبلوماسي وإعلامي للترويج لمبادرة السلام العربية، تنفيذا لقرار قمة تونس بهذا الشأن، هذا وسوف نعمل على التعرض لموضوع قرار المحكمة في مختلف الانشطة التي نقوم بها، ومن ناحية أخرى سوف نستمر في إثارة موضوع نزع أسلحة الدمار الشامل من المنطقة، وضرورة إخضاع المنشآت والبرامج الإسرائيلية إلى رقابة الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
- رسالة بتاريخ 24/7/2004، إلى أمين عام جامعة الدول العربية الأستاذ عمرو موسى وفيها دعوة لجامعة الدول العربية إلى إرسال بعثة دائمة إلى دارفور، ورعاية عربية لمحادثات سلام بعيدا عن الضغوط الأجنبية.
- رسالة بتاريخ 11/8/2004، حول الإضراب المفتوح الذي قرره الأسرى والمعتقلون الفلسطينيون والعرب في السجون الصهيونية، إلى جامعة الدول العربية وفيها دعوة إلى التحرّك من أجل:
- دعوة الحكومات العربية كافة إلى التحرّك عبر بعثاتها الديبلوماسية، واجهزتها الإعلامية، لوضع قضية الأسرى والمعتقلين في واجهة الاهتمامات الدولية.
- دعوة مجلس الأمن وهيئة الأمم المتحدة إلى تحمل مسؤولياتهما تجاه هذه القضية الإنسانية والقانونية بامتياز، بما فيها تشكيل لجنة لتقصي الأوضاع والظروف في معسكرات الاعتقال الصهيونية، واتخاذ قرارات تدعو لإلزام سلطات الاحتلال بالاتفاقيات والمواثيق الدولية ذات الصلة.
- أنْ تقوم جامعة الدول العربية بتشكيل مكتب خاص لمتابعة هذه القضية، وأن تطلق حملة عالمية لكشف أوضاع الأسرى والمعتقلين.
- رسالة بتاريخ 1/5/2004، باسم المشاركين في دورات المؤتمر القومي العربي إلى الأمين العام للأمم المتحدة السيد كوفي أنان وفيها طلب تشكيل لجنة تحقيق دولية تتوجه فورا إلى العراق للكشف عن أوضاع السجناء والمعتقلين العراقيين.
ورسالة إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية الأستاذ عمرو موسى، تتضمن دعوة الجامعة العربية إلى التحرّك على المستوى الدولي والمستوى الإعلامي والدبلوماسي والقضائي عبر تشكيل لجنة خاصة من كبار العاملين فيها تضع بالتعاون مع المنظمات غير الحكومية ذات الصلة بحقوق الإنسان، برنامج عمل متكامل لمواجهة الجرائم التي ارتكبها المحتل الأمريكي والبريطاني في العراق ولكي لا تمر هذه الجرائم والمتعاونين معه دون عقاب.
- بتاريخ 13/5/2004، دعوة إلى كلّ من جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي للعمل على وقف الاعتداء المستمر على مدن العراق وخاصة ما تتعرض له مدينتا النجف وكربلاء.
- بتاريخ 21/5/2004، مذكرة إلى القمة العربية وفيها دعوة إلى فتح الحدود ورفع القيود عن كلّ عون للانتفاضة في فلسطين وقطع العلاقات مع العدو، ورفض الاحتلال الأمريكي في العراق وكل افرازاته والى انتخابات حرة بعد خروج المحتل، ودعوة للتضامن مع سوريا في وجه العقوبات الأمريكية، والى رفض مشروع الشرق الأوسط الكبير، كما فيها دعوة للأنظمة العربية لرفع القيود على الحريات العامة وإطلاق المعتقلين وإجراء مصالحات وطنية.
- بتاريخ 9/7/2004، وجه المؤتمر رسالة إلى رئيس وزراء تركيا الأستاذ رجب طيب اردوغان شكره فيها على سلسلة المواقف التي اتخذتها الحكومة التركية في إطار التضامن مع الشعب الفلسطيني بوجه العدوان الصهيوني، والتضامن مع الشعب العراقي بوجه الاحتلال الأمريكي.
- بتاريخ 24/8/2004، وجه المؤتمر مذكرتين موقعتين من الذين حضروا جميع دورات المؤتمر القومي العربي وعددهم 637 شخصية، الأولى إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية السيد عمرو موسى، والثانية إلى الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة السيد كوفي أنان، تطالبانهما بتحرّك عربي ودولي لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين والأمريكي في العراق، ولوقف كلّ اشكال العدوان ضدّ المدنيين والمقدسات في البلدين كما إلى وقف عمليات القتل الجماعي والاغتيالات والاعتقالات التي يتعرض لها الفلسطينيون والعراقيون، بالإضافة إلى السعي لإطلاق آلاف الفلسطينيين وعشرات الآلاف من العراقيين من سجون الاحتلال ومحاكمة كلّ المسؤولين عن جرائم الحرب، والجرائم ضدّ الإنسانية.
- بتاريخ 28/8/2004، رسالة إلى السيد ارون غاندي وفيها تحيّة لمبادرته بزيارة فلسطين وموقفه الداعم لانتفاضتها ولتحرّك الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني في إضرابهم الاحتجاجي في معتقلاتهم وسجونهم.
- بتاريخ 17/9/2004، وجهت الأمانة العامة رسالة إلى قناة الحرة طلبت منها أنْ تتوخى الدقة في اضفاء عضوية المؤتمر على غير أعضائه، كما تمنت على المعنيين أنْ لا ينسبوا أنفسهم إلى المؤتمر إذا لم يكونوا أعضاء فيه.
- بتاريخ 19/9/2004، أصدرت الأمانة العامة بيانا حول القرار 1574 ضدّ السودان اشارت فيه إلى أن هذا القرار يكشف من جديد سياسة ازدواجية المعايير الدولية، وأن هذا القرار جزء من خطّة أمريكية للهيمنة على موارد النفط، ومخطط صهيوني لتفجير المنطقة، كما فيه دعوة للحكومة السودانية والقوى السياسية إلى اعتماد سياسة إسقاط الذرائع عبر الحوار والديمقراطية.
- بتاريخ 26/9/2004، وجهت الأمانة العامة للمؤتمر رسالة إلى ملك مملكة البحرين حمد بن عيسى آل خليفة طالبته فيها بالتراجع عن قرار إغلاق نادي العروبة في البحرين.
 - بتاريخ 4/10/2004، أصدرت الأمانة العامة نداء في ضوء مجازر الاحتلال في فلسطين والعراق، والضغوط والتدخلات ضدّ لبنان وسوريا والسودان، وقد أرسل النداء إلى الرؤساء والمسؤولين العرب، والى المؤتمرات والهيئات النقابية العربية، كما إلى أعضاء المؤتمر لحثهم للبدء بالتحضير "لليوم العربي لنصرة العراق"، والذي دعت إليه الهيئة الشعبية العربية لنصرة العراق، يوم الجمعة 22 تشرين الأوّل/اوكتبر 2004.
 - بتاريخ 7/10/2004، وجه المؤتمر القومي العربي رسالة مفتوحة إلى قادة العالم بشأن التطورات المأساوية التي تحدّث في العراق، وفيها دعوة لعقد دورة طارئة لمجلس الأمن لتبني قرارات ملزمة بوقف كلّ اشكال العدوان والقتل الجماعي وعمليات الاعتقال الاخذة بالاتّساع، والتدمير المنظم للأماكن المقدسة.
 كما دعوة المجتمع الدولي إلى المطالبة بإنهاء كلّ العمليات العسكرية العدوانية وإقامة آلية دولية لحماية شعب العراق في وجه الاعتداءات، كما آلية لدراسة أحوال الالاف من أسرى الحرب.
 وقد نشرت هذه الرسالة مع أسماء أعضاء المؤتمر القومي العربي في جريدة الدايلي ستار الصادرة باللغة الإنكليزية في بيروت، كما في جريدة العربي في مصر وجريدة القدس العربي في لندن.
- بتاريخ 18/10/2004، وجه الأمين العام رسالة إلى النائب البريطاني جورج غالاواي وفيها اعتذار عن عدم مشاركته في أعمال المنتدى الاجتماعي الأوروبي الذي انعقد في لندن، وفيها تأكيد أيضاً على أنَّ التحرّكات الكبرى في عواصم الغرب تأكيد على أنَّ ضمير الشعوب مازال حيا وأن هموم الإنسانية واحدة ومعركة الحرية والعدالة والتقدّم واحدة.
- بتاريخ 3/11/2004، وجه الأمين العام برقية تعزية بسمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان إلى كلّ من سمو الشيخ مكتوم بن راشد المكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، وسمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولي عهد إمارة أبو ظبي، والشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الإعلام في دولة الإمارات العربية المتحدة.
- بتاريخ 8/11/2004، صدر عن المؤتمر بيان ادان الاعتداء على عضو المؤتمر الأستاذ عبد الحليم قنديل رئيس التحرير التنفيذي لجريدة العربي مطالبا بكشف ملابسات القضية، داعيا للتمسك بحرية الصحافة.
- بتاريخ 11/11/2004، وجه الأمين العام للمؤتمر رسالة تعزية بوفاة رئيس السلطة الفلسطينية السيد ياسر عرفات إلى كلّ من اللجنة المركزية لحركة فتح واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، وكان الأمين العام للمؤتمر قد توجه إلى باريس لزيارة الرئيس ياسر عرفات خلال وجوده في المستشفى، كما شارك في أكثر من مناسبة لتأبينه في لبنان.
- بتاريخ 20/11/2004، وجه الأمين العام نداء دعا فيه إلى مقاطعة عربية وإسلامية لمؤتمر شرم الشيخ حول العراق، مشيرا إلى أن مشروع بيانه الختامي قد خلا من أي إشارة إلى "عروبة العراق"، والى أي "جدول زمني لانسحاب قوات الاحتلال"، كما انتقد البيان هذا المشروع لتضمنه إدانة للمقاومة العراقية ضدّ الاحتلال دون التمييز بينها وبين عمليات مشبوهة ينفذها عملاء الاحتلال.
- بتاريخ 20/11/2004، وجهت رسالة إلى المسؤولين في قناة الجزيرة الفضائية، وفيها تضامن مع حرية الرأي والإعلام بوجه استمرار الحملة المنظمة والمبرمجة ضدّ قناة الجزيرة من خلال إقفال مكتبها في العراق، أو من خلال تسريب معلومات إعلامية كاذبة تستهدف مدير مكتبها في بغداد.
- بتاريخ 8/12/2004، وجهت رسالة تضامن مع قناة المنار الفضائية في وجه الحملة التي استهدفت وقف بثّ القناة في فرنسا.
- بتاريخ 27/12/2004، وجه الأمين العام للمؤتمر رسالة تعزية بضحايا كارثة الزلزال وأمواج المدّ إلى كلّ من رئيسة سريلانكا السيدة شاندريكا كومار اتونغا، ورئيس وزراء تايلاند السيد ثاكين شينا واترا، ورئيس وزراء الهند السيد مانموهان سينغ، ورئيس وزراء ماليزيا السيد عبد الله بدوي، ورئيس وزراء أندونيسيا.
- بتاريخ 13/1/2005، وجه الأمين العام للمؤتمر رسالة إلى رئيس جمهورية السودان الفريق عمر حسن البشير هنأ فيها الشعب السوداني بإنجاز اتفاق السلام، ورأى ان هذا الاتفاق بحده الأدنى يوقف حربا استنزفت أرواح مئات الألوف من السودانيين وموارد وطاقات هائلة، وبحده الأقصى يمكن أنْ يشكل مدخلا لتطور ديمقراطي ولتنمية شاملة ولصون التنوع الثقافي والديني والعرقي الذي يغتني به السودان.
- بتاريخ 27/1/2005، صدر عن الأمانة العامة بيانا حول اقتحام رجال الأمن الأردنيين لمجمع النقابات المهنية في الأردن، داعيا النقابات والاتحادات العربية والدولية والهيئات المعنية بحقوق الإنسان بالتحرّك دفاعا عن حرية العمل النقابي.
- بتاريخ 31/1/2005، أصدرت الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي موقفا حول الضجة الإعلامية الإسرائيلية والأمريكية المفتعلة حول تزويد سوريا بأسلحة دفاعية من روسيا، وأكدت في هذا البيان على حقّ سوريا، كما كلّ دولة عربية، في امتلاك الأسلحة الضرورية لمواجهة واقع الاحتلال والعدوان الصهيوني والأمريكي، كما دعت جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي وحركة عدم الانحياز إلى التحرّك لمواجهة هذه الحملة المفتعلة ضدّ دمشق وموسكو.
- بتاريخ 10/2/2005، صدر عن الأمانة العامة للمؤتمر بيان حول قمة شرم الشيخ التي تمخض عنها إعلان عن وقف ما سمي "بأعمال العنف ووقف إطلاق النار بين إسرائيل والفلسطينيين، والموافقة على عودة سفيري مصر والأردن إلى تل أبيب"، وحذر البيان من مخاطر محاولات تحويل القضية الفلسطينية إلى مسألة أمنية، كما أكدّ الوقوف إلى جانب فصائل المقاومة الفلسطينية المكافحة التي أعلنت عن استمرار التزامها بالدفاع عن الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني.
بتاريخ 19/3/2005 وعشية انعقاد القمة العربية في الجزائر وجهت مذكرة إلى القمة باسم المؤتمرات الثلاث: القومي العربي والقومي - الإسلامي ومؤتمر الأحزاب العربية، وفيها رؤى حول كلّ الأوضاع العربية ولا سيما حول قضية العراق وفلسطين والسودان والصومال والعقوبات على سوريا وما يتعلق بلبنان وقضايا الديمقراطية وحقوق الإنسان.
رابعا: نشاطات إعلامية
لبّى الأمين العام للمؤتمر الأستاذ معن بشوّر دعوة العديد من المؤسسات الإعلامية فشارك في هذه الفترة بمقابلات مع فضائيات عربية ودولية (المستقلة في لندن، الفضائية الإيرانية، فضائية دبي، سلسلة مقابلات في فضائية A. N. B، N. B. N اللبنانية، الفضائية المصرية، المجد، اللبنانية للإرسال L. BC، تلفزيون الجديد اللبناني New T. V، الفضائية السورية، الفضائية السعودية، قناة العربية، قناة ANN، تلفزيون السياحة العربية، الفضائية الفلسطينية، تلفزيون النمسا، تلفزيون الأخبارية، تلفزيون لبنان، قناة أبو ظبي، قناة الجزيرة).
ومع مؤسسات اذاعية (السلام العربية في لندن، مونت كارلو، إذاعة دمشق، صوت فلسطين، إذاعة قطر، صوت الحرية في لبنان، صوت الشعب في لبنان، إذاعة جنوب أفريقيا، صوت العرب، الإذاعة المغربية، الإذاعة السورية).
ومع صحف ومجلات ووكالات (جريدة الخليج الاماراتية، المغازين اللبنانية، الشروق التونسية، وكالة الانباء الجزائرية، جريدة اللواء اللبنانية، الجزيرة نت، نيويورك تايمز، وكالة الصحافة الفرنسية، جريدة الانوار اللبنانية، جريدة القدس العربي - لندن).
كما لبّى الأمين العام السابق وعضو الأمانة العامة د. خير الدين حسيب دعوة فضائية المستقلة في لندن في عدة حوارات تناول فيها مجمل القضايا الراهنة والتطورات في فلسطين والعراق وموقف المؤتمر القومي العربي منها.
وحرص كلّ من نائب الأمين العام أ. خالد السفياني في لقاءات له مع فضائيات: الجزيرة، العالم، العربية، وعضو الأمانة العامة د. محمّد المسفر في لقاءاته مع فضائيتي الجزيرة والمجد إلى الإشارة إلى موقف المؤتمر القومي العربي من التطورات الإقليمية والدولية.
خامسا: التعاون مع مؤتمرات واتحادات ونقابات ومؤسسات عربية
تميزت هذه الفترة بالتواصل والتعاون مع العديد من الاتحادات والنقابات والمؤسسات العربية.
المؤتمر القومي - الإسلامي ومؤتمر الأحزاب العربية
 تتابعت لقاءات لجنة المتابعة والتنسيق بين المؤتمر القومي العربي والمؤتمر القومي - الإسلامي والمؤتمر العام للأحزاب العربية، فعقدت لجنة المتابعة في هذه الفترة خمسة اجتماعات، الأوّل بتاريخ 29 حزيران/يونيو 2004، والثاني بتاريخ 2 آب/أغسطس 2004، والثالث في الأوّل من أيلول/سبتمبر 2004، والرابع بتاريخ 8/1/2005، والخامس بتاريخ 1/2/2005، وجرى في الاجتماعات مناقشة الأوضاع العامة وسبل تنسيق التحرّكات الخاصة بدعم فلسطين والعراق، ومناقشة الأوضاع في السودان.
 وخلال الاجتماع الثاني تقرر توجيه نداء إلى الشخصيات والأحزاب والهيئات والمؤسسات العربية للتحضير لأحياء مناسبتين هامتين متصلتين بالصراع العربي - الصهيوني هما:
  1 - الذكرى الخامسة والثلاثون لحريق المسجد الأقصى في 21 آب/أغسطس 1969.
  2 - الذكرى الرابعة لانطلاق الانتفاضة الفلسطينية في 28 أيلول/سبتمبر 2005.
 كما صدر بيان أخر استنكارا لاعتقال د. مثنى حارث الضاري الناطق الرسمي باسم هيئة علماء المسلمين بعد مشاركته في حلقة تلفزيونية حول ما يسمّى "المؤتمر الوطني العراقي"، وبعد ساعات على إعلان هيئة علماء المسلمين عن استنكارها لعمليات التفجير التي طالت كنائس في بغداد والموصل ورفضها العمليات المشبوهة التي تستهدف تشويه صورة المقاومة.
 وفي الاجتماع الثالث صدر بيان فيه مواقف من العديد من القضايا.

اتحاد المحامين العرب
 جرى التواصل مع اتحاد المحامين العرب على عدة مستويات ووجه المؤتمر عدة رسائل ونداءات لمتابعة قضايا أساسية منها: التحرّك من أجل ما يتعرض له الأسرى والمعتقلون العراقيون على يدّ سجانيهم المحتلين الأمريكيين والبريطانيين (1/5/2004).
حول محاكمة "بوش وبلير وشارون"
عقد نائب الأمين العام للمؤتمر عدة لقاءات مع الأمين العام لاتحاد المحامين العرب الأستاذ إبراهيم السملالي، ونائب الأمين العام الأستاذ عبد العظيم المغربي، وأعضاء من الأمانة العامة للاتحاد حول موضوع محاكمة "بوش وبلير وشارون"، حيث شكلت لجنة بالقاهرة من طرف الاتحاد، تنكب على التحضير للموضوع.
وقد شملت هذه اللقاءات موضوع هيئات دعم الأسرى في سجون الاحتلال الأمريكي والصهيوني، وكذا متابعة التحضير لمؤتمر الهيئة الشعبية العربية لنصرة العراق.
 - كما زوّد اتحاد المحامين العرب إدارة المؤتمر بالمواقف التي اتخذها، ومنها حول سجن عضو المجلس التشريعي الفلسطيني مروان البرغوثي من قبل قوات الاحتلال واعتباره أسير حرب، وبطلان محاكمته من قبل الاحتلال، وموقفه المدين لتفجيرات الكنائس في العراق، وموقفيه اللذين يدينان مشروع القرار الأمريكي - الفرنسي الخاص بتهديد سورية والتدخل في الشؤون الداخلية للبنان، وادانته لما يجري من إبادة في مدينة الفلوجة، ودعوته لتنظيم فعاليات احتجاجية على الإبادة الجماعية في الفلوجة يوم 18/11/2004، ودعوة لإضراب للمحامين في الدول العربية يوم 23/11/2004، وأن يكون يوم 22 أكتوبر 2004، يوم إضراب هيئات المحامين في المغرب.
 - كما تمّ تزويد المؤتمر بموقفه من اتفاقيات الكويز التي اعتبرها تهدد الأمن القومي العربي.
هذا إضافة إلى مواقف منها ما اصدره حول اغتيال الرئيس رفيق الحريري، وحول المبادرة الأمريكية لا نشاء ما يسمّى "الشبكة القانونية للنساء العربيات"، والعديد من القضايا الأخرى ونشاطات خاصة بالاتحاد.
أما المنظمة العربية لحقوق الإنسان فقد طالبها المؤتمر من خلال رسائل ومذكرات ب:
- التحرّك من أجل الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الأمريكي والبريطاني في العراق (1/5/2004).
- التحرّك لوقف التطاول على حريات الإعلام وحياة الإعلاميين وعلى حقوق الإنسان في فلسطين والعراق، في ضوء الضغوط الأمريكية على قناة الجزيرة الفضائية والغارة الصهيونية على مكاتب إذاعة الأقصى في غزة، والعمل مع هيئات مماثلة من أجل عقد "ندوة عربية وعالمية للدفاع عن حرية الإعلام وحقوق الإنسان في الوطن العربي" (بتاريخ 3/5/2004).
- إعداد تقرير موضوعي عن الأوضاع في دارفور لقطع الطريق على آية محاولات خارجية لاستغلال ما يجري هناك (24/7/2004).
وفي هذا المجال أرسل الأمين العام للمنظمة العربية لحقوق الإنسان الأستاذ محمّد فايق وهو أيضاً عضو سابق في الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي، رسالة إلى الأمين العام للمؤتمر بتاريخ 27/7/2004، جاء فيها أنَّ المنظمة العربية لحقوق الإنسان تتابع عن كثب الازمة منذ بدايتها، وقد تواصلت مع كافة الأطراف الفاعلة فيها، بما في ذلك الحكومة والقيادة السياسية السودانية وجماعات المعارضة المسلحة في الإقليم ومختلف فعاليات المجتمع المدني العاملة فيه، وكذا مع لجنة تقصي الحقائق التي شكلتها الحكومة.
وتتابع المنظمة في هذه الآونة مساعيها لدى كافة الأطراف مؤيدة لِكُلّ الجهود التي تسعى لحلّ الازمة سلميا، ووقف كافة اشكال القتال، وتسهيل وصول امدادات الاغاثة للمنكوبين، ودفع استئناف محادثات التسوية السلمية للنزاع بما يضمن سلامة ووحدة أراضي السودان، وإعادة النازحين واللاجئين إلى قراهم، وتتابع في الوقت الجاري بحث الخطوات الممكن اتخاذها لتطوير وانجاح هذه المساعي.
أضاف فايق أنّه وفي إطار تلبيته الدعوة للمشاركة في لجنة الأمم المتحدة المعنية بتعزيز وحماية حقوق الإنسان المنعقدة نهاية الشهر الجاري في جنيف، فسوف يلقي بيانا باسم المنظمة يسجل فيه موقفها من النزاع، ورؤيتها للحل الذي يقوم على منع التدخل الأجنبي وخاصة العسكري في الإقليم مع حث الجهود للتسوية في الإطار العربي والأفريقي.
ويتصل بذلك توصيف ما يحدث، حيث ترى المنظمة أنّه رغم خطورة الموقف من الناحية الإنسانية، الا أنّه لا ينطبق على النزاع وصف "الإبادة العرقية" والتي يترتب عليها التدخل العسكري.
ونبّه فائق في رسالته إلى خطورة اعتماد النظر للأحداث في الإقليم على أنّها نزاع بين ذوي الأصول العربية وذوي الأصول الأفريقية في الإقليم، فميليشيات الجنجويد لا تمثل القبائل العربية، كما أنَّ الحركات المعارضة لا تمثل كلّ القبائل الأفريقية، وتضم في تشكيلها عناصر عربية، كما إنَّ أبناء الإقليم ذوي الأصول العربية والأفريقية يشكلون عماد الجيش السوداني والقوات المسلحة.
فضلا عن ذلك، تضيف بعض الإجراءات والدعايات مزيداً من التعقيد للأزمة، ولا سيما الإحكام القضائية الصادرة مؤخراً والقاضية بتنفيذ عقوبة حدّ الحرابة على مواطنين من سكان الإقليم.
- أثر إعلان الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين والعرب في السجون الصهيونية الإضراب المفتوح وجه المؤتمر بتاريخ 11/8/2004، رسالة إلى المنظمة العربية دعتها فيها إلى:
- القيام بتحرّك عربي ودولي لنصرة قضية الأسرى والمعتقلين لا سيما مع المنظمات الوطنية والإقليمية لحقوق الإنسان.
- عقد مؤتمر دولي للهيئات المهتمة بحقوق الإنسان من أجل الدفاع عن الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال للإفراج الفوري عن المعتقلين أو لتطبيق الاتفاقات الدولية.
- تنظيم مؤتمرات واعتصامات في كلّ الأقطار العربية للتضامن مع الأسرى والمعتقلين.
 - بعد اقدام السلطات البحرينية يوم 25 أيلول/سبتمبر 2004، على إغلاق نادي العروبة على خلفية انعقاد ندوة حول "الفقر في البحرين" وجهت الأمانة العامة رسالة إلى المنظمة العربية لحقوق الإنسان طالبتها بالتدخل لدى السلطات المعنية للتراجع عن قرارها بحق صرح ثقافي بارز.
 - أثر اقدام السلطات الموريتانية على اعتقال عدد من الشخصيات المعارضة البارزة وبينها عضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي السيد أحمد ولد داداه، ورئيس الجمهورية الاسبق محمّد خونا ولد هيدالة، والشيخ ولد الحرمة، طالبت الأمانة العامة للمؤتمر المنظمة العربية لحقوق الإنسان بإجراء اتصالات عاجلة للضغط على الحكومة الموريتانية للإفراج عن المعتقلين.
 - بتاريخ 29/10/2004، وجه الأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي، عضو الأمانة العامة د. خير الدين حسيب رسالة إلى الأستاذ محمّد فايق الأمين العام للمنظمة العربية لحقوق الإنسان، مرفقة بمعلومات عن عمليات الاغتيال والاختطاف التي يتعرض لها العلماء والأكاديميون العراقيون في ظلّ الاحتلال الأمريكي وأعوانه، وغير ذلك من الانتهاكات التي تتعرض لها الهيئات الجامعية، فضلا عن سياسة الإهمال المنظم المتبعة لتقويض التعليم الجامعي والبحث الأكاديمي عموما كجزء من عملية تقويض قدرات العراق البشرية، داعيا المنظمة إلى العمل إزاء هذه الظواهر الخطيرة.
 - كما تابعت المنظمة من خلال موقف لها بتاريخ 11/11/2004، قضية اعتقال عضو المؤتمر د. متروك الفالح في السعودية والسيد عبد الله الحامد وعلي الدميني وسجلت اعتراضها على أسلوب المحاكمة الذي فيه انتهاك من السلطات لحزمة من شروط ومعايير المحاكمة العادلة.
 - وردا على كتاب وجهه الأمين العام إلى المنظمة حول قضية العلماء العراقيين الأسرى لدى قوات الاحتلال الأمريكي في العراق وحول وضع عضو المؤتمر الدكتورة هدى صالح عماش، فقد وجه الأمين العام للمنظمة الأستاذ محمّد فائق بتاريخ 10/1/2005، رسالة تفيد أنَّ المنظمة العربية لحقوق الإنسان "تنسق مع افرعها والمنظمات الحقوقية الدولية جهدا للضغط المتواصل من أجل الإفراج العاجل عن الأسرى العراقيين، وخاصة العلماء والكوادر التقنية الذين يمثلون ثروة بشرية هامة للمجتمع العراقي"، وقد ارفقت الرسالة برسالتين وجهتهما المنظمة بهذا الشأن إلى ما يسمّى بوزير حقوق الإنسان بالحكومة الانتقالية في العراق والى مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، وبتاريخ 16/1/2005، أرسل الأمين العام للمنظمة العربية لحقوق الإنسان الأستاذ محمّد فائق رسالة إلى أمين عام المؤتمر القومي العربي متضمنة صورة من ردّ مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان على كتاب المنظمة إليه بشأن العالمة العراقية الدكتورة هدى صالح عماش والذي تضمن الإبلاغ بأن الشكوى جاري اتخاذ الإجراءات الخاصة بها أمام لجنة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة ويطلبون فيها الحصول على بعض البيانات الأساسية عن موضوع القضية.
 - هذا وقد ورد لا دارة المؤتمر مواقف المنظمة التي صدرت بتاريخ 8/11 و 11/11 و 17/11/2004، وفيها إدانة "للمذابح المواسعة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الأمريكي في أرجاء مدينة الفلوجة".
اتحاد الحقوقيين العرب
- وكذلك وجه المؤتمر إلى اتحاد الحقوقين العرب رسائل حول:
- التحرّك من أجل الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الأمريكي والبريطاني في العراق (1/5/2004).
 وردا على هذه المذكرة وجه الأمين العام لاتحاد الحقوقيين العرب الأستاذ شبيب المالكي رسالة بتاريخ 6/5/2004، وفيها سلسلة إجراءات اتخذها الاتحاد بشأن هذه الممارسات الإجرامية وفيها الاتصال بالمنظمات الدولية المعنية وحثها على إدانة وفضح جرائم الاحتلال.
كما ورد للمؤتمر العديد من مواقف اتحاد الحقوقيين العرب في العديد من قضايا حقوق الإنسان والديمقراطية في الوطن العربي.
أما اتحاد الصحفيين العرب فقد ناشده المؤتمر:
- بتاريخ 3/5/2004، التحرّك لوقف التطاول على حريات الإعلام وحياة الإعلاميين وعلى حقوق الإنسان في فلسطين والعراق، في ضوء الضغوط الأمريكية على قناة الجزيرة الفضائية والغارة الصهيونية على مكاتب إذاعة الأقصى في غزة، والعمل مع هيئات مماثلة من أجل عقد "ندوة عربية وعالمية للدفاع عن حرية الإعلام وحقوق الإنسان في الوطن العربي".
مؤسسة القدس
 - ساهم أعضاء الأمانة العامة وأعضاء المؤتمر، المشاركون في مؤسسة القدس في كلّ فعاليات المؤسسة، كما تمثّل المؤتمر بمديرة المؤتمر في اللجنتين التحضيريتين الأولى الخاصة بإعداد اجتماع مجلس أمناء القدس الذي انعقد في بيروت ما بين 5 - 7 أيار/مايو 2004، والثانية الخاصة بالملتقى الأوّل للمؤسسات العاملة من أجل القدس والذي انعقد ما بين 23 - 25 حزيران/يونيو 2004.
وألقى الأمين العام للمؤتمر كلمة في افتتاح مؤتمر مؤسسة القدس في بيروت (5/5/2004)، ممثلا المؤتمر القومي - الإسلامي.
 - مخيم الشباب القومي العربي: واصل المؤتمر القومي العربي بإشراف من امينه العام ومن خلال الهيئة المشرفة على مخيم الشباب القومي العربي (رئيس مجلس الامناء أ. عبد الملك المخلافي، مدير المخيمات أ. عبد الله عبد الحميد، وبعض أعضاء مجلس الامناء الأعضاء في المؤتمر) الاهتمام بترتيبات انعقاد المخيم السنوي، وقد انعقد المخيم هذا العام في لبنان في الفترة ما بين 15 و 30 آب/أغسطس 2004، وبمشاركة 120 شابه وشابا من 14 قطرا عربيا.
 وقد كان للصندوق القومي العربي برئاسة د. خير الدين حسيب الفضل الرئيسي في انعقاد المخيم واستضافته، بعد أنْ اعتذرت جامعة عدن في اللحظة الأخيرة على الاستضافة.

سادسا: إصدارات
 - بالتعاون مع مركز دراسات الوحدة العربية، وبتبرع من الأستاذ يوسف جاسم الدرويش أصدر المؤتمر القومي العربي كتابا يضم أعمال المؤتمر القومي العربي الرابع عشر: الوثائق والقرارات والبيانات.
سابعا: راحلون من أعضاء المؤتمر
 - فقد المؤتمر القومي العربي بتاريخ 13/5/2004، عضو المؤتمر الدكتور يوسف صايغ، وصدر عن الأمانة العامة للمؤتمر نعي أشار فيه إلى دور د. صايغ في تأسيس مدرسة التنمية العربية المستقلة في الفكر والاقتصاد العربي.
 وفي احتفال تأبيني أقيم للدكتور صايغ في نادي خريجي الجامعة الأمريكية في بيروت، تحدّث كلّ من الأمين العام السابق د. خير الدين حسيب وعضو الأمانة العامة سابقا أ. شفيق الحوت وعدد من الشخصيات الثقافية والسياسية.
 - كما فقد المؤتمر القومي العربي بتاريخ 11/9/2004، عضو المؤتمر الإعلامي ماهر عبد الله أثر حادث مروري، وقد كلّفت الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي عضو الأمانة العامة د. محمّد المسفر بالمشاركة في تشييع الفقيد باسم المؤتمر وتقديم التعازي إلى أسرته والى مدير عام قناة الجزيرة وزملائه العاملين معه.
وقد أقيمت مجالس عزاء عن روح الفقيد في لبنان بدعوة من المنتدى القومي العربي ونظم لقاء شارك فيه ممثلون عن رؤساء الجمهورية والوزراء والنواب وحشد من الشخصيات السياسية والإعلامية، واستقبل المعزين الأمين العام للمؤتمر ورئيس المنتدى القومي العربي د. محمّد المجذوب وأعضاء المؤتمر في لبنان.
أما في الأردن فقد نشر في الصحف نعي باسم أعضاء المؤتمر، كما شارك أعضاء المؤتمر في مجلس العزاء الذي نظمه أهل الفقيد.
- وفقد المؤتمر وبحادث سير بتاريخ 13/11/2004، الكاتب والصحافي محمود المراغي، وصدر عن الأمانة العامة نعي أشار فيه إلى مساهماته المميزة في كلّ النقاشات المتصلة بقضايا الأمة والمتغيرات الدولية.
- كما فقد المؤتمر د. هشام شرابي.
- هذا وقد أقيم في عمان في مركز الحسين الثقافي بتاريخ 21/9/2004، احتفال تأبيني لعضو المؤتمر د. أمين شقير وألقى عضو الأمانة العامة للمؤتمر د. علي محافظة كلمة نيابة عن الأمين العام للمؤتمر.
كما كانت كلمات أيضاً لبعض أعضاء المؤتمر في الاحتفال حيث تحدّث كلّ من أ. منصور الاطرش وأ. هاني الدحلة.