www.arabnc.org
الاستقلال الوطني والقومي 28البرنامج النهائي 28المشاركون في الدورة 28البيان الصحفي للدورة 28مبادرات ومواقف المؤتمر 10 نيسان 2016 - 8 أيار 2017المشهد السياسي 28الديمقراطية وحقوق الإنسان 28العدالة الاجتماعية 28التنمية المستقلة 28التجدد الحضاري 28أمريكا والإرهاب وافتراءات على الإسلامالبيان الختامي للدورة 26
   
الصفحة الرئيسة
جدول الأعضاء المشاركين عام 1990
جدول الأعضاء المشاركين عام 1991
جدول الأعضاء المشاركين عام 1992
جدول الأعضاء المشاركين عام 1993
جدول الأعضاء المشاركين عام 1994
جدول الأعضاء المشاركين عام 1996
جدول الأعضاء المشاركين عام 2000
جدول الأعضاء المشاركين عام 2001
جدول الأعضاء المشاركين عام 2002
المشاركون في الدورة المشتركة عام 2002
المشاركون في الدورة الطارئة عام 2002
جدول الأعضاء المشاركين عام 2003
جدول الأعضاء المشاركين عام 2004
جدول الأعضاء المشاركين عام 2005
جدول الأعضاء المشاركين عام 2006
جدول الأعضاء المشاركين عام 2007
جدول الأعضاء المشاركين عام 2008
جدول الأعضاء المشاركين عام 2009
جدول الأعضاء المشاركين عام 2010
جدول الأعضاء المشاركين عام 2011
جدول الأعضاء المشاركين عام 2012
جدول الأعضاء المشاركين عام 2013
جدول الأعضاء المشاركين عام 2014
جدول الأعضاء المشاركين عام 2015
جدول الأعضاء المشاركين عام 2016
جدول الأعضاء المشاركين عام 2017
القائمة البريدية
بحث
تصغير الخط تكبير الخط 
نشاطات المؤتمر حزيران 2003 - نيسان 2004 ((نشاطات حزيران 2003 - نيسان 2004))

المؤتمر القومي العربي
Arab National Congress

المؤتمر القومي العربي
27 حزيران/يونيو 2003 - 15 نيسان/أبريل 2004


مقدمة
 حرصت الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي في هذا التقرير الذي اعدته مديرة المؤتمر الانسة رحاب مكحل عن أعمالها ما بين دورتي انعقاد المؤتمر (23 حزيران/يونيو 2003 - 19 نيسان/أبريل 2004)، إنْ تضع بين أيدي أعضائه صورة عن مجمل المواقف والتحرّكات والمبادرات التي قامت بها بهدف تسجيلها أوّلاً، وتقييمها ثانيا، والسعي إلى تطويرها ثالثا.
 وفي هذا الإطار يتضمن التقرير بندين رئيسيين، الأوّل يتعلق بتنفيذ قرارات الدورة السابقة، والثاني يتعلق بانشطة الأمانة العامة والمؤتمر عموما ما بين الدورتين.
 
وإذا كان هناك حرص شديد من الأمانة العامة للمؤتمر في دورتي اجتماعها المنعقدتين في 12 - 13 أيلول/سبتمبر 2003 في بيروت، و 28 - 29 شباط/فبراير 2004 في الخرطوم، على متابعة تنفيذ تلك القرارات والتوصيات، غير أنّها في اجتماع دورتها في بيروت لاحظت أهمية لفت نظر الأخوة الأعضاء إلى أن بعض القرارات التي يجري اتخاذها هي أقرب إلى إعلان المواقف منها إلى قرارات للتنفيذ، أو أنْ تنفيذها يتجاوز طاقات المؤتمر ذاته وإمكاناته المحدودة وطبيعة دوره ومهماته، لذلك تأمل أنْ تأخذ الصياغة النهائية لقرارات المؤتمر مستقبلا هذا الأمر بعين الاعتبار.
 
أما بالنسبة للبند الثاني من التقرير، فانكم ستلاحظون أنَّ المؤتمر واكب بدقة كلّ المحطات والتحولات والتطورات والأحداث التي شهدتها المنطقة، فأصدر منها موقفا، ودعا إلى تحرّك بشأنها، وكان له حولها إطلالة إعلامية أو أكثر على نحو عزّز الثقة بالمؤتمر وبسلامة مواقفه وبوضوح رؤياه، وبحرصه على أحياء دور الحركة الشعبية العربية بعد عقود من القمع والقهر والتغييب والتشرذم والانقسام.
 وكانت قضيتا فلسطين والعراق حاضرتين دوما في أداء المؤتمر وتوجهاتها، فاتخذت الأمانة العامة المواقف الواضحة في المحطات الهامة منهما، كما كانت وراء العديد من التحرّكات الشعبية والإعلامية والسياسية المرتبطة بهما.
 
وكانت الوسائل المعتمدة في ذلك متعددة تتراوح بين إصدار بيان، أو إطلالة إعلامية، أو إرسال رسالة إلى الأعضاء تدعوهم للتحرّك، أو تنسيق مع جهات معنية، أو مخاطبة مراجع متخصصة، بحيث ملأ المؤتمر بحضوره مساحات واسعة من العلاقات والاتصالات، كان يمكن لها أنْ تكون أوسع حتما لو شارك كلّ أعضائه بها، ولو توفرت له إمكانيات التحرّك ووسائله بشكل أفضل.
 وكان للمؤتمر أيضاً دوره في متابعة قضايا محددة تتصل برؤيته وبرامجه، كمسألة اعتقال بعض أعضائه أو تعرضهم لإجراءات تعسفية معتمدا في ذلك اتصالات هادئة كانت تحقق نتائجها حينا وكانت تتعثر حينا أخر.
 
وشهد المؤتمر أيضاً في هذه الفترة استمرارا لنهج التواصل مع دول الجوار والعالم، فقد وجه وفي أكثر من مناسبة، رسائل إلى المسؤولين في هذه الدول، لا سيّما إيران وتركيا والدول الأوروبية وروسيا والصين، بالإضافة إلى تواصله المستمر مع العديد من قوى التحرر المناهضة للعولمة الاستعمارية، وكذلك مع مسؤولي المنظمات الدولية والإقليمية ومنظمات حقوق الإنسان.
 لكن الإنجاز الأكبر للمؤتمر هو أنّه بقي صامدا في مواقعه، ثابتا على مبادئه رغم الزلازل والاعاصير التي عصفت بالأمة، ورغم حملات الحصار والتشويه والاتهامات التي لاحقت التيار القومي العربي، فكرا ومؤسسات ورموزا، والتي كانت مع الأسف السبب الرئيسي في تعريف العديد من أبناء امتنا الذين لم يستطع المؤتمر، لضآلة الوسائل التي يمتلكها من الوصول إليهم.
 
ولعلها من المفارقات التي يجدر بنا التوقف عندها، هي أن مؤتمرنا نجح خلال عشرة أشهر، وبعد احتلال العراق، أنْ يعقد دورتين عاديتين له، فيما محاولات تعطيل مؤسسات العمل العربي المشترك ما زالت مستمرة، الأمر الذي يظهر بوضوح ان استقلالية الإرادة في مؤسسات العمل العربي، رسمية كانت أم شعبية، هي ضمانة قدرتها على الوقوف بوجه الضغوط الأجنبية التي تجد لها ثغرات تنفذ منها في واقعنا العربي.

كما إنَّ هذا التقرير يكشف جانبا من جوانب الخلل في العلاقات بين أعضاء المؤتمر والأمانة العامة، ذلك أنّه لو توفرت كلّ المعلومات واستطاع أنْ يتضمن إشارة إلى مواقف كلّ أعضاء المؤتمر وتحرّكاتهم ومبادراتهم واطلالاتهم الإعلامية، لكان اظهر بشكل واضح فاعلية دور المؤتمر في الساحة السياسية العربية، خصوصا وأنّه، مع مؤتمرات شقيقة، قد بات من الأطر القومية الجامعة في الوطن العربي، في زمن باتت كلّ هذه الأطر مهددة في دورها ووجودها.
ومصدر الخلل الرئيسي هذا، هو أنَّ العلاقة بين الأمانة العامة للمؤتمر والكثير من الأعضاء ما زالت سالكة باتجاه واحد (أي من الأمانة العامة إلى الأعضاء)، في حين أنَّ المطلوب، بشكل خاص، أنْ تكون سالكة بالاتجاه الآخر الذي ينقل آراء الأعضاء وأفكارهم ومقترحاتهم وتحرّكاتهم ومبادراتهم، بحيث يتحول المؤتمر إلى خلية من التواصل والتفاعل والتكامل بين أعضائه، فيتحقق أحد أبرز أهدافه من جهة، وتعزز ثقة الأمة به من جهة أخرى.

وإذا تذكرنا حجم الحرب الأمريكية - الصهيونية على العروبة والإسلام، ومحاولة النيل المتصاعدة من أطر العمل القومي ورموزه ومواقفه، وهي حرب تركز بشكل خاص على "موت القومية العربية" وعلى "سقوط الحركة القومية"، لأدركنا أهمية تعميق هذا التواصل بين أعضاء المؤتمر مستفيدين من التطور الهائل في وسائل الاتصال لتحقيق ذلك، (وسيجري تناول هذا الأمر في مجال تقييم أعمال المؤتمر).

أما الجانب الآخر من الخلل الذي يكشفه التقرير فانما يكمن أيضاً في محدودية الإمكانات المادية المتاحة لا مانة المؤتمر وللإدارة التنفيذية، وهي تحول إلى حدّ كبير دون تزخيم المبادرات، وتوسيع التحرّكات، وتعميق الاتصالات، ومعالجة هذا الأمر تتطلب مساهمة أكبر في تمويل أعمال المؤتمر من قبل أعضائه المطالبين بإعطاء هذا الأمر أولوية في اهتماماتهم، سواء من خلال مساهماتهم الشخصية أو من خلال جمع التبرعات أو التفكير بموارد مالية.
وليدرك الجميع أنَّ النهوض بالعمل القومي العربي من شأنه أنْ يؤدي حتما إلى النهوض بِكُلّ مستويات العمل الآخر داخل الأقطار والساحات، أو بِكُلّ مجالات العمل الحزبي والثقافي والنقابي والإعلامي والاجتماعي (وهذا ما سنسعى أيضاً إلى مناقشته في الجلسة المخصصة للوضع المالي).
وفي الختام، نأمل أنْ تتعاملوا مع هذا التقرير على أنّه مسودة أوّلية لنشاطات المؤتمر، آملين أنْ يضيف إليه كلّ عضو منكم نبذة موجزة عما قام به في إطار أهداف المؤتمر خلال الفترة الفاصلة بين الدورة السابقة وهذه الدورة ليصار إلى توثيق ذلك كلّه في الكتاب السنوي الصادر عن المؤتمر القومي العربي.


المؤتمر القومي العربي: مواقف ومبادرات
27 حزيران/يونيو 2003 - 15 نيسان/أبريل 2004

إعداد: أ. رحاب مكحل
مديرة المؤتمر القومي العربي

 تميزت الفترة ما بين 27 حزيران/يونيو 2003 و 15 نيسان/أبريل 2004، بسلسلة إجراءات للتواصل بين الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي وأعضاء المؤتمر، والأمانة العامة وعدد من المؤسسات الإقليمية، كما سُجلت مواقف من العديد من القضايا والتطورات والمستجدات السياسية في المنطقة العربية والعالم، إضافة إلى لقاءات إعلامية اجراها الأستاذ معن بشوّر بصفته امينا عاماً للمؤتمر، مع بعض الوسائل الإعلامية المكتوبة شملت العديد من الصحف والمجلات (الانوار، النهار، اللواء، السفير، الديار، مجلة الأفكار، مجلة الماغازين، دايلي ستار - لبنان، تشرين والبعث - سوريا، الاتحاد الاشتراكي المغربية، اللواء الأردنية)، كما أجرى عددا من اللقاءات مع الفضائيات العربية والعالمية (الجزيرة، أبو ظبي، العربية، المجد، القناة الفضائية السورية، تلفزيون قطر، المؤسسة اللبنانية للإرسال L. B. C، دبي، المستقلة، تلفزيون لبنان، التلفزيون الجديد NTV، تلفزيون NBN، المستقبل، تلفزيون سحر الإيراني، CNN، BBC، التلفزيون التونسي، الفضائية اليمنية)، وعددا من المقابلات الاذاعية في كلّ من (إذاعة الشرق من باريس، الإذاعة اللبنانية، الإذاعة الإيرانية الناطقة بالعربية، صوت الحرية - بيروت).

أوّلاً: تنفيذ مقررات المؤتمر القومي العربي الرابع عشر

 بعد انتهاء دورة المؤتمر القومي العربي الرابع عشر تمّ العمل على:

1 - تعميم البيان الختامي
 بعد انتهاء أعمال المؤتمر القومي العربي الرابع عشر الذي انعقد في صنعاء ما بين 23 - 26 حزيران/يونيو 2003، عقد أعضاء لجنة الصياغة للبيان الختامي المتواجدون في لبنان، السيد نواف الموسوي، ود. ساسين عساف، مع الأمين العام للمؤتمر أ. معن بشوّر، اجتماعا وعملوا على إجراء التعديلات التي وردت خلال مناقشة البيان الختامي في المؤتمر.
 واعلن البيان الختامي في مؤتمر صحفي عقده الأمين العام في فندق ميريديان كومودور - بيروت بتاريخ 1 تموز/يوليو 2003، بحضور نقيب الصحافة اللبنانية أ. محمّد البعلبكي وأعضاء الأمانة العامة المقيمين في لبنان وأعضاء من المؤتمر.
وفي إطار تعميم البيان جرى العمل على:
- نشره في موقع المؤتمر على الإنترنت
- إرساله للأعضاء (بالبريد الإلكتروني أو البريد الجوي)
- إرساله إلى الرؤساء والملوك والأمراء العرب، والى سفراء الدول العربية وسفراء كلّ من إيران والصين وفرنسا وأمريكا وتركيا والهند.
- إرساله إلى الهيئات النقابية العربية والمؤتمرات العربية.

2 - إرسال رسائل شكر إلى اليمن
 تقديرا من المؤتمر القومي العربي لليمن حكومة ومؤسسات، حرص الأمين العام على توجيه رسائل شكر إلى رئيس الجمهورية اليمنية، والى الأمين العام للمؤتمر الشعبي العام في اليمن، ورئيس الدورة الرابعة عشرة والى اللجنة التحضيرية في اليمن، إضافة إلى رسائل من المدير التنفيذي إلى المؤسسات، (إدارة الفندق، وشركة الخطوط الجوية اليمنية).

3 - تنفيذ مقررات وتوصيات المؤتمر القومي العربي الرابع عشر
 - تقرر في اجتماع الأمانة العامة للمؤتمر الذي انعقد في بيروت يومي 12 - 13 أيلول/سبتمبر 2003، توزيع المهام على أعضاء الأمانة العامة لتنفيذ المقررات والتوصيات الخاصة بالدورة الرابعة عشرة للمؤتمر القومي العربي وبعض المقررات الخاصة بتطوير عمل المؤتمر.

 وقد تمّ تنفيذ عدد من هذه المقررات والتوصيات على الشكل التالي:

 * في تكليفات الأمين العام أ. معن بشوّر:
 - أجرى الأمين العام اتصالات مع أمين عام المنظمة العربية لحقوق الإنسان الأستاذ محمّد فايق لبحث فكرة عقد مؤتمر عالمي في بلد عربي، مشابه لمؤتمر دوربان لمناهضة العنصرية، ولتأسيس مرصد عربي لانتهاكات حقوق الإنسان العربي في ظلّ الاحتلال، يسجل بشكل يومي كلّ انتهاك ويعلنه بمختلف الوسائل، كذلك دراسة إنشاء مرصد عربي للديمقراطية.
- وجه نداء إلى كلّ المسؤولين العرب يدعوهم للإفراج عن كلّ المعتقلين السياسيين والسماح بعودة كلّ المبعدين والمنفيين لأسباب سياسية.
 - وجه رسائل إلى معظم القوى السياسية وكل المواقع الرسمية العربية يدعوها للمطالبة بجلاء القوات والقواعد الأميركية من البلدان العربية كافة، والى دعم المقاومة في العراق والى التحذير من مخاطر السكوت على الاحتلال والتعامل مع افرازاته وتداعياته.
 - ورسائل إلى كلّ الرؤساء والملوك والأمراء في البلاد العربية والإسلامية يضعهم فيها أمام مسؤولياتهم تجاه الثروة العلمية التي يمتلكها العراق، وتجاه سلامة أبنائه من رجال العلم المهددين.
 - دعا اتحاد المحامين العرب إلى تأسيس مرصد عربي لانتهاكات حقوق الإنسان العربي في ظلّ الاحتلال، والى دراسة إنشاء مرصد عربي للديمقراطية.
 - تشاور الأمين العام مع مدير عام مركز دراسات الوحدة العربية الدكتور خير الدين حسيب لدراسة فكرة إنشاء مركز عربي لدراسات الشؤون الأميركية داخل الولايات المتحدة، والتمني عليه تحديد المتطلبات الأكاديمية والمالية ليصار إلى التعاون بين المؤتمر والمركز من أجل تنفيذها.
كما تمنى على مركز دراسات الوحدة العربية مواصلة جهوده المميزة في مجال العلاقات بين العرب وتركيا وإيران، والى استكمال برنامج ندواته حول العلاقات العربية - الإيرانية، والعلاقات العربية - التركية، على أنْ يسعى أعضاء المؤتمر إلى المساعدة في هذا المجال لا سيّما في مجال توفير التمويل الضروري لانعقادهما.
 
كما دعا الأمين العام في رسائل إلى أعضاء المؤتمر إلى:
 - الحرص في كلّ خطاباتهم، ومقالاتهم ومقابلاتهم الإعلامية على التركيز على شعار "لا للقواعد الأميركية في البلدان العربية".
 - الرد المباشر على كلّ تصريح أو مقالة تنشر في صحف العالم عبر (رسائل إلى المحرر)، تتناول موضوعات (العروبة، الإرهاب الحقيقي، المقاومة).
 - الاهتمام بمؤسسة القدس ودعم انشطتها وتحقيق التواصل بينها وبين كلّ أعضاء المؤتمر.
 - التفاعل مع كلّ المؤسسات والهيئات المهتمة بقضية القدس.
 - وضع قضية عرب فلسطين 48 في قائمة الاجتماعات لأعضاء المؤتمر من خلال المؤسسات والهيئات التي ينتمون إليها على نحو يلغي التراث السلبي في التعامل الرسمي، وأحيانا الشعبي معهم، كما يراعي الظروف الصعبة التي يمرون فيها.
 - الحرص على دعوة شخصيات من عرب فلسطين 48 إلى مختلف المؤتمرات والندوات والمهرجانات القومية التي تعقد في الأقطار.
 - ضرورة التمسك بالثوابت المبدئية، والمصطلحات السليمة، في كلّ خطاب أو أداء أو ممارسة مع السعي إلى ترجمة عملية لشعار "قومية المعركة" يخرجه من إمكانية تحويله إلى شعار "وصاية رسمية" على النضال الفلسطيني، كما يحرر النضال الفلسطيني من قيود التقوقع القطري الذي يغلق افاق التحرير الكامل ويشكل القاعدة الفكرية لتبرير التسويات الاستسلامية.
 - دعم المقاومة العراقية بِكُلّ الوسائل المتوفرة، كما إسهام الأعضاء في تشكيل لجان مناصرة المقاومة العراقية في كلّ الأقطار والساحات وصولا إلى جبهة قومية واسعة تكون حاضنة للمقاومة العراقية.
 - الدعوة عبر اطلالات أعضاء المؤتمر الثقافية والإعلامية، إلى التنبيه المتواصل للمؤامرة الأميركية - الصهيونية الرامية إلى تمزيق وحدة العراق وأحداث فتن طائفية ومذهبية وعرقية بين أبنائه.
 - التشديد في كلّ الأدبيات والاطلالات الإعلامية عن موضوع العراق على مسألة التلازم بين المقاومة والمصالحة والمراجعة والمشاركة الديمقراطية، انطلاقا من موقف المؤتمر الثابت طيلة العقد الماضي الذي أكدّ على رفض الحصار والدعوة إلى الانفراج الديمقراطي والحوار الداخلي بين العراقيين.
 - السعي من خلال أعضاء المؤتمر من العراق والذين لهم صلة بالحركة السياسية العراقية إلى التواصل مع كلّ القوى الشريفة في العراق بهدف تحصين وحدة المجتمع العراقي ونبذ مؤامرة الفتنة والتفتيت، واعتبار مسألة تطبيع العلاقات العراقية مع الكيان الصهيوني من أخطر ما يتهدد مستقبل العراق والمنطقة، والدعوة إلى تشكيل "جبهة عراقية لمقاومة الاختراقات الصهيونية بِكُلّ مسمياتها ومستوياتها".

كما وجه الأمين العام رسائل إلى أعضاء المؤتمر في المهاجر طلب فيها:
 - تزويد الأمانة العامة بلوائح بريدية بأسماء شخصيات عربية مقيمة في الخارج ممن يرون فائدة من تواصل المؤتمر معهم.
 - تزويد الأمانة العامة بأسماء وعناوين الكنائس والجمعيات والمنظمات غير الحكومية المتعاطفة مع قضايانا، واقتراح رؤية للتواصل معهم، والتحضير لعقد اجتماعات مع ممثلي هذه الكنائس والجمعيات.
 
* في تكليفات نائب الأمين العام أ. خالد السفياني:
- وجه نائب الأمين العام لأعضاء الأمانة 3 رسائل دعا في الأولى إلى تنظيم فعاليات وانشطة تطرح قضية المعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني والأميركي، والثانية لتزويده باقتراحات لتطوير عمل المؤتمر للاستفادة منها في خلية التفكير لتطوير واقع المؤتمر، والثالثة لمناقشة اقتراح بأن يكون يوم 9 نيسان/أبريل 2004، يوما عربيا للمطالبة بجلاء القوات الأجنبية عن الأرض العربية ولاقتراح فعاليات ممكنة لهذا اليوم.
 - وجه رسالة إلى كلّ من الأمين العام للمنظمة العربية لحقوق الإنسان والأمين العام لاتحاد المحامين العرب لدراسة اقتراح من المؤتمر بعقد ندوة حقوقية عربية دولية لكشف الانتهاكات المتواصلة التي تقوم بها سلطات الاحتلال في فلسطين والعراق.
 - اتصل بالمنظمة العربية لحقوق الإنسان لمتابعة القضايا المتعلّقة بسجناء الرأي.
 
* في تكليفات د. خير الدين حسيب:
 - تمّ إجراء اتصالات مبدئية لعقد ملتقى عربي لأبناء فلسطين 48 لدراسة برنامج عمل متكامل يهدف إلى دعم قضيتهم وإلغاء كلّ القوانين والإجراءات التعسفية الموجودة حاليا بحقهم، وقد بحث الموضوع مع الدكتور عزمي بشارة، وتم الاتفاق معه على إعداد ورقة عمل بمقترحات لما هو مطلوب على المستوى العربي، وعلى مستوى فلسطين 1948.
 - تابع العمل من أجل تشكيل لجنة من أعضاء المؤتمر العراقيين والعرب ذوي الصلة بالساحة العراقية لتمهيد الأجواء لعقد مصالحة عراقية وطنية شاملة تنطلق من دعوة كلّ الأطراف إلى إجراء مراجعة نقدية جريئة لممارسات أو مراهنات أدّت بالعراق إلى ما أدّت إليه، وتضع اللجنة لنفسها برنامج عمل محدداً لتحقيق هذا الهدف الحيوي.
 وقد تمّ من خلال مركز دراسات الوحدة العربية الدعوة إلى ندوة كبيرة حول (احتلال العراق وتداعياته العربية والإقليمية والدولية) في شهر آذار 2004، وشارك فيها أكثر من مائة وثلاثين شخصا منهم حوالى (50) مشاركا من العراقيين (معظمهم من داخل العراق)، باستثناء المتعاونين مع الاحتلال. كما تمّ بعد انتهاء الندوة عقد اجتماع ليوم واحد للمشاركين العراقيين فقط، بحث فيه ما يمكن عمله من أجل تحقيق ما ورد في تكليف الأمانة العامة، وأمور أخرى.
 - متابعة التحضير للجنة القومية للمقاطعة.
 
* في تكليف الاب د. انطوان ضو:
 - وضع مشروع خطّة عمل للتواصل مع الفاتيكان وسائر الكنائس الأخرى، وتوجيه رسائل لهم باسم المؤتمر تتضمن تحيّة لمواقفهم تجاه القضايا العربية.
 * في تكليف د. كمال الطويل:
 - عمل على التواصل مع الحركة العالمية المناوئة للعولمة والهيمنة والعنصرية.
 * في تكليفات د. ماهر الطاهر:
 - أعد برنامج عربي شامل لمساندة الشعب الفلسطيني المقاوم، وقد وزع هذا البرنامج على المؤسسات والهيئات والنقابات والأحزاب العربية للاستفادة منه وتنفيز ما تراه مناسب.
* في تكليف أ. نصر شمالي:
 - أعد برنامج عمل يسعى إلى ترجمة عملية لشعار دعم سوريا ولبنان في مواجهة التهديدات الأميركية والصهيونية، والى التمسك بحق المقاومة المجاهدة في لبنان في النضال لتحرير الأرض واستعادة الحقوق.
 * في تكليف د. محمّد المسعود الشابي:
 - تمّ إعداد إستراتيجية عامة لعمل المؤتمر في ضوء المستجدات والتطورات التي تمر بها الأمة، وزعت على أعضاء الأمانة العامة لدراستها ومناقشتها في دورة اجتماعاتها القادمة.

ولا يزال هناك بعض التكليفات قيد الإنجاز وهي:

 - إعداد خطّة متكاملة للتواصل مع الجاليات العربية والإسلامية في الخارج.
 - وضع دراسة حول إمكانية سحب الودائع من المصارف الأمريكية لكونها باتت سلاحا ضدّ مصالح العرب، وهو ما يتطلب خلق فرص الاستثمار في الوطن العربي والعالم الإسلامي التي لا بدّ لتوفيرها من إقامة استقرار قانوني - سياسي يشكل ضمانات وافية لرأس المال.
 - إعداد مشروع ورقة اقتصادية تصدر عن المؤتمر تكون بمثابة ميثاق عمل اقتصادي عربي وتطرح للنقاش على أوسع نطاق.
 - إعداد مقترح عملي لتشكيل لجنة عربية لمتابعة حقّ العودة لِكُلّ أبناء فلسطين إلى ديارهم وممتلكاتهم، والتنبيه الدائم إلى الترابط الوثيق بين المطالبة بحق العودة والتمسك بمبدأ التحرير. وأن يتضمن المقترح طبيعة هذه اللجنة، وتكوينها، ومهامها، وبرنامج عملها.
 - إعداد مشروع "عريضة الالف مثقف عربي" تدعو إلى الإفراج عن المعتقلين واحترام الحريات العامة وحقوق الإنسان في كلّ أرجاء الوطن العربي.

ثانيا: قضايا تنظيمية

1 - اجتماعات الأمانة العامة والفعاليات المرافقة لها
- الاجتماع الأوّل للأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي انعقد في بيروت بتاريخ 12 و 13 أيلول/سبتمبر 2003، والتقت الأمانة العامة في ختام هذا الاجتماع رئيس الجمهورية اللبنانية العماد أميل لحود، وضم الوفد الأمين العام للمؤتمر الأستاذ معن بشوّر، والامناء العامين السابقين. ضياء الدين داوود وعبد الحميد مهري ونائب الأمين العام أ. خالد السفياني (المغرب)، والسيدات والسادة: أمين إسكندر (مصر)، الاب د. انطوان ضو (لبنان)، أمين يسري (مصر)، انعام محمّد علي (مصر)، رسول الجشي (البحرين)، اللواء طلعت مسلم (مصر)، د. عبد القدوس المضواحي (اليمن)، عبد الملك المخلافي (اليمن)، د. كمال الطويل (الجالية العربية في أمريكا) د. ماهر الطاهر (فلسطين)، د. محمّد السعيد إدريس (مصر)، د. محمّد المسفر (قطر)، محمّد عبد المجيد منجونة (سوريا)، محمّد لخضر بلعيد (الجزائر)، د. منير الحمش (سوريا)، نصر شمالي (سوريا)، د. يوسف مكي (السعودية)، ومديرة المؤتمر رحاب مكحل، وبحثت في الاجتماع الأوضاع العربية، ومسألة الترخيص للمؤتمر.
كما زار الوفد مدافن شهداء مجزرة صبرا وشاتيلا عشية الذكرى الحادية والعشرين لهذه المجازر واحتلال بيروت، ووضعوا اكليلاً من الزهر على ضريح الشهداء.
 وصدر عن الاجتماع بيان سجل فيه موقف من تطورات الأوضاع في فلسطين والعراق، وملاحقة الإعلاميين العرب، وإغلاق مركز زايد للمتابعة والتنسيق، وقضية اغتيال عضو المؤتمر أ. جار الله عمر، واغتيال وزيرة خارجية السويد.

 - الاجتماع الثاني للأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي انعقد في السودان يومي 27 - 28 شباط / فبراير 2004، بضيافة مجلس الصداقة الشعبية العالمية الذي يرأسه عضو الأمانة العامة أ. أحمد عبد الرحمن، حيث استقبل الرئيس السوداني أعضاء الأمانة العامة وقلد الأمين العام للمؤتمر وسام النيلين (28/2/2004).
وعلى هامش اجتماع الأمانة العامة تمّ تنظيم العديد من الفعاليات واللقاءات أبرزها:
• حفل استقبال على شرف أعضاء الأمانة العامة حضره ممثل رئيس الجمهورية مستشاره للشؤون السياسية السيد د. قطبي المهدي وتحدّث فيه الأمين العام للمؤتمر أ. معن بشوّر، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر أ. أحمد عبد الرحمن والشاعرة روضه الحاج.
• لقاءات مع الأمين العام للمؤتمر الوطني د. إبراهيم أحمد عمر وأعضاء قيادة المؤتمر في مركز الحزب، ومع الشيخ حسن الترابي وقيادة المؤتمر الشعبي في منزل عضو المؤتمر الشيخ يس عمر الأمام، ومع والى الخرطوم ووزير الثفافة السوداني ومع سفراء كلّ من سوريا ولبنان والمغرب والجزائر ومع رئيس ومسؤولي مجلس الصداقة الشعبية العالمية.
• نظم مركز دراسات الشرق الأوسط وأفريقيا احتفالا تأبينيا للعضو المؤسس في المؤتمر المرحوم د. أحمد صدقي الدجاني تحدّث فيه السادة الصادق المهدي، ضياء الدين داوود باسم المؤتمر القومي العربي، الطيب أحمد صدقي الدجاني، د. بشير البكري، السفير مهدي، مصطفى الهادي، عباس إبراهيم النور، يس عمر الأمام وسفير فلسطين في السودان أبو رجائي.
ونظمت لقاءات إعلامية وثقافية شملت:
• حوارا بين الأمين العام وأعضاء الأمانة العامة والسادة رؤساء تحرير الصحف في السودان بدعوة من مركز دراسات الشرق الأوسط وأفريقيا.
• محاضرة للأمين العام حول "الوضع العربي الراهن... أسباب العجز وآليات النهوض" وقدم لها عضو المؤتمر د. ناصر السيد.
• ندوة حول العلاقات العربية - الأفريقية في عالم متغير شارك فيها ممثل عن وزير الخارجية في السودان وعضو الأمانة العامة عبد الملك المخلافي ود. إبراهيم أحمد عمر والسفير مهدي مصطفى الهادي، البروفسور يوسف فضل، د. إبراهيم الأمين، د. حسن مكي، أ. عبد الله نيال.
- وصدر بيان عن اجتماع الأمانة العامة وفيه مواقف من تطورات القضية الفلسطينية، والقضية العراقية، ومشروع "الشرق الأوسط الكبير" ودعوات "الإصلاح الأمريكية"، وموضوع إصلاح جامعة الدول العربية، والتهديدات الأمريكية - الإسرائيلية لسوريا ولبنان، وعملية تبادل الأسرى بين حزب الله وقوات الاحتلال الإسرائيلي، وقضية الأسرى المعتقلين في سجون الاحتلال، وآفاق السلام السوداني والقضية الصومالية.

2 - تواصل الأمين العام مع أعضاء الأمانة العامة
- وجه الأمين العام عدد من الرسائل لأعضاء الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي دعاهم فيها إلى:
- اغتنام المناسبات القومية لتنظيم فعاليات في أقطارهم بالتعاون مع الهيئات والمؤسسات والنقابات، وخاصة بمناسبة الذكرى الثالثة والخمسين لثورة 23 يوليو في مصر، والذكرى الثالثة للانتفاضة الفلسطينية.
- إرسال اقتراحات برؤيتهم لإستراتيجية عمل المؤتمر على المستوى القومي، كما على مستوى الساحات التي يعملون فيها لتضمينها في ورقة العمل التي ستقدم في اجتماع الأمانة العامة الذي انعقد في لبنان يومي 12 و 13 أيلول/سبتمبر 2003، وقد وردت اقتراحات من السادة: أ. عبد الحميد مهري، د. كمال الطويل، أ. محمّد عبد المجيد منجونه، أ. نصر شمالي، اللواء طلعت مسلم.
 - عقد اجتماعات للأعضاء في الأقطار.
- إجراء اتصالات لتنظيم تحرّكات للدفاع عن المعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني والأمريكي في فلسطين والعراق، وتشكيل لجان وطنية للدفاع عنهم، وقد جرى تشكيل لجنة في لبنان لهذا الغرض.
- ضرورة العمل على جمع الاشتراكات من أعضاء المؤتمر في أقطارهم وجمع مبلغ 15 دولار من كلّ عضو كثمن مسبق لنسخة الكتاب الذي سيصدر عن أعمال الدورة الرابعة عشرة للمؤتمر، وحث أصدقاء المؤتمر ولا سيما القادرين منهم على دعم المؤتمر.
 - تنظيم نشاطات في إطار التحرّك التضامني مع سوريا ولبنان في مواجهة العدوان الصهيوني الذي حصل بتاريخ 7/10/2003.
 - أحياء الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد عضو الأمانة العامة الأستاذ جار الله عمر.
-تنظيم حملة لحماية العلماء الأكاديميين في العراق بسبب ما يتعرضون له من حملات تصفية جسدية واعتقالات وصرف كيفي مذكرا باعتقال عضو المؤتمر العالمة الدكتورة هدى عماش، والتذكير بمقررات الدورة الثالثة للمؤتمر العربي العام بضرورة تشكيل لجان وطنية في كلّ الساحات للدفاع عن الأسرى والمعتقلين.
- المشاركة في التحضير لمناسبتين، الأولى: إحالة قضية جدار الفصل العنصري في فلسطين إلى محكمة العدل الدولية في لاهاي في 23 شباط 2004، وهو اليوم الذي جرت الدعوة إليه ليكون يوما عالميا للتضامن مع الشعب الفلسطيني ومناهضة الجدار العنصري الصهيوني.
والثانية الذكرى الأولى للحرب العدوانية على العراق 20 آذار 2004، والتي تقرر أنْ تكون يوما عالميا لمناهضة الاحتلال في العراق وفلسطين.
- كما وجهت دعوة مشتركة من الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي والمؤتمر القومي - الإسلامي ومؤتمر الأحزاب العربية إلى أعضاء الأمانة العامة ولجنة المتابعة للسعي لتفعيل الشارع العربي بمناسبة يوم 20 آذار 2004.

3 - مساهمات أعضاء الأمانة

 أ - دعوة إلى اجتماعات في الساحات والأقطار

بمبادرة من أعضاء الأمانة العامة في عدد من الأقطار والساحات تمّ عقد:
• خمسة اجتماعات ولقاءات في بريطانيا: الأوّل انعقد بتاريخ 27/7/2003، بدعوة من الأمين العام السابق د. خير الدين حسيب وحضوره لبحث أوضاع المؤتمر، أما الاجتماعات التالية فعقدت بدعوة من عضو الأمانة العامة أ. محمّد فاضل زيان، فكان الثاني بتاريخ 25/10/2003، لمناقشة المستجدات على الساحتين العربية والبريطانية وعلى رأس هذه القضايا موضوع طرد النائب البريطاني جورج غالوي من حزب العمال وقد صدر بيان عن اللقاء، والثالث بتاريخ 28/12/2003، لأحياء الذكرى الأولى لاغتيال العضو السابق للأمانة العامة للمؤتمر المرحوم جار الله عمر، والرابع بتاريخ 8/1/2004، لبحث التطورات العامة وأوضاع المؤتمر القومي العربي، والخامس عشية اجتماع الأمانة العامة للمؤتمر في السودان في شهر شباط/فبراير 2004.
• ثلاثة اجتماعات في الأردن بتاريخ 10/8/2003، الأوّل بدعوة من الأمين العام وحضوره، والثاني والثالث بدعوة من عضو الأمانة العامة للمؤتمر د. علي محافظة.
• اجتماعان في لبنان بدعوة من الأمين العام، الأوّل بتاريخ 27/8/2003، لبحث المستجدات السياسية، والثاني لقاء مشترك مع المؤتمر القومي - الإسلامي بتاريخ 31/10/2003، لبحث الأوضاع في العراق من خلال لقاء مع عضو الأمانة العامة د. ميض نظمي.
• اجتماع في سوريا بتاريخ 28/8/2003، بدعوة من أعضاء الأمانة العامة وحضور الأمين العام وعضو الأمانة العامة السيد نواف الموسوي وأعضاء الأمانة العامة المقيمين في سوريا، د. فداء الحوراني، د. ماهر الطاهر، أ. محمّد عبد المجيد منجونه، د. منير الحمش، أ. نصر شمالي ومديرة المؤتمر أ. رحاب مكحل.
• اجتماع في السودان بتاريخ 27/8/2003، بدعوة من عضو الأمانة العامة أ. أحمد عبد الرحمن.
• اجتماع في المغرب بتاريخ 18/10/2003، بدعوة من الأمين العام وبحضوره وحضور الأمين العام السابق أ. عبد الحميد مهري ونائب الأمين العام أ. خالد السفياني، كما حضر الاجتماع عدد من أعضاء المؤتمر القومي - الإسلامي.
• خمسة اجتماعات في مصر، بدعوه من أعضاء الأمانة العامة، وعقد الأوّل بتاريخ 20 كانون الأوّل/ديسمبر 2003، والثاني بتاريخ 14 كانون الثاني/يناير 2004، بحث فيهما مشروع تطوير عمل جامعة الدول العربية وأوضاع المؤتمر والمستجدات السياسية، والثالث بتاريخ 22 شباط/فبراير 2004، لبحث نشاطات 20 آذار/مارس 2004، والرابع بتاريخ 17 آذار/مارس 2004، لمناقشة ورقة حول تطوير عمل المؤتمر القومي العربي وتلخيص ما جرى في اجتماع الأمانة العامة في الخرطوم، والخامس بتاريخ 13 نيسان/أبريل 2004، لمناقشة أوضاع المقاومة العربية في كلّ من العراق وفلسطين.

ب - مساهمات أخرى

كان لأعضاء الأمانة العامة الدور البارز في العديد من التحرّكات والاتصالات السياسية وتنظيم المظاهرات والندوات والمؤتمرات، وورد للمؤتمر مقتطفات عن عدة فعاليات منها:
• مشاركة د. وميض نظمي في التوقيع على بيانات صدرت عن شخصيات عراقية بارزة ضمت قيادات قومية عربية، وبعثية سابقة، وشخصيات إسلامية وديمقراطية ويسارية تطالب بإنهاء الاحتلال.
• مقالات بارزة للأستاذ باقر إبراهيم وفيها تقييم لمواقف بعض الحركات السياسية في العراق انطلاقا من رفضه للاحتلال.
• تحرّكات شعبية في مصر، لبنان، والمغرب، والبحرين، والأردن، وسوريا، واليمن والسودان.
• اعتصامات أسبوعية في دمشق أمام المفوضية الأوروبية في دير الزور - الرقه - حمص - حلب.
• مقال أسبوعي في صحف سورية وأردنية لعضو الأمانة العامة الأستاذ نصر شمالي حول قضايا عربية ودولية.
• المساهمة والعمل على إنشاء هيئة "محامون بلا حدود" مهمتها الدفاع عن الأسرى والمعتقلين في العراق وفلسطين.
• انعقاد الملتقى الاهلي العربي لنصرة فلسطين والعراق في لبنان بتاريخ 11/9/2003، بحضور 250 شخصية لبنانية وعربية وبمبادرة فاعلة من الأمين العام للمؤتمر بصفته منسقا للحملة الأهلية لنصرة فلسطين والعراق في لبنان وبحضور عدد كبير من أعضاء الأمانة العامة وأعضاء المؤتمر.
• إطلاق مجموعة العمل الوطني لمساندة فلسطين والعراق في المغرب والتي تضم ممثلين عن كلّ الأطياف والتنظيمات السياسية.
• المسيرات التي نظمت في واشنطن من أجل فلسطين والعراق.
• التحرّك في مواجهة محاولات صهيونية لمنع انعقاد المؤتمر الثالث للتضامن مع فلسطين في نيوجرسي (10 - 12/10/2003).
• مساهمة عضو الأمانة العامة أ. صبحي توما في تنظيم أكثر من زيارة لوفود نقابية وصحية إلى بغداد والمشاركة في المؤتمر العالمي لمناهضة العولمة في مدينة بومباي الهندية (كانون الثاني 2004)، بالإضافة إلى زيارته إلى إيطاليا حيث تحدّث أمام لجنة برلمانية عن شرعية المقاومة العراقية وعقد لقاءات صحفية واذاعية واسفر عن هذا التحرّك صدور قائمة بأسماء نواب وشخصيات سياسية تطالب بسحب القوات الإيطالية المتواجدة في العراق.
كما شارك د. توما في مناظرة مع زعيم الصقور في البنتاغون ريتشارد بيرل على القناة الخامسة الفرنسية، إضافة إلى تصريحات ل "صاندي فينيشي" اليابانية وإذاعة أستراليا ومواقع إعلامية على الإنترنت حول شرعية المقاومة، وساهم في تنظيم وفد نقابي ليسافر إلى جنيف من أجل عرض قضية حقوق العمال في العراق وحرية التنظيم النقابي أمام منظمة العمل الدولية وتذكيرها بمسؤولياتها في ميدان احترام المواثيق الدولية.
• مساهمة عضو الأمانة العامة د. كمال الطويل في التنسيق مع شخصيات عربية في الولايات المتحدة وشخصيات لا نشاء منظمة جامعة للعرب الأمريكيين واسمها المجلس الوطني للعرب الأمريكيين وسيكون لها موقع على الإنترنت على أنْ يتحول إلى جريدة إلكترونية وكذلك صندوق دفاع قانوني عن الناشطين.
• دور عضو الأمانة العامة أ. رسول الجشي بصفته رئيس التجمّع القومي ورئيس نادي العروبة في التحضير للمؤتمر الدستوري في البحرين وفي استضافته.
• مشاركة عضو الأمانة العامة د. محمّد المسفر في العديد من المقابلات الإعلامية على الفضائيات العربية، إضافة إلى نشر العديد من المقالات.
• مساهمة الأمين العام السابق للمؤتمر الأستاذ عبد الحميد مهري في تقديم رؤية للوضع في الجزائر من خلال رسالة وجهها إلى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، وتناول فيها جملة من القضايا الوطنية الهامة، ونشرت في بعض وسائل الإعلام العربية المقروءة، ومنها صحيفة النهار اللبنانية يومي 6 و 7 نيسان/أبريل 2004.

4 - التواصل بين الأمين العام وأعضاء المؤتمر
 - وجه الأمين العام للمؤتمر عدة رسائل إلى أعضاء المؤتمر وفيها دعوة إلى:
- تقديم أفكار ومقترحات تتعلق بالخطّة المرحلية للمؤتمر على المستوى القومي، وورد للإدارة التنفيذية في هذا المجال اقتراحات من أ. أحمد عبيدات، اللواء أديب الامير، د. وداد كيكسو، أ. منير درويش، أ. وائل المقدادي، أ. سعدون المشهداني، أ. علاء الاعرجي.
كما ورد من الأستاذ الياس رشماوي، وهو إحدى الشخصيات العربية الفاعلة في الولايات المتحدة الأمريكية، رسالة تطرح قضايا سياسية وبرنامجية للجالية العربية في الولايات المتحدة.
- ملء استمارة تهدف إلى إجراء مسح لإمكانيات الأعضاء ومجالات اختصاصهم واهتمامهم، (وورد إلى المؤتمر أجوبة من 67 عضوا حتّى تاريخ إعداد هذا التقرير علما ان عدد الذين حضروا دورات المؤتمر هو 602 مشاركا).
- التنسيق مع أعضاء الأمانة العامة الموجودين في ساحاتهم والحرص على حضور اجتماع أعضاء المؤتمر.
- التحرّك تضامنا مع سوريا ولبنان في مواجهة العدوان الصهيوني الذي حصل بتاريخ 5 - 6 / 10 / 2003.
- المشاركة في كلّ التحرّكات الداعمة للمقاومة في العراق وفلسطين.
- تنظيم أطر ولجان للدفاع عن المعتقلين في سجون الاحتلال الأمريكي والصهيوني في العراق وفلسطين.
- العمل عى استعاده الزخم الشعبي حول القضايا القومية المحقة، واشعار أهلنا في فلسطين والعراق أنّهم ليسوا وحدهم في مواجهة الاحتلال.
- تقديم ترشيحات لعضوية المؤتمر حسب ما ينصّ عليه النظام الداخلي للمؤتمر (المادة الثانية - الفقرة 1 و 2 و 3) وإستراتيجيا وخطّة عمل للمؤتمر القومي العربي (الفقرة 3 -2 والفقرة 9 - و) وفي موعد أقصاه شهر آذار/مارس 2004.
- المساهمة بتقديم أفكار ومقترحات لمناقشتها خلال اجتماع الأمانة العامة للمؤتمر في الخرطوم في 27 و 28 شباط/فبراير 2004، ووردت اقتراحات من الأعضاء السادة: سامي شرف، نضال السبع، الاب عطا الله حنا، د. أسعد عبد الرحمن، علي صالح أحمد، د. عصام نعمان، سمير طرابلسي، علاء الاعرجي.

ب- وجه الأمين العام للمؤتمر رسالة تهنئة إلى عضو المؤتمر الأستاذ جلال عارف بمناسبة فوزه بمنصب نقيب الصحفيين المصريين.
 ج- واثر رسالة من عضو المؤتمر الأستاذ عبد الرحمن النعيمي فيها خبر عن منعه من دخول مصر للمشاركة في ندوة حول "الإصلاح والديمقراطية"، وجه الأمين العام رسالة إلى رئيس جمهورية مصر العربية السيد محمّد حسني مبارك طلب فيها معالجة هذه الحادثة ومراجعة جذرية لِكُلّ حالة مماثلة.
 كما وجه رسالة أخرى إلى الأمين العام للمنظمة العربية لحقوق الإنسان الأستاذ محمّد فائق للمساعدة في معالجة هذا الموضوع.
 بعد ذلك اتصل سفير مصر في البحرين بالأستاذ عبد الرحمن النعيمي وابلغه زوال قرار المنع، فوجه الأمين العام رسالة شكر إلى الرئيس مبارك.
 د- وجه الأمين العام أيضاً برقيات تعزية بوفاة عضوي المؤتمر المرحوم الشيخ محفوظ نحناح، وعضو المؤتمر في سوريا الأستاذ عبد الصمد حيزة.

* هذا وحرص بعض أعضاء المؤتمر على تزويد الإدارة التنفيذية ببعض مواقفهم ومساهماتهم الإعلامية والفكرية ومنها:
 - مقالات الأستاذ ليث شبيلات الرافضة للاحتلال الأمريكي للعراق وتفنيد الاتهامات لمناضلين من جميع التيارات الذين وقفوا إلى جانب الشعب العراقي إبّان الحصار والحرب والاحتلال.
- مقالات ودراسات وأبحاث وكتب للدكتور عبد الاله بلقزيز
 - مقالات للدكتور عصام نعمان وفيها تحليل أسبوعي للمستجدات على الساحتين العربية والإقليمية.
 - بيانات اللجنة الجزائرية لمساندة الشعب العراقي.
 - تقرير عن مؤتمر حقّ العودة في فلسطين الذي أشرف على تنظيمه عضو المؤتمر المقيم في غزة د. عبد الله حوراني والذي انتخب منسقا عاما للمؤتمر.
 - مواقف كلّ من اتحاد الحقوقيين العرب وتكتل القوى الديمقراطية في موريتانيا، ولجنة التعبئة الوطنية الأردنية للدفاع عن العراق.
 - مساهمة عضو المؤتمر الأستاذ سامي شرف في تعميم عنوان موقع باسم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر والطلب من جميع الأصدقاء والأعضاء لنشر الموقع: www. nasser. nasser. org.

ثالثا: مواقف ومبادرات

 تابع المؤتمر القومي العربي الأوضاع العربية والعالمية في الفترة ما بين 27 حزيران/يونيو 2003 - 15 نيسان/أبريل 2004، وصدرت عن الأمانة العامة:
- بيان حول قرار تشكيل مجلس حكم انتقالي للعراق.
- تعزية باستشهاد المناضل علي حسين صالح من حزب الله، بمتفجرة في الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت.
- رسالة إلى رئيس وزراء الجمهورية التركية السيد رجب طيب اردوغان، وفيها دعوة لعدم اعانة المحتلين في العراق بتقديم غطاء دولي وإسلامي وعربي من أجل الاستمرار في احتلال العراق.
- رسالة إلى كلّ من أمين عام جامعة الدول العربية السيد عمرو موسى وأمين عام الأمم المتحدة السيد كوفي عنان، وأمين عام المنظمة العربية لحقوق الإنسان الأستاذ محمّد فايق، للتحرّك السريع لحماية علماء العراق.
- رسالة تعزية لحركة حماس باستشهاد المجاهد إسماعيل أبو شنب ورفاقه في غزة.
- رسالة إلى رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، يدعوه فيها إلى اتخاذ الإجراءات الكفيلة بمنع حضور وزير مالية الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو والوفد الإسرائيلي المرافق له لحضور اجتماعات صندوق النقد الدولي التي ستعقد في شهر أيلول/سبتمبر 2003، في دبي.
- بيان حول زيارة وزير خارجية الكيان الصهيوني إلى المغرب واستقباله على ارفع المستويات، وقد تضمن البيان دعوة إلى رفض التعامل مع المحتل وافرازاته في فلسطين كما في كلّ أرض عربية.
- وبعد ورود مشروع قدمته جمهورية مصر العربية لتطوير عمل جامعة الدول العربية، وجه الأمين العام للمؤتمر رسالة بتاريخ 2/8/2003، إلى أمين عام جامعة الدول العربية السيد عمرو موسى اعلمه فيها برغبة المؤتمر طرح أوسع مشاركة في النقاش حول هذه المبادرة، وقد أرسل مكتب الأمين العام نصّ المشروع إلى الأمانة العامة.
  وفي هذا الإطار وزع المشروع على أعضاء الأمانة العامة للمؤتمر للمشاركة في هذا النقاش، ووصلت ملاحظات من الأخوة د. كمال الطويل، أ. نصر شمالي، اللواء طلعت مسلم أ. محمّد عبد المجيد منجونه، كما ابلغ د. خير الدين حسيب الأمين العام ان مركز دراسات الوحدة العربية كان قد اتخذ قرارا بعقد ندوة لمناقشة هذه المقترحات والمقترحات الأخرى التي قدمتها عدد من الدول العربية كاليمن والسعودية. (وقد انعقدت الندوة بالفعل في بيروت بحضور عدد من أعضاء المؤتمر).
  كما أشرف د. منير الحمش بصفته مديراً عاماً للمركز العربي للدراسات الإستراتيجية، على تنظيم حلقة نقاشية حول تطوير جامعة الدول العربية في بيروت أيضاً.
 - صدور تعليق يناقش تصريح العقيد معمر القذافي الذي رأى فيه "أنَّ الفكرة القومية العربية والوحدة العربية قد عفا عليها الزمن وأن هذه الأفكار التي كانت تحرّك الناس عملة غير قابلة للتصرف".
 - رسالة إلى كلّ من رئيس مجلس نواب تركيا بولنت ارنش ورئيس مجلس وزراء تركيا رجب طيب اردوغان تدعوهما إلى إلغاء القرار بإرسال قوات تركية إلى العراق.
 - تحيّة للصحافة المصرية بوجه اتهامات السفير الأمريكي في القاهرة (27/10/2003)
 - رسالة إلى رئيس وزراء ألمانيا الاتحادية المستشار غير هارد شرودر للتدخل لمنع إقفال أكاديمية الملك فهد التعليمية.
 - إعلان تضامن مع رئيس وزراء ماليزيا محاضر محمّد في وجه الحملات الصهيونية.
 - بيان استنكار للانفجار الذي استهدف مكاتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بغداد.
 - رسائل تدعو كلا من المنظمة العربية لحقوق الإنسان واتحاد الصحفيين العرب بالتحرّك لوقف الاعتداء على الصحفيين في فلسطين والعراق.
 - تعليق على خطاب الرئيس الأمريكي جورج بوش في الذكرى العشرين لتأسيس "المؤسسة الأمريكية للديمقراطية".
 - ملاحظات على البيان الصحفي الذي اعلنه الرئيس المؤقت لمجلس الحكم الانتقالي السيد جلال الطالباني (لشهر تشرين الثاني/نوفمبر 2003) حول آليات تسلم العراقيين السلطة من قوات الاحتلال في شهر حزيران/يونيو القادم.
 - قراءة لوثيقة جنيف.
 - موقف مشترك ما بين المؤتمر القومي العربي والمؤتمر القومي - الإسلامي على توقيع الرئيس الأمريكي على ما يسمّى "بقانون محاسبة سوريا واستعادة السيادة اللبنانية".
 - بيان حول التهديد الإسرائيلي بقتل مؤسس حركة حماس الشيخ أحمد ياسين.
 - برقية تعزية لمرشد عام الثورة الإسلامية في إيران ورئيس الجمهورية الإيرانية بضحايا الزلزال الذي حصل في إيران 20/12/2003.
- برقية تعزية إلى السيد محمّد هلال القائم بأعمال المرشد العام للأخوان المسلمين في مصر بوفاة المستشار مأمون الهضيبي (10/1/2004).
 - برقية تهنئة للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله على إنجازه عملية تبادل الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني.
- رسالة إلى الأمين العام للحزب الاشتراكي الأسباني الموحّد السيد رودريغز زاباتارو وفيها تعزية بضحايا الانفجارات ودعوة إلى جسر جديد بين الشعب الأسباني وشعوب العالم المضطهدة، وفي مقدمها الشعب العربي في فلسطين والعراق.
- أثر الإعلان عن اعتقال مجموعة من المثقفين في المملكة العربية السعودية ومن بينها عضو المؤتمر د. متروك الفالح، وجه الأمين العام رسالة إلى كلّ من خادم الحرمين الشريفين وولي العهد ووزير الداخلية وفيها دعوة للإفراج عنهم على طريق إطلاق حوار جدي وأصيل هادف إلى الارتقاء بأوضاع امتنا العربية لمجابهة التحديات الداخلية والخارجية.
- بيان مشترك مع المؤتمر القومي - الإسلامي ومؤتمر الأحزاب العربية أثر اغتيال الشيخ الشهيد أحمد ياسين مؤسس حركة المقاومة الإسلامية - حماس - شرح فيه دلالات هذا العمل الإجرامي ودعوة لتصعيد سبل دعم الانتفاضة، وتوجهوا إلى القمة العربية في تونس لتحمل مسؤولياتها تجاه شعب فلسطين ومقاومته وانتفاضته، وفي مقدمها قطع كلّ علاقة قائمة مع العدو الصهيوني، بل أنْ تكسر الحلقة المفرغة من الخوف والعجز والتخاذل والتواطؤ التي يدور فيها واقعنا العربي.
- بيان استنكار للمجازر الوحشية التي اودت بحياة العشرات من أهالي كربلاء وهم يحيون ذكرى استشهاد الأمام الحسين (ر) (2/3/2004).
- اقتراحات حول سبل دعم الانتفاضة بمناسبة يوم الأرض إلى المؤسسات والنقابات والأحزاب العربية ووسائل الإعلام (30/3/2004).
- رسالة إلى الملوك والرؤساء العرب والى أمين عام جامعة الدول العربية، تدعو للتحرّك لوقف العدوان على الشعب العراقي وفك الحصار عن المدن العراقية المحاصرة من قبل قوات الاحتلال، وتطالب بقمة عربية طارئة لهذا الغرض (7/4/2004).
 - هذا إضافة إلى العديد من برقيات التعزية بمجاهدين من حركة حماس وحركة الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، سقطوا بعمليات اغتيال من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي.

رابعا: التواصل مع مؤسسات وهيئات عربية
 
- المؤتمر القومي - الإسلامي ومؤتمر الأحزاب العربية
 تواصل التنسيق والتشاور بشكل مستمر مع المؤتمر القومي - الإسلامي ومؤتمر الأحزاب العربية حول مختلف التطورات والأوضاع بهدف صدور مواقف محددة، وتنظيم فعاليات مشتركة.
 - مخيم الشباب القومي العربي: واصل المؤتمر القومي العربي من خلال الهيئة المشرفة على مخيم الشباب القومي العربي (رئيس مجلس الامناء د. عبد الاله بلقزيز، الأمين العام أ. فيصل درنيقة، مدير المخيم أ. عبد الله عبد الحميد، وبعض أعضاء مجلس الامناء - الأعضاء في المؤتمر) الاهتمام بترتيبات انعقاد المخيم السنوي، وقد انعقد المخيم العام الماضي بضيافة وزارة الشباب المصرية في مدينة الاسماعلية في الفترة 1 - 15 آب/أغسطس 2003 وبمشاركة 128 شابه وشاباً من 12 قطراً عربياً ومن المهجر.
- مؤسسة القدس: حرص الأمين العام ونائب الأمين العام وعضوا الأمانة العامة د. محمّد المسعود الشابي ود. انطوان ضو، وأعضاء المؤتمر الآخرون الموجودون في مجلس إدارة المؤسسة من خلال مواقعهم في مؤسسة القدس على الاهتمام بتعزيز دور هذه المؤسسة ودعم مبادراتها وتعزيز الصلة بينها وبين أعضاء المؤتمر.
 - صندوق العون القانوني للفلسطينيين: شارك نائب الأمين العام وعدد من أعضاء المؤتمر الأعضاء في مجلس الامناء والإدارة، بنشاطات صندوق العون القانوني للفلسطينيين والتعريف به، كما ساهمت إدارة المؤتمر بالمساعدة في ترتيبات انعقاد الاجتماع الأخير لمجلس الامناء ومجلس إدارة الصندوق في بيروت (8 - 9 كانون الثاني 2004).

 - تقديرا لدورهم في خدمة القضية العربية وجه الأمين العام رسالة تقدير إلى هيئة آراب ميديا واتش
(Arab Media Watch) مؤكّدا الرغبة في توطيد اواصر التعاون ما بين المؤتمر والمؤسسة.
 - أكدّ الأمين العام في رسالة إلى الاتحاد العربي الكندي - تورنتو (ردا على رسالة من الاتحاد) أهمية الجاليات العربية في الخارج، مقدرا لهم اهتمامهم بالتعاون مع المؤتمر مشيرا إلى التواصل مع عضو الأمانة العامة د. كمال الطويل.
 - ألقى الأمين العام سلسلة محاضرات، الأولى في عمان بدعوة من مؤسسة عبد الحميد شومان عن "الفكر القومي والتحديات الراهنة" بتاريخ 11/8/2003.
 والثانية في حماه - سوريا بتاريخ 29/9/2003، بدعوة من لجنة دعم الانتفاضة وشارك فيها عضوا الأمانة العامة السيد نواف الموسوي ود. ماهر الطاهر.
 وفي لبنان ألقى الأمين العام في بلدة جب جنين محاضرة بعنوان "مستقبل العمل القومي العربي" بتاريخ 24/8/2003، وأخرى في المركز الثقافي للدراسات والتوثيق في صيدا عن "مستقبل المشروع القومي" بتاريخ 25/10/2003.
 - وردا على دعوة من المجمع الثقافي العربي في لبنان إلى مؤتمره السنوي نوه الأمين العام باختيار الهيئة المسؤولة لموضوع "واقع اللغة والثقافة العربية خارج الوطن العربي"، مشجعا على تناول قضايا هامة من قضايا امتنا.
 - تلبية لدعوة مركز دراسات الشرق الأوسط في عمان، شارك الأمين العام للمؤتمر القومي العربي أ. معن بشوّر في ندوة حول "الاستيطان اليهودي وأثره على الشعب الفلسطيني" بكلمة في حفل الافتتاح القتها بالنيابة عنه مديرة المؤتمر رحاب مكحل (20/9/2003).
 - التقى الأمين العام الأستاذ معن بشوّر بنقيب الصحفيين الفلسطينيين الأستاذ نعيم طوباسي خلال زيارة للبنان شهر أيلول/سبتمبر 2003.
 - عقد الأمين العام لقاء مع الأمين العام لاتحاد المحامين العرب الأستاذ إبراهيم السملالي خلال اجتماعات المكتب الدائم للاتحاد في بيروت، وجرى التداول بإمكانية التنسيق في جملة قضايا تهم المؤتمر والاتحاد معا.
- شارك نائب الأمين العام الأستاذ خالد السفياني وعدد كبير من أعضاء المؤتمر في مؤتمر القاهرة الثاني الذي نظمته الحملة الدولية ضدّ الاحتلال الأمريكي للعراق والاحتلال الإسرائيلي لفلسطين يومي 13 و 14 كانون الأوّل/ديسمبر 2003، والذي يتولى مهمة تنسيقه عضو الأمانة العامة أ. أمين إسكندر.
 - التقى الأمين العام ممثل فلسطين الدائم في منظمة الاونيسكو في باريس السفير أحمد عبد الرزاق خلال زيارة له للبنان.
 - شارك الأمين العام وأعضاء الأمانة العامة د. عبد القدوس المضواحي، ود. عبد الملك المخلافي، ود. علي محافظة، بالإضافة إلى عدد من أعضاء المؤتمر في الندوة التي نظمها مركز دراسات الوحدة العربية حول "من أجل إصلاح جامعة الدول العربية" والتي شارك فيها ستون مفكرا وناشطا وباحثا وأكاديميا.

وفاة البصري والدجاني

- وفي هذه الفترة فقد المؤتمر القومي العربي العضوين المؤسسين للمؤتمر القومي العربي الفقيه محمّد البصري (فجر الرابع عشر من تشرين الأوّل/أكتوبر 2003)، والدكتور أحمد صدقي الدجاني (يوم 29 كانون الأوّل/ديسمبر 2003)،، وقد شارك الأمين العام الأستاذ معن بشوّر والأمين العام السابق أ. عبد الحميد مهري في مراسم تشييع الفقيه البصري والقيا كلمتين بعد اتمام مراسم الدفن.
 ونظم أعضاء المؤتمر في سوريا جلسة عزاء بالفقيد محمّد البصري بتاريخ 20/12/2003، وجلستي عزاء بالفقيد د. أحمد صدقي الدجاني يومي 31/12/2003 و 1/1/2004.

كما نظمت المنظمة العربية لحقوق الإنسان احتفالا تأبينيا بمناسبة مرور أربعين يوما على وفاة الدجاني، تحدّث فيه أمين عام المنظمة أ. محمّد فايق ورئيسها أ. جاسم القطامي ود. أحمد يوسف أحمد باسم معهد الدراسات العربية، ود. ناديه مصطفى باسم مركز البحوث والدراسات السياسية، ود. محمّد عماره ونجلا الفقيد الطيب ومهدي الدجاني ود. خالد يوسف القرضاوي.
 كما نظم في المناسبة احتفال في بيروت في 23/2/2004، تحدّث فيها إلى جانب الأمين العام للمؤتمر القومي العربي ووزير الثقافة أ. غازي العريضي ممثلون عن المؤتمر القومي - الإسلامي ومؤتمر الأحزاب العربية ومؤسسة القدس ومؤسسة الفكر العربي، والأمين العام السابق د. خير الدين حسيب باسم أصدقاء الفقيد، وأعضاء الأمانة العامة السابقين، أ. شفيق الحوت (كلمة فلسطين)، وأ. رفعت النمر (كلمة مؤسسة القدس)، وقدم الاحتفال مدير المؤتمر القومي - الإسلامي د. اسامه محيو.
 كما نظم احتفال مماثل في الأردن في 17/2/2004، وفي اليمن 1/3/2004، وفي السودان في 1/4/2004 واخر في رام الله.
 وفي اتصال من عضو المؤتمر الاب عطا الله حنا الناطق باسم الكنيسة الارثوذكسية في القدس مع الأمين العام للمؤتمر القومي العربي اعلمه أنَّ الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات قرر إطلاق اسم د. الدجاني على شارع في رام الله.